طقس الكنيسة

     
   
 

 ارتداء ملابس الخدمة

Xيستبرئ الكاهن أفكاره ويفصحها ويقدم نوبه من عمق قلبه حتى يكون نقياً من أي حقد أو كراهية أو فكر دنس أو شهوة رديئة، كما يجب أن يكون نظيف الملابس والجسم محترساً ومستعداً للخدمة.

Xيتأكد الكاهن من وجود الحمل والأباركة وبعد ذلك يبدأ برشم ملابس الخدمة لنفسه وللشمامسة بالثلاثة رشومات المعروفة وينهيها بصلاة "يا أبانا الذي.." ثم يقبل الشمامسة الصليب ويد الكاهن طالبين منه الحل قائلين "أخطأت حاللني" بعد ذلك يرتدي الكاهن ملابس الخدمة وهو يقول مزمور "أعظمك يا رب لنك أحتضنتنى" (مز29)، ومزمور "الرب قد ملك ولبس الجلال (الجمال) لبس الرب القوة وتمنطق بها"..... (مز92).
 

 فرش المذبح


Xينظف الكاهن المذبح مما قد يكون عليه من غبار ثم يضع الأوانى أمامه ويحلها من الرباط بالثلاثة رشومات المعروفة ثم يبدأ بصلاة الاستعداد سراً (أيها الرب العارف....).

Xوعندما يصل إلى قوله (وأرسل لي قوة من العلاء لكي أبتدئ وأهيئ....) هنا يبدأ الكاهن بمسح الأوانى ووضعها في أماكنها فيفرش المذبح باللفائف ويضع طرف اللفافة التى في أماكنها فيفرش المذبح باللفائف ويضع طرف اللفافة التي سوف يضع عليها الصينية تحت كرسي الكأس (على المذبح) ويضع فوقها لفافه حمراء ويضع طرفها أيضاً تحت كرسي الكأس وذلك حتى لا تقع الصينية أثناء التقديس عندما يسجد الكاهن أو بدون قصد فقد يسحب معه اللفافة التى تحت الصينية فتقع بما عليها. والغرض أيضاً مع وضع لفافة حمراء او ملونة حتى اذا وقعت عليها ايه ذرة من الجواهر أثناء التقسيم أو التوزيع يمكن أن يراها الكاهن بسهولة بالعين المجردة فيأخذها بين اصابعه بحرص ويضعها في الصينية.

 
Xثم يفرش في الصينية لفافة مستديرة على قدر اتساعها ويضع فوقها النجم او ما يسمى القبة (وهو يشير إلى النجم يضع لفافتين متقابلتين بحيث يضع الأولى من الخلف مقلوبة وعلى شكل مثلث وهي التي سيغطي بها اليصينة بعد تلاوة أوشية التقدمة والأخرى أمامية معدولة وعلى شكل مثلث أيضاً وهي التي سياخذها على يده عند اختيار الحمل).

X أما الكأس فيمسحها ويضعها داخل الكرسي بعد تنظيفه ثم يغطي كرسي الكأس بلفافة خاصة مفتوحة من الوسط ويضع أعلى كرسي الكأس من الناحية اليمنى المستير مقلوباً وتجويفه إلى ناحية الشرق ثم يغطي الكرسي والكأس والمستير بلفافة ثم يفرش جانبي المذبح الأماميين باللفائف حسب النظام والوضع الذي يختاره. والأبروسفارين يضعه على المذبح من الناحية الشرقية. كل ذلك يعمله وهو يتلو بقية صلاة الاستعداد.

Xوبعد أن ينتهى الكاهن من وضع الآنية وفرش المذبح يقول صلاة بعد الاستعداد سراً (أنت يارب علمتنا هذا....) ثم يقبل المذبح بفمه
 

 صلاة المزامير


Xتصلي الكنيسة صلوات الساعة الثالثة والسادسة في ايام الإفطار والسبوت (عدا سبت الفرح) والآحاد والخماسين أما في أيام الأصوام فتضيف إليها صلاة الساعة التاسعة وفي الصوم الكبير وصوم نينوى تضاف إليها صلاة الغروب والنوم وفي الأديرة تضاف صلاة الستار وإذا جاء احد الأعياد السيدية الكبرى أو الصغرى أو عيد الصليب يوم الأربعاء أو الجمعة أو خلال احد الصيامات فتصلى الثالثة أو السادسة فقط. ولأعياد الميلاد والغطاس والقيامة وضع خاص إذ أن قداساتها تصلي ليلاً فيرفع الحمل بدون مزامير.

