طقس الكنيسة

     
   
 

التقويم اليولياني


أعتمد الرومان بادئ ذى بدء على الشهر القمرى ومن ثم لجأوا الى نقل التقويم المصرى القديم وكان الرومان فى البداية يستعملون سنة عدد أيامها 304 أيام مؤلفة من عشرة أشهر وهى:

(1) مارتيوس (مارشيوس – مارس – آذار) Martius
(2) ابريليوس (إبريل – نيسان) Aprilius
(3) مايوس (مايو – إيار) (4) Maius
(4) يونيوس (يونيو – حزيران) (5) Junius
(5) كونتليوس (الخامس – تموز الآن يوليو) Quintus
(6) سكستس (السادس – الآن اغسطس – أب) (6) Sextus
(7) سبتمبر (السابع – ايلول) September
(8) أكتوبر (الثامن – تشرين – أول) October
(9) نوفمبر (التاسع – تشرين الثانى) November
(10) ديسمبر (العاشر – كانون الأول) December



فلما رأى نوما بومبليوس – ثانى ملك على روما بعد روملس بانيها – أن سنتهم هذه غير صالحة للاستعمال، أضاف اليها شهرين هما:
يانواريوس Januariues ( Janus يناير – كانون الثانى)
و فبراريوس Februarius (فبراير – شباط)

وجعلها 355 يوما فزادت على السنة القمرية التى كان يستعملها الإغريق (اليونان) يوما واحدا. ولما رأى أنها تنقص عن السنة المربعة رأى أن يضاف فى كل عامين شهر واحد دعاه ميودنيوس Messodinius (أى المتوسط) وجعله مؤلفا من 22 يوما فى السنة الثانية ومن 24 يوما فى السنة الرابعة (فى كل أربع سنوات) وناط بكهنته إضافة هذا الشهر متى أرادوا.

فلما رأى يوليوس قيصر الرومانى ما فى هذا الاستعمال من الخلل أصدر أمره الى فلكى مصرى، من مدرسة الاسكندرية المعروفة فى العالم أجمع، يدعى سوسيجينس Sosigene بأن يجعل يوم 25 مارس (آذار) أول الاعتدال الربيعى.

فجعل السنة الرومانية كالمصرية تماما أى مؤلفة من 365 يوما وربعيوم وأضاف الى الشهور بعض الأيام حتى تتألف السنة من 365 يوما فى البسيطة و366 يوما فى الكبيسة وسمى الشهرين الخامس والسادس من السنة باسم القيصرين الرومانيين اللذين أمراه بالإصلاح وهما " يوليوس وأغسطس " فصارت السنة كما يأتى: يناير 31 يوما – فبراير فى السنة البسيطة 28 يوما وفى السنة الكبيسة 29 يوما – مارس 31 يوما - يوليو 31 يوما – اغسطس 31 يوما – سبتمبر 30 يوما – اكتوبر 31 يوما – نوفمبر 30 يوما – ديسمبر 31 يوما.

وظل استعمال هذه السنة شائعا فى الشرق والغرب حتى قام غريغوريوس الثالث عشر بابا روما وامر بناء على مشورة الفلكيين بإدخال تعديل السنة المربعة الى شمسية حقيقة فى سنة 1582 جاعلا يوم 4 اكتوبر هو يوم 15 ولذلك عرف بالتعديل الغريغورى.
 

التقويم الغريغوري

لاحظ البابا غريغوريوس الثالث عشر فرقا فى موعد الأعياد الثابتة وفى الأعتدال الربيعى عما كان فى أيام مجمع نيقية سنة 325م بما يقدر بعشرة أيام.

فالاعتدال الربيعى بعد أن كان يقع فى 21 آذار (مارس) الموافق 25 برمهات فى أيام مجمع نيقية 325م تقدم فأصبح يقع فى يوم 11 أذار (مارس) فى سنة 15825.

