طقس الكنيسة

     
   
 

 

  أوشية التقدمة أو الغطاء



الغطاء لكى يغطى المذبح. الأوشية تقول " أيها السيد الرب يسوع المسيح االشريك الذاتى وكلمة الآب غير الدنس، الواحد معه ومع الروح القدس، أنت هو الخبز الحى الذى نزل من السماء سبقت أن تجعل ذاتك حملاً بلا عيب، نسأل ونطلب من صلاحك يا محب البشر إظهر وجهك على هذا الخبز وعلى هذه الكأس هذين الذين وضعناهم على هذه المائدة الكهنوتية " ويشير بيده وهو بيصلى ويرشم على الكأس و الصينية ويقول " باركهما، قدسهما، طهرهما وانقلهما لكى هذا الخبز يصير جسدك المقدس، وهذا الكأس يصير دمك الكريم، وليكونا لنا إرتقاءاً وشفاءاً وخلاصاً لأنفسنا وأجسادنا وأرواحنا لأنك أنت هو إلهنا ويليق بك المجد والإكرام..." كلمة إرتقاء أى إرتفاع بمستوى الطبيعة البشرية وشفاء من الخطية وخلاصاً أبدياً هذا ملخص الفائدة التى تأخذها من ذبيحة الجسد والدم.

+ثم يغطى المذبح بالأبروسفارين وهذه الكلمة تعنى تقدمة، وهؤلاء يشيران إلى الملاكيين عند الرأس والقدمين عندما كان المسيح له المجد فى القبر. اللفافة التى أختار فيها الحمل يعملها على شكل مثلث ويضعها على البروسفارين، إشارة إلى ختم بيلاطس الذى كان على الحجر، الذى كان على قبر السيد المسيح. فى أيام الصوم بعد التغطية وينتهوا من المرد (نحنى ركبنا: إكلينومين تاغوناطا) ثلاث مرات. ثم يأخذ الحل والسماح سواء من الكهنة أو الشمامسة. نلاحظ أن الروح القدس هو الذى يُحول القرابين وليس المسيح هو الذى يحل فى الخبز والخمر).

 

  ليتورجية الموعوظين في القداس



المقصود بها الصلوات السرية و القراءات التى تُقرأ و دورات البخور، هناك قديماً كان هناك قداس منفصل وقداس متصل، القداس المنفصل بمعنى أن الجزء الخاص بالموعوظين وكان يحضره المؤمنين أيضاً،

(إشليل، إيرينى باسى، والقراءات ودورات البخور، وقطع المزامير والإنجيل، ثم العظة والأواشى) ثم ينصرفوا ثم يلتقوا مرة أخرى (يبدأوا بصلاة الصلح، ثم تقديم الحمل، ثم صلاة الأفخارستيا، و التقديس، و القسمة، والتناول).

القداس المتصل بمعنى أن القداس كله وحدة واحدة يبدأ بتقديم الحمل بعد البخور ويشمل كل الصلوات. نلاحظ أن القداس الكيرلسى بنظام القداس المنفصل. القداس الباسيلى و القداس الأغريغورى قداسات متصلة.

القراءات فى الكنيسة لها ثلاث إتجاهات الإتجاه الأول هو الإتجاه الخلاصى (فى الأعياد السيدية) نذكر المخلص وأحداث الخلاص الذى قدمها. النوع الثانى (الأحاد وقراءتها عن أقوال وأعمال السيد المسيح) ثم الأيام خاصة بتكريم القديسين، والقراءات دائماً فيها النبوات (كلام الأنبياء) والرسائل (كلام الرسل) والبشائر (كلام السيد المسيح) و السنكسار (الكنيسة الممتدة) نسمى السيد المسيح حجر الزاوية أى الذى يربط القديم بالجديد. الأنبياء بالرسل.