Xإذا كان الكاهن سيصلي الثالثة والسادسة فقط فيبدأ بصلاة مزامير الساعة الثالثة ثم مزامير الساعة السادسة ثم بعد ذلك إنجيل الساعة الثالثة وقطعها ثم قدوس الله... والسلام لك، ثم إنجيل الساعة السادسة وقطعها ثم نعظمك وبالحقيقة نؤمن (قانون الايمان) ثم كيرياليسون أثناء اختيار الحمل.

Xأما أذا كان الكاهن سيصلى صلاة الساعة التاسعة فتصلي صلاة الثالثة بمزاميرها وإنجيلها وقطعها أي منفصلة تماماً ثم تصلي صلاة الساعة السادسة والتاسعة معاً حسب الطريقة السابقة (مثل الثالثة والسادسة معاً).

Xالمزامير التي يصليها الكاهن في كل صلاة:

+ مزامير الكاهن في صلاة الساعة الثالثة:

يستجيب لك الرب – اعظمك يا رب أو فاض قلبي – يا جميع الأمم.

+ مزامير الكاهن في صلاة الساعة السادسة:

اللهم باسمك خلصنى – رضيت يارب – الرب قد ملك.

+ مزامير الكاهن في صلاة الساعة التاسعة:

سبحوا الرب – قال الرب لربي – آمنت لذلك تكلمت.

+ مزامير الكاهن في صلاة الغروب:

سبحوا الرب يا جميع الأمم – اعترفوا للرب – مراراً كثيرة.

+ مزامير الكاهن فى صلاة النوم

من الأعماق – يا رب إليك صرخت – سبحي الرب يا اورشليم.

Xطريقة الصلاة بالمزامير:

عند البدء في أي صلاة يسجد الكاهن إلى الأرض (في أيام الصوم) وهو يقول "إبشويس ناي نان آمين الليلويا ذوكسابتري كي إيو... كي نين كي آإي...".

"تسبحة صلاة الساعة الثالثة من النهار المبارك، نقدمها للمسيح ملكنا وإلهنا، ونرجوه أن يغفر لنا خطايانا الكثيرة. من مزامير وتراتيل داود النبي والملك الظاهر بركاته علينا آمين".

Xوبعد الانتهاء من صلوات المزامير يقول في مقدمة الإنجيل "ذوكصاصي أوثي اوس أيمون، فصل من بشارة الإنجيل لمعلمنا مار (.......) بركاته علينا آمين". ويراعى قراءة الإنجيل أمام الهيكل، وفي ختامه يعطي الكاهن الصليب للشماس ليقبل ويقول الكاهن "ليكمل قول الله بسلام والمجد لله دائماً أبدياً امين – تين أو أوشت إمموك..... إلخ".

Xثم يصلي الكاهن الخديم القطع الثلاث الولى من صلاة الساعة الثالثة ثم يوزع بقية القطع على الكهنة الشركاء أولاً، ثم على الموجودين بالكنيسة من الكهنة حسب طقسهم وإن تبقي شئ يوزعه على الشمامسة الخدام.

 

 غسل اليدين و اختيار الحمل

Xيغسل الكاهن يديه ثلاثة دفوع وهو يقول في المرة الأولى "تنضح علي بزوفاك فأطهر تغسلنى فأبيض أكثر من الثلج" (مز50: 7) وفي المرة الثانية "تسمعني سروراً وفرحاً فتبتهج عظامي المتواضعة" (مز50: 8) وفي المرة الثالثة اغسل يدي بالنقاوة وأطوف بمذبحك يارب لأسمع صوت تسبيحك" (مز25: 6 – 7) ثم يجفف يديه جيداً في ستر كتان نظيف.