فلجأ البابا غريغوريوس الى علماء اللاهوت ليعرف منهم السبب المباشر لذلك فأجابوه بأنه ليس لديهم سبب من الناحية الكنسية أو اللاهوتية فأمر مراجعه علماء الفلك فأجابه العلماء ولا سيما الفلكيان ليليوس، Lilius وكلفيوس Calvius بأن السبب مرجعه الى حساب السنة إذ وجد هذان العالمان أن الزمن الذى تستغرقه الأرض فى دورانها حول الشمس دورة كاملة:
 

  ثانية دقيقة  ساعة  يوم
السنة 46 48 5 365
التقويم اليوليانى     6 365


أى بفرق قدره 11 دقيقة و14 ثانية.

كما أدرك العلماء فرقا آخر فى حساب الشهر القمري.
 

  ثانية دقيقة  ساعة  يوم
التقويم اليوليانى 25 44 12 29
الحقيقة المرصودة 3 44 12 29


بفرق قدره 22 - - -

ومما سبق يتجلى لنا حقيقتان:-

السنة الشمسية اليوليانية تزيد عن الحقيقة التى تم رصدها نحو 11 دقيقة، 14 ثانية وهى تتجمع يوما كل 128 عام وقد تجمع بسببها منذ مجمع نيقية حتى البابا غريغوريوس 10 أيام فرقا فى جميع الأعياد الثابتة. وأصبح هذا الفرق حاليا 13 يوما.

كما أن دورة القمر الأبقطية تزيد فى كل 235 سنة قمرية أو 19 سنة شمسية ساعة واحدة، و26 دقيقة، و10 ثوانى. وقد ضبط التقويم اليوليانى على ضوء هذه الفروق ورؤى حذف الفروق واتبعت الطرق التالية:

نام الناس يوم 4 أكتوبر أى ليلة 5 أكتوبر وأستيقظوا فى صباح اليوم التالى على أنه 15 أكتوبر وبذلك تلافوا العشرة أيام التى تجمعت من أيام مجمع نيقية. كما ننام نحن عند ضبط الساعة الصيفية بإرجاع الساعة الى الخلف وكما نعود وننام لنرد الساعة مرة أخرى عند بدء مواعيد الشتاء..

كما وضعت قاعدة لضمان الأيام التى تستحدث بعد ذلك بأن يحذف 3 أيام من كل 400 سنة إذ أن كل 400 سنة بها 100 سنة كبيسة حسب التقويم اليوليانى الذى يحسب يوم الكبيس كل 4 سنوات مرة باستمرار بلا قيد ولا شرط وأما التقويم الغريغورى فعمد الى إتباع طريقة بها يتلاقى ثلاثة أيام فى كل 400 سنة مع عدم إحتساب السنة القمرية (نسبة الى القرن الزمنى وهى ذات الصفرين من اليمين فى الأحاد والعشرات) وذلك ما لم تقبل هذه السنة القرنية القسمة على 400 بينما تعتبر كبيسة فى التقويم اليوليانى.

فسنة 1600 كبيسة فى اليوليانى والغريغورى معا
1700 تعتبر كبيسة فى التقويم اليوليانى وبسيطة فى الغريغورى
1800 كبيسة فى اليوليانى وبسيطة فى الغريغورى
1900 كبيسة فى اليوليانى وبسيطة فى الغريغورى
2000 كبيسة فى اليوليانى والغريغورى معا
2400 كبيسة فى اليوليانى والغريغورى معا

وبحذف العشرة أيام وبهذا الضمان رجع الاعتدال الربيعى وكذلك الأعياد الثابتة الى ما كانت عليه أيام مجمع نيقية وظلت فى مواعيدها بموجب هذا التعديل.

وأما الشرقيون فإذ سار تقويم الشهداء لديهم على النظام اليوليانى المأخوذ عن التقويم المصرى القديم وذلك باحتساب يوم الكبيس فى كل أربع سنوات مرة على طول الخط.

فقد وصل الفرق الآن 13 يوما منذ مجمع نيقية حتى الآن.