فكرة الجاسوسيين الحاملين للعنقود يشيران للعهدين:

الجاسوسان عندما ذهبوا يتجسسوا الأرض أتوا بعنقود عنب كبير الأمامى حامل العنقود لكنه لا يراه، والخلفى حامل العنقود ورآه الأمامى إشارة للعهد القديم حامل المسيح فيه كنبوات لكنه لايراه، لكن العهد الجديد حامل المسيح ويراه.

تفاصيل ليتروجية الموعوظين:

وتشمل القراءات (البولس و الكاثيليكون و الأبركسيس و السنكسار و المزمور و الإنجيل) وتشمل أيضاً الصلوات السرية التى يُصليها الكاهن أثناء القراءات السابقة وتشمل دورات البخور، دورة البولس ودورة الكاثيليكون.

لماذا تهتم الكنيسة بالتعليم، والتعليم له مكانة فى الكنيسة؟

أولاً: لأن الفكر هو أرض المعركة الحقيقية، بل السيد المسيح فى مثل الزارع قسم الناس حسب قبول البذرة، حسب نوع الأرض التى قبلت البذرة، (فالطريق ليس فيه مكان لكلمة ربنا، والأرض المحجرة تُشير إلى السطحيين، والأرض التى بها شوك تُشير إلى الناس الذى فيهم محبة العالم وهمومة).

شمولية التعليم فى الكنيسة:

فالكنيسة تقدم لنا المبادئ من خلال البولس والكاثيليكون، وأيضاً تقدم لنا الناحية العملية فى الأبركسيس أعمال الرسل، لكى توضح أن المسيحية ديانة عملية هناك من سلك فيها، لأن البعض يقول أن ديانتنا ديانة نظرية، لا يمكن تطبيقها. فالكنيسة تقدم لنا الناحية الفكرية أو المبادئ والناحية العملية أى إمكانية تنفيذ هذه المبادئ. ثم الكتاب المقدس كلمة الله فكر السيد المسيح سراج الطريق.

 

ترتيب ليتورجية الموعوظين و دورة البولس





كيف تتم، دورة البولس بعد تحليل الخدام، ينهض الكل وأبونا يضع 5 أيادى بخور ويُصلى سر البولس (أى صلاة تقال قبل وبعد البولس) ويعمل دورة البخور كاملة، مثل رفع بخور باكر وعشية. (سر بخور البولس والثانية سر قراءة البولس) " يا لله العظيم الأبدى الذى بلا بداية ولا نهاية العظيم فى مشورته والقوى فى أفعاله الذى فى كل مكان وكائن مع كل أحد كن معنا نحن أيضاً ياسيدنا فى هذه الساعة قف فى وسطنا كلنا طهر قلوبنا قدس أنفسنا نقينا من كل الخطايا التى فعلناها بإرادة وبغير إرادة وامنحنا أن نقدم أمامك ذبائح ناطقة وصعائد البركة وبخوراً روحياً يدخل إلى الحجاب فى موضع قدس أقداسك" يقول هذه الصلوة و الشورية فوق الأبروسفارين أى فى جزء الذبيحة لكى يدل على أن البخور ذبيحة، ولكى يبين أن كل هذا الكلام مقبول أمام ذبيحة المسيح.

نعمل دورة البولس فى الكنيسة كلها مثل دورة بخور باكر وعشية إشارة إلى أن معلمنا بولس الرسول تعاليمه وصلت إلى العالم كله.

ثم يقول سر بولس القراءات " يارب المعرفة ورازق الحكمة الذى يكشف الأسرار المخفية من الظلمة والمعطى كلمة للمبشرين بقوة عظيمة الذى من قبل صلاحك دعوت بولس هذا الذى كان طارداً زماناً إناءاً مختاراً وبهذا سررت أن يكون رسولاً مدعواً وكارزاً بإنجيل ملكوتك أنت الآن أيضاً أيها الصالح محب البشر أنعم علينا وعلى شعبك كله بعقل غير مشتغل، وفهم نقى لكى نعلم ونفهم ماهية منفعة تعاليمك المقدسة التى قُرأت علينا الآن من قبله وكما تشبه بك أنت يا رئيس الحياة، هكذا نحن أيضاً أجعلنا مستحقين أن نكون متشبهين به فى العمل والإيمان".