Xيأخذ الكاهن اللفافة المعدولة من فوق الصينية ويضعها على رأسه أو على يده اليسرى في كم التونية. ويأخذ الصليب بيده اليمنى ثم يتقدم ويقف على باب الهيكل ووجهه على الغرب وأمامه طبق الحمل يحمله أكبر الموجودين راتبة إكراماً للحمل وعلى يمينه شماس يمسك بقارورة الخمر، بعد ذلك يأخذ الكاهن القارورة من الشماس ويستبرئها ويشارك معه الكاهن أو الشماس الذي يحمل طبق الحمل والشماسين اللذين يحملان دورق الماء وقارورة الخمر إذ يجب أن يتأكد من نقاوة الأباركة وعدم ميلها للتخليل وألا تكون الأباركة من الخمور المطبوخة بالنار. ثم يتأكد الكاهن أيضاً من عدد القرابين المقدمة للحمل إذ يجب أن يكون العدد فردياً 3 أو 5 أو 7 أو 9 أو 11 أو 13....ألخ ويتأكد من أن خبز القربان الذي يقدم ليرفع على المذبح خبز يومه ولا يبيت إلى الغد ولا يكون مكسوراً بل سالماً من العيوب وتكون الثلاثة ثقوب الموجودة بالقربانة عن يمين الكاهن الخديم.

Xيمسك الكاهن القارورة بيده اليسرى ويضعها على أول قربانة من ناحيته ويرشم ذاته بالصليب "خين إفران..." ثم يرشم على الخبز والخمر الثلاثة رشومات المعروفة ثم يمسك القارورة بيده اليمنى ويرشم بها الحمل على هيئة صليب وهو يقول "مجداً واكراماً... ألخ". ثم يعطي قارورة الخمر للشماس ويضع الصليب في طبق الحمل.

Xيضع الكاهن يديه متقاطعتين على هيئة صليب على أن تكون اليد اليمنى فوق اليد اليسرى على مثال بركة يعقوب لابني يوسف (تك 48: 4) وهو يقول "ليختار الله له حملاً بلا عيب" وياخذ قربانتين بيديه ويبدأ يفحصهما لاختيار أحسنهما. فإن كانت الأفضل هي التي في اليد اليمني يضع القربانة التي في يده اليسرى في الطبق ثم يأخذ بيده اليسرى قربانة أخرى ويقارنها بالقربانة التي في يده اليمنى فإن كانت القربانة التي في يده اليسرى أفضل ينقلها إلى يده اليمنى وينقل التي في يده اليمني لليسرى، مع ملاحظة أن تكون القربانة الأفضل أي المختارة من فوق أثناء عملية النقل من يد إلى الأخرى ويضع الأخرى غير المختارة في الطبق ويأخذ غيرها ليعمل مقارنة كما سبق شرحه، مكرراً هذه العملية مع كل القربان الموجود في طبق الحمل حتى يختار أفضل قربانة من حيث سلامة الإسباديقون وعدد الثقوب وعدم وجود تشققات واستدارتها وعدم وجود أي شئ لصق بها أثناء الخبيز واختمارها جيداً ووضوح الختم ووجوده في مركز القربانة.

Xبعد اختيار افضل قربانة يلامس جانبها مع باقى القربان مع ملاحظة ان القربانة المختارة تكون في يده اليمنى وتكون معدولة دائماً أي لا تقلب.

Xيأخذ الكاهن اللفافة من كمه أو من فوق رأسه ويضعها على راحة يده اليسرى بحيث تكون اللفافة مقلوبة ويضع فوقها راحه يده اليسرى بحيث تكون اللفافة مقلوبة ويضع فوقها القربانة المختارة ويمسحها باللفافة مسحاً جيداً من فوق وأسفل بشرط أن لا يقبلها اثناء المسح بل يحرك حولها اللفافة ينفض اللفافة مما علق بها من دقيق ثم يعدل اللفافة على يده اليسرى ويضع فوقها القربانة بحيث تكون الثلاثة ثقوب عن يمينه ثم يبلل إبهام يده اليمني بالخمر وذلك يوضع إصبعه على فوهة القارورة وهي في يد الشماس ثم يرشم بإصبعه الرشومات الآتية:

1 – يرشم وجه القربانة المختارة وهو يقول ذبيحة مجد.

 2 – يرشم القربان ذبيحة بركة – ذبيحة إبراهيم – ذبيحة اسحق – ذبيح يعقوب.. ثم يرجع ويرشم ظهر القربانة المختارة وهو يقول ذبيحة ملكي صادق (دون أن يقبلها) بعد ذلك يأخذ الكاهن الخديم الصليب من طبق الحمل وبيده الأخرى القربانة المختارة موضوعة فوق اللفافة ويصافح الكاهن الذى يحمل طبق الحمل ويقول له "أخطأت حاللني" مستأذناً بالانصراف إلى الهكيل، أما إن كان شماساً يحمل طبق الحمل فيقول له "أخطأت سامحني".
 