 التقويم الميلادي


تاريخ ميلاد المسيح

كان ميلاد السيد المسيح وما ذكره تلاميذه فى بشائرهم من الظروف التى أحاطت بهذا الميلاد، مقترنا بأحداث تاريخية معروفة ولا سيما فى تاريخ الدولة الرومانية التى كانت تسيطر حينذاك على بلاد اليهود، ومن ثم أصبح من الممكن تحديد التاريخ الذى ولد فيه السيد المسيح. بيد أن المسيحيين لم يبدأوا فى وضع تقويمهم على أساس ميلاد السيد المسيح إلا بعد أن توقفت الدولة الرومانية عن اضطهادهم وأوقفت المذابح التى كانت تروى فيها الأرض بدمائهم. ثم أصبحت المسيحية هى الديانة الرسمية للدولة الرومانية.

ففى منتصف القرن السادس بدأ راهب رومانى يسمى ديونيسيوس اكسيجونوس ينادى بوجوب أن يكون ميلاد السيد المسيح هو بداية التقويم بدلا من التقويم الرومانى الذى كان يبدأ بتاسيس مدينة روما، والذى كان سائدا فى جميع أنحاء الدولة الرومانية. وبالفعل نجح هذا الراهب فى دعوته فبدأ العالم المسيحى منذ سنة 532 ميلادية يستخدم التقويم الميلادى.


كيف حسب ديوناسيوس تاريخ الميلاد؟

أراد ديونيسيوس أن يكون ابتداء التاريخ هو سنة ميلاد السيد المسيح له المجد متخذا المدة الفيكتورية وهى 532 سنة (28 × 19) أساسا.

وبعد أن أجرى حسابا وصل الى أن السيد المسيح ولد سنة 753 لتأسيس مدينة روما.

ولكن ديونيسيوس أخطأ فى حسابه إذ أنه ثبت للباحثين فيما بعد ان التقويم الذى وضعه لميلاد السيد المسيح يتضمن فرقا قدره نحو أربع سنوات لاحقة لتاريخ الميلاد الحقيقى، أى أن تاريخ ميلاد السيد المسيح يسبق السنة الأولى من ذلك التقويم بنحو أربع سنوات.

وقد أستند الباحثون فى ذلك الى أدلة كثيرة منها:

أن السيد المسيح ولد قبل وفاة هيرود الكبير ملك اليهود إذ جاء فى إنجيل متى "ولد يسوع فى بيت لحم التى بإقليم اليهودية فى أيام هيرودس الملك" (متى 2: 1)، ولما كان المؤرخ اليهودى يوسيفوس – الذى عاش فى فترة قريبة العهد من تلك الفترة – قد حدد تاريخ موت هيرودس بسنة 750 رومانية وهى تقابل سنة 4 قبل الميلاد، وبذلك لا يمكن أن يكون ميلادالسيد المسيح لاحقا لهذا التاريخ وغنما الراجح بناء على القرائن الواردة فى البشائر – أنه ولد فى أواخر سنة 5 أو أوائل سنة 4 قبل الميلاد (أى فى أواخر سنة 749 رومانية أو أوائل سنة 750 رومانية).

حسب ما ورد فى إنجيل لوقا إذ يقول " بدأ السيد المسيح خدمته الهارية فى السنة الخامسة عشرة من حكم طيباريوس قيصر. وكان حين ابتدأ يبشر فى الثلاثين من عمره (لوقا 3: 1، 3 و21 و23) ولما كان طيباريوس قيصر قد حكم الدولة الرومانية سنة 765 رومانية يكون السيد المسيح قد بلغ الثلاثين من عمره بعد خمسة عشر عاما هذا التاريخ، أى فى سنة 780 رومانية. وبذلك يكون قد ولد سنة 750 رومانية أى سنة 4 قبل الميلاد.

بعض المؤرخين القدامى، ومنهم سافيروس سالبيشيوس، ونيكونورس كاليستوس قروا أن تاريخ ميلاد السيد المسيح كان قبل مقتل الأمبراطور الرومانى يوليوس قيصر بأثنين وأربعين سنة، أى فى سنة 4 قبل الميلاد وفقا للتقويم الذى وضعه ديونيسيوس اكسيجونوس.