أبونا يُصلى سراً على المذبح من أجل القراءة التى تُقرأ ولكى ينتفع منها الناس. بعد ذلك يستريح قليلاً الكاهن ولا يعمل دورة بخور أثناء قراءة الكاثيليكون، لأن هذه تمثل الفترة التى ما بين الصعود و حلول الروح القدس والرسل لم يكرزوا فى هذه الفترة.

الهدف من سر البولس أن مثلما غير الله حياة بولس الرسول من مضطهد الكنيسة إلى كارز باسم المسيح لبناء الكنيسة هكذا يُغير من يسمع كلماته. فى الكاثيليكون يصلى من أجل أنه كما أعلن الله سر مجد مسيحه عن طريق الرسل كعظيم الموهبة المُعطاه لهم هكذا أيضاً يجعلنا مستحقين نصيبهم وميراثهم ويُنعم علينا أن نسلك فى آثارهم ونكون متشبهين بجهادهم ونشترك معهم فى العرق المبذول فى حراسة الكنيسة وتأسيس الكنيسة باسلوب روحى وبركة خراف القطيع المقدس.

 

  أوشية القرابين و تسبحة السيرافيم



ثم يقول الكاهن أوشية القرابين سراً.

لماذا وضعتها الكنيسة قبل الأبركسيس مباشرة؟ القرابين لا تُقبل إلا من خلال الإيمان فبما أن الرسل هم الذين نشروا الإيمان ولا يمكن أن تُقبل القرابين إلا من خلال الإيمان.لذلك تذكر أوشية القرابين هنا بين الكاثيليكون والأبركسيس. ويقول فى الأبركسيس "يا الله الذى قبلت إليه محرقة هابيل وبدل إسحق أعددت له خروفاً هكذا أقبل منا يا سيدنا محرقة هذا البخور وأرسل لنا عوضه محرقتك ذات الغنى، وأجعلنا أن نكون أنقياء من كل نتن الخطية ومستحقين أن نخدم أمام صلاحك بطهارة وبر كل أيام حياتنا.وهنا أتى بمثل إبراهيم لأنه آمن بالله فحسب له براً لذلك تقدمة إبراهيم قُبلت من خلال الإيمان.

دورة الأبركسيس تكون قدام الهيكل من جانب حامل الأيقونات من الناحية القبلية ولفه حول الخورس الأول ولفه ثانية من ناحية بحرى.

هى لفة حول الخورس الأول فقط

أولاُ: لأن كل رسول من الرسل كرز فى منطقة معينة.

ثانياً: أنه لا يدخل الهيكل ويعمل سر الرجعه مثل البولس لأن الرسل كلهم لم يعودوا إلى أورشلم مرة أخرى، يلف الكاهن 7 مرات حول المذبح 4 فى البولس (3 وسر الرجعه) و3 فى الأبركسيس. إشارة إلى هدم أسوار الشر المحيطة بأولاد الله. فى سر الأبركسيس) يذكر إسحق ورجوعه حياً والخروف الذى قُدم بدلاً من إسحق، إسحق هنا رمز للسيد المسيح كذبيحة ورمز للبشرية المفتداه، إسحق هنا جمع فى شخصه الإثنان.فى فترة الخماسين لا يُقرأ السنكسار لكن دورة القيامة هى التى نؤديها بدل من السنكسار وفى آخر الدورة نقدم البخور لأيقونة القيامة ثلاث أيادى بخور (اليد الأولى نسجد لك أيها المسيح إلهنا ولقيامتك المحيية لأنك قمت وخلصتنا من خطايانا، واليد الثانية يارب يسوع المسيح يا من قمت من بين الأموات إسحق الشيطان تحت أقدامنا سريعاً، واليد الثالثة السلام لقيامة المسيح الذى قام من بين الأموات وخلصنا من خطايانا). فى عيد الصعود نعمل الدورة بالأيقونتان القيامة و الصعود، وفى العنصرة عيد حلول الروح القدس نعمل الدورة فى رفع بخور باكر فى الكنيسة كلها أعتبار أن القيامة والصعود هما السبب فى حلول الروح القدس.