 تعميد الحمل

Xيدخل الكاهن إلى المذبح وفي يده قربانة الحمل واللفافة والصليب. يضع اللفافة والصليب على المذبح ويبل أطراف اصابع يده اليمنى بالماء ويسمح بها القربانة من فوق ومن أسفل ومن جميع جوانبها على مثال عماد السيد المسيح. واثناء مسح القربانة بيد الكاهن يقول "أعط يا رب أن تكون مقبولة أمامك ذبيحتنا عن خطاياى وجهالات شعبك، لأنها طاهرة كموهبة روحك القدوس بالمسيح يسوع ربنا هذا الذى له..". ثم ينسكب على الحمل الذي بيده في صلاة سرية عميقة يذكر فيها خطايا شعبه ومشاكلهم وأمراضهم والمسافرين والراقدين والحزانى وكل من طلب منه الصلاة من أجل موضوع معين... وتسمى هذه الصلوات بالتذكارات. ويختم هذه التذكارات بالصلاة عن المسيحيين عموماً قائلاً "اذكر يارب عبيدك المسيحيين الأرثوذكسيين كل واحد باسمه وكل واحدة باسمها. اذكر يارب أبي وأمي وإخوتى وأقاربى الجسديين وآبائى الروحيين الأحياء منهم احفظهم بملاك السلامة، والراقدين نيحهم. اذكر يارب ضعفى أنا المسكين وأغفر لي خطاياي الكثيرة". وبعد انتهاء التذكارات السابقة يصلي الكاهن سراً مقدمات الثلاث أواشى الصغار (السلامة – الآباء – الاجتماعات). مصدر البحث: موقع كنيسة الأنبا تك

 

 دورة الحمل و الرشومات و صلاة الشكر

Xبعد انتهاء التذكارات والأواشى السرية السابق ذكرها يلف الكاهن الحمل في نفس اللفافة التي كانت معه عند اختيار الحمل ثم يضع الصليب على وجهة القربانة الملفوفة مائلاً قليلاً ثم يرفع الحمل على رأسه بحيث أن يكون الصليب ووجهه الحمل مواجهين للشعب ويقف على باب الهيكل ويقول "مجداً وإكراماً"... ألخ حتى نهايتها، ثم بعد ذلك يبدأ في الدورة حول المذبح ويقول سراً أثناء الدورة "اذكر يارب الذين أوصونا أن نذكرهم في سؤلاتنا وطلباتنا الرب يذكرهم في ملكوته الذي في السموات".

Xبعد انتهاء الدورة يقف الكاهن على شمال المذبح ويفك اللفافة من على القربانة ويأخذ القربانة على راحة يده اليسرى ويقرب إليها قارورة الخمر التي بيد الشماس ثم يصلي الثلاثة رشومات جهراً وباللحن ويرشم خلالها الخبز والخمر وبعد ذلك يضع الكاهن القربانة في الصينية تحت القبة على أن تكون الثلاثة ثقوب جهة اليمين وهو يوقل سراً مجداً وإكراماً... إلخ.

Xثم يكشف الكاهن الكأس بأن يثني اللفافة التي فوقها قليلاً إلى الخلف حتى تظهر فوهة الكأس بوضوح ويتأكد من نظافة الكأس تماماً بمسحة باللفافة بيده اليمني.

Xثم يأخذ القارورة من الشماس ويقول: أشليل / أيرينيباسي وهو يرشم الشعب بالقارورة المملوءة خمراً ثم يصب الخمر في الكأس على شكل صليب، ثم بعد ذلك يصب الشماس من الإبريق قليلاً من الماء في القارورة وهي بيد الكاهن بحيث لا يزيد الماء عن الثلث ولا يقل عن العشر أو يكون الماء نحو الثلث او الربع أو أقل وذلك بمجرد النظر دون وزن او كيل. وذلك حتى لا يفقد الخمر مادته بزيادة كمية الماء عن الثلث أو يقل تمثيل الماء باٌقلال منها عن العشر.

Xيسد الكاهن فوهة القارورة بإصبعة ويرج الماء فيها ثم يصبه في الكأس على هيئة صليب ويضع القارورة مقلوبة على اللفافة التى بيد الشماس حتى يتصفى منها الماء وتصوم استعداداً للقداس القادم، يعمل الكاهن كل هذا وهو يصلى صلاة الشكر.