إلا أن الباحثين وإن كانوا قد تبينوا هذا الفرق فى التقويم الذى وضعه ديونيسيوس والذى يؤدى الى تحديد تاريخ ميلاد المسيح بأواخر السنة الخامسة، او أوائل السنة الرابعة قبل الميلاد بدلا من السنة الأولى الميلادية فإن أولئك الباحثين إذ وجدوا أن تقويم ديونيسيوس قد جرى العمل به زمانا طويلا، وقد استقرت عليه الأوضاع فى كل البلاد المسيحية بحيث يؤدى تغييره الى كثير من الارتباك والبلبة، أثروا أن يحتفظوا به، فظل ساريا حتى اليوم.

تقويم الشهداء

حدث فى أيام دقلديانوس اضطهادات قاسية على الديانة المسيحية عامة والأقباط خاصة، والحق يقال أن كل الاضطهادات التى شنتها الدولة الرومانية على المسيحية ابتداء من نيرون لتتضاءل إزاء ضراوة ووحشية سلسلة الاضطهادات التى بدأها "دقلديانوس" وأكملها اعوانه.

لقد أصدر دقلديانوس بالاتفاق مع معاونيه فى 23 فبراير سنة 303م منشورا يقضى بهدم الكنائس وحرق الكتب المقدسة وطرد جميع ذوى المناصب الرفيعة من المسيحين وحرمانهم من الحقوق المدنية، وحرمان العبيد من الحرية إن أصروا على الأعتراف بالمسيحية.
كما نص المنشور على معاقبة من يخالف ذلك دون تحديد العقوبة.

كما أصدر دقلديانوس منشورين متلاحقين فى مارس سنة 303م يقضى أولهما بسجن جميع رؤساء الكنائس، ويقضى ثانيهما بتعذيبهم بقصد قسرهم على جحد الإيمان.
ولقد استشهد من الأقباط مئات الالاف من جراء هذه الاضطهادات، ورغم أن دقلديانوس لم يبدأ اضطهاده للمسيحيين إلا سنة 303م إلا أنه لفظاعة هذا الاضطهاد اتخذت الكنيسة القبطية بداية حكم هذا الطاغية وهى سنة 284م- بداية لتقويمها المعروف باسم تاريخ الشهداء.

ويسير تقويم الشهداء على نظام التقويم المصرى القديم الذى يتخذ نجم سبدت Spdt (الشعرى اليمانية) أساسا لبناء وعدد أيام السنة ويوم الكبير، أى ان كل اربع سنوات يكون ثلاث منها طول الواحدة 365 يوما فقط وسنة واحدة يكون طولها 366 يوما على أن يضاف اليوم الزائد الى الشهر الصغير أى الى أيام النسئ الخمسة فتصبح ستة أيام فى تلك السنة.
 
الأعياد وتقويم الشهداء
رتبت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية اعيادها طبقا لتقويم الشهداء وعلى ذلك فإذ نقرأ السنكسار نرى جميع الأعياد (سواء الأعياد السيدية أو أعياد العذراء والملائكة والشهداء والقدسيين) مرتبة على أيام السنة القبطية كلها. كما تجمع كتب الطقوس (سواء كتب الترتيب أو القطمارس) على ما جاء فى السنكسار من أعياد وتذكارات.
 
التقويم الميلادى وتقويم الشهداء
صار تقويم الميلاد مع تقويم الشهداء جنبا الى جنب فى الحساب الواحد، حتى سنة 1582م حيث أجرى البابا الرومانى غريغوريوس تعديلا فى تقويم الميلاد المعروف بالتعديل الغريغورى.

ولكن ظل تقويم الشهداء كما هو وبموجبه يبلغ طول السنة 365 يوما + 6 ساعات وبهذا يفترق طول السنة الشمسية (الميلادية) وهو (365 يوما + 5 ساعات + 48 دقيقة + 46 ثانية) عن سنة الشهداء بمقدار 11 دقيقة + 14 ثانية، وهذا الفرق يتجمع مع توالى السنين فيصل الى يوم كامل أى 24 ساعة فى كل 128 سنة مما أحدث فرقا بين التقويم الميلادى وتقويم الشهداء مقداره 13 يوما فى وقتنا الحاضر.

 

 

 
   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.org
Copyrights@ Coptic Wave 2005-2016 Coptic Orthodox Church Egypt