تسبحة السيرافيم: (أجيوس) (أشعياء 6) السيرافيم يقولونها للرب تمجيد له. نحن فى كنيستنا نربطها بالسيد المسيح فى ولادته من العذراء وفى صليبه وفى قيامته و صعوده، فى بقية الطوائف وخاصة الروم الأرثوذكس يقولونها للثالوث القدوس، يقولوا قدوس الله قدوس القوى قدوس الحى الذى لا يموت أرحمنا).

هم يقولونها للثالوث لكن نحن نقولها للإبن، لماذا نربطها بالمخلص ربنا يسوع المسيح؟ لأنه فى ولادته شابهنا وبآلامه عبر بنا بحر الخطية وبقيامته شابهناه، لأنه وهبنا الحياة الأبدية، أصبح مثلنا وعبر بنا لكى نكون مثله.

- نيقوديموس و يوسف الرامى مسكوا يدى السيد المسيح وقالوا يارب اليدين اللتان خلقتا العالم تموت، فسمعوا الملائكة تقول " قدوس الله، قدوس القوى، قدوس الحى الذى لا يموت ".

- هناك قصة تقول حدثت رؤية فى القسطنطينية أيام البطرك بروكليس فى القرن الخامس الميلادى، سمعوا ثلاث مرات تسبحة الثلاث تقديسات، وهذا هو المرجع التاريخى لهذه التسبحة والمرجع الكتابى (أشعياء 6).


 

 أوشية الإنجيل و بقية القداس الإلهي



وهى جزئين الجزء الأول مأخوذ من كلمات السيد المسيح (إنجيل متى 13: 16، 17) " لأن أبرار وأنقياء كثيرين أشتهوا أن يروا ما أنتم ترون ولم يروا وأن يسمعوا..". والكنيسة تقولها لكى تشعرنا أن ما نسمعه فى الأنجيل هو كلام المسيح وكأن المسيح فى وسطنا.

الجزء الثانى: طلبة لأجل من أوصونا أن نذكرهم وبصفة خاصة (المرضى و الراقدين) ولماذا هم فقط؟ لأن هؤلاء هم المعرضين أن لا يخضعوا للوصية، ولأن أهل الميت يكونوا مجروحين فهم الذين يحتاجون أن يخضعوا لربنا وينفذوا الكلمة، والمرضى أيضاً. لذلك نحن نصلى من أجلهم.

بعد أن يقول الكاهن أوشية الأنجيل يميل بزاوية 45 ويبخر للأنجيل ويقول " اسجدوا لأنجيل ربنا يسوع المسيح، بصلوات المرتل داود النبى يارب أنعم لنا بغفران خطايانا، ثم يدخل ويلف حول المذبح هو و الشماس ممسكين بالبشارة والصليب، ويلفوا بهم مع بعض حتى نهاية الدورة، لأن هذا إعلان عن مسؤلية كل الرتب فى الكنيسة عن الكرازة بالأنجيل والخلاص، ثم يأخذ الشماس الصليب ويقول " قفوا بخوف لسماع الإنجيل المقدس.. مبارك الآتى باسم الرب.. " ثم أكبر رتبة موجودة تقرأ الأنجيل قبطى وأحد من الشركاء يقرأ الأنجيل عربى".