Xيمسك الكاهن الصليب بيده بعد ترك القارورة بيد الشماس ويكمل صلاة الشكر وهو يعمل الرشومات بالصليب كما سبق في رفع بخور باكر وعشية مع ملاحظة إضافه رشم خامس على المائدة عندما يقول "وعن هذه المائدة" ثم يختم "وعن موضعك المقدس هذا..." إلى آخر صلاة الشكر.

 

 أوشية التقدمة و تحليل الخدام

Xبعد أن ينتهى الكاهن من صلاة الشكر يمسك الصليب بيده اليمنى ويصلى سراً أوشية التقدمة وعندما يقول "اظهر وجهك على هذا الخبز" يشير بيديه إلى الخبز وعند قوله وعلى هذه الكأس "يشير إلى الكأس ثم يشير الى المذبح وهو يقول "هذين اللذين وضعناهما على هذه المائدة الكهنوتية التي لك" ثم يرشم الخبز والكأس معاً ثلاثة رشومات بالصليب وهو يقول في اول رشم "باركهما" وفي الثاني "قدسهما" وفي الثالث "طهرهما وحولهما" ثم يشير الى الخبز بيديه ويقول "لكي يصير هذا الخبز جسدك المقدس" ويشير الى الكاس ويقول "والمزيج الذي في هذه الكاس يصير دمك الكريم" ثم يكمل الاوشية سراً حتى نهايتها.

Xبعد الانتهاء من صلاة اوشية التقدمة سراً يغطى الصينية باللفافة الخاصة بها وكذلك الكأس ويسمك طرف الإبروسفارين والشماس مقابلة ناحية الشرق يحمله على ذراعية فيجذبه إليه ويغطى به الأسرار ثم يضع فوق الإبروسفارين لفافة على شكل مثلث وهي اللفافة التي مسح بها الحمل بعد اختياره. كل هذا وهو يقول سراً تحليل الابن "أيها السيد يسوع المسيح..." (وهو التحليل الثالث الذي يقال جهراً في نهاية رفع بخور باكر وعشية).

Xبعد ذلك يقبل الكاهن المذبح بفمه ويسجد أمامه ثم ينهض ويقبله ثانية ويدور حول المذبح من ناحية اليمين وأثناء سيرة يعمل هو والكهنة الشركاء والشمامسة خدام المذبح ميطانيات بعضهم لبعض ثم يصافحوا بعضهم بعضاً ويكملوا الدوران حول المذبح وينزلون على خارج الهيكل ويحني الجميع رؤوسهم أمام باب الهيكل استعدداً لصلاة تحليل الخدام.

Xثم يعطي الكاهن الخديم الصليب لأكبر الكهنة الموجودين غير الشركاء، أما إذا لم يوجد سوى الكهنة الشركاء مع الكاهن الخديم فيعطيه لأكبرهم ليلصلي الكاهن الخديم تحليل الخدام حيث يقف من يصلى التحليل من الكهنة خلف الكهنة والشمامسة الساجدين أمام الهيكل ويكون متجهاً ناحية الشرق.

Xيرى البعض أن الكاهن الخديم أو الشريك يصلى التحليل متجهاً ناحية الشرق، كمن هو محتاج أن يأخذ الحل أكثر من الكل، أما عن كان غير مشترك في الخدمة فإنه يصليه متجهاً ناحية الغرب. حيث أنه يعطى الحل لكل الموجودين.

ويرى آخرون أنه يجب قراءة تحليل الخدام والكاهن متجهة ناحية الغرب في أى حال من الأحوال.

Xوعندما يصلى تحليل الخدام يرشم خمسة رشومات بالصليب كالآتى:

اولاً: يرشم الكهنة والخدام واحداً شرقاً عندما يقول "القمامصة والقسوس".

ثانياً: يرشم الشمامسة رشماً واحداً شرقاً عندما يقول "والشمامسة".

ثالثاً: يلتفت ناحية بحري ويرشم باقي الخدام عندما يقول "والإكليروس".

رابعاً: يلتفت شرقاً ويرشم الشعب كله عندما يقول "وكل الشعب".

خامساً: يلتفت شرقاً ويرشم ذاته ويقول "وضعفى".

ينهض الجميع ويعطي الكاهن الذي قرأ التحليل ميطانية للكاهن الخديم والذي بدروة يقوم بعمل ميطانية مماثلة له ثم يقفا ويتصافحا.

 

 

 
   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.org
Copyrights@ Coptic Wave 2005-2016 Coptic Orthodox Church Egypt