مهم أحترام وتوقير الإنجيل، الكنيسة بتعمل خمس أشياء مهمين، أولاً الجميع وقوف استعداد للتنفيذ لأن شخص ربنا نفسه حاضر، ثانياً الأضواء كلها مُضاءه ثالثاً شمعتين حول الأنجيل إشارة إلى نار اللاهوت، المسيح نفسه هو الموجود، رابعاً الكاهن يُبخر للأنجيل إشارة للعبادة، خامساً خلع التيجان لدرجة الأسقفية، مثلما يفعل الـ24 قسيس يخلعوا التيجان وهم يسجدون أمام عرش الله. نحن نعتبر قراءة الأنجيل حضور للسيد المسيح فى وسطنا. وكلام الله يُنقى الإنسان.

من الأشياء التى تدل على وجود المسيح فى وسطنا (سر الإنجيل) وهو مجموعة كبيرة من الأواشى، كل أنواع الأواشى نصليها أمام القطمارس، أثناء قراءته (نذكر المرضى و المسافرين و الرئيس و الطبيعة الأهوية و المياه و الزروع و خلاص الناس و البهائم، و خلاص الموضع، و المسبيين و الراقدين و الموعوظين و القرابين و المتضايقين فى الشدائد وكأن المسيح من خلال وجوده فى قراءة الأنجيل يحتضن العالم كله،

ضرورة حضور من يتناول للقراءات والأنجيل " ساويرس بن المقفع "من لا يحضر تلاوة الكتب وتقديس القربان ينال عقوبة يهوذا الأسخريوطى لأنه يتناول بنفس نجسه لأن قراءة الكتب وصلاة القداس تُقدس النفس والجسد وبذلك يستحق التناول من القربان أنتم أنقياء بسبب الكلام الذى كلمتكم به". وفى كتب آداب الكنيسة يقول من تأخر عن الحضور عن الكنيسة إلى ما بعد قراءة الأنجيل المقدس فليمنع من التناول، لأن كلمة الله تُسمع قبل أن تُأكل".

بيطلب الكاهن من الله أن لا نُرفض ولا يكون هذا السر سبب دينونة لنا لكن يكون سر خلاص،

+ ثم نقول الأواشى الكبار، ثم قانون الإيمان.

من شروط التناول: الإيمان السليم والتوبة والمحبة النقية، وهذا يحدث الإيمان من خلال قانون الإيمان، والتوبة من خلال غسل الأيدى ورش المياه على الشعب يُعلن براءته لكل من يتناول بدون استحقاق، يحض على التوبة، والتوبة النقية، فى صلاة الصلح.

صلاة الصلح: تحدثنا عنها سابقاً ووضحنا أن كل كلماتها مأخوذه من الكتاب المقدس، وأن الحركات التى فيها لها معنى شرحناها سابقاً.

وقت رسامة الشمامسة والقساوسة، هنا يبدأ (الأنافورا) قداس المؤمنين، كلمة أنافورا كلمة يونانى معناها رفع القرابين.

الأنافورا تنقسم إلى ثلاث أقسام رئيسية:

الجزء الأول صلاة الأفخارستيا وهى التسبحة السمائية و التقديس و الأواشى و المجمع، (التقديس عبارة عن التأسيس، والذكرى، والتحول بحلول الروح القدس) (التسبحة السمائية مستحق ومستوجب وقدوس والتأسيس والزكرى والتحول والأواشى والمجمع والقسمة والتناول).

بداية الأنافورة، أى التقدمة تطلق على الصلوات التى تتلى فى القداس إلى نهايته تبدأ بعبارة رحمة السلام وذبيحة التسبيح، رحمة السلام وهى المصالحة على الصليب لولا مصالحة المسيح بين الآب وبيننا ما كانت تمت المصالحة ولا نلنا الرحمة فمن خلال العدل تنسكب الرحمة، ذبيحة التسبيح، أى التسبيح الذى فى القداس الإلهى ترتفع إلى مستوى الذبيحة مقابل المسيح الذبيح على المذبح.

 

 
   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.org
Copyrights@ Coptic Wave 2005-2016 Coptic Orthodox Church Egypt