قطاع الأخبار
  

     
   
 

نقل المصابين الرهبان إلى القاهرة
بعد المعاملة السيئة بمستشفى المنيا الجامعي !!

الرهبان يستاءون من معاملة الأمن ومنعهم من دخول المستشفى.. ومظاهرة رهبانية غاضبة أمام المستشفى !
البابا شنوده يعبر عن استيائه من الاعتداء على الرهبان العزل ويصل القاهرة غداً لمتابعة الوضع!!
عبر رهبان دير أبو فانا عن استيائهم من المعاملة السيئة داخل المستشفى الجامعي بالمنيا، وقرروا نقل جميع المصابين إلى إحدى المستشفىات القبطية بمصر الجديدة بالقاهرة لضمان الرعاية والاهتمام والحفاظ على المستوى الصحي للرهبان، وكان رهبان دير أبو فانا قاموا بتنظيم مظاهرة سلمية أمام المستشفى الجامعي أمس الإثنين احتجاجاً على قيام الأمن بمنع الرهبان من دخول المستشفى للاطمئنان على الرهبان المصابين، وعبر الرهبان عن استيائهم من التعنت الأمن الشديد ضدهم وعدم توفير حماية أمنية لرهبان الدير، وطالبوا باستعادة حقوقهم الضائعة من جراء الاعتداءات المستمرة على الدير.

3 يونيو 2008


واطمأن قداسة البابا شنوده الثالث من الولايات المتحدة الأمريكية على صحة الرهبان من خلال الأنبا ديمتريوس أسقف ملوي معبراً عن استيائه لوصول الاعتداءات على حياة الرهبان العزل للمرة الثانية خلال هذا العام دون تدخل من الأمن سريعاً لحمايتهم. وطالب قداسته محاسبة الجناة الذين تعدوا على الدير وقاموا بخطف الرهبان وتعذيبهم جسدياً ونفسياً طوال ساعات الليل وتعريض حياتهم للخطر مطالباً عدم التهاون في هذه القضية لأنها تمثل تطور خطير في التعدي على حرمة الأماكن المقدسة، وطالب قداسته بعودة الشخص الرابع المختطف حتى الآن وهو شقيق الراهب مينا.

ومن المتوقع وصول قداسة البابا غداً الأربعاء لمتابعة الوضع بنفسه وزيارة المصابين والاطمئنان عليهم ودراسة المشكلات التي تهدد دير أبو فانا الأثري ومنها وقف استكمال بناء السور من قبل المحافظ الجديد اللواء ضياء الدين.

تقدم نجيب جبرائيل ببلاغ للنائب العام بتعذيب وخطف ومحاولة إجبار رهبان دير أبو فانا على الإسلام، وأشار أن الرهبان الذين تم خطفهم هم أبونا أندراوس ومكسيموس ويوأنس تم خطفهم لمدة 12 ساعة وتم تعذيب الراهب يوأنس بكسر ذراعه ورجليه، وتم ربط أبونا أندراوس ويوأنس ببعضهم وتم خلع زي الرأس وتم ربطهم في شجرة وجلدهم بالخراطيم والعصيان ثم ركبوهم على حمار وقلبهم من عليه وبطشهم على بطنهم وإجبارهم على البصق على الصليب، ومحاولة إجبارهم على النطق بالشهادتين. وفي كل محاولة بالرفض منهم يضربوا بالحجارة، والنساء تبصق على وجوههم ولم يفلتوا من الجناة إلا بصعوبة بالغة وفي عياء تام وكسور متفرقة وآثار تعذيب في مختلف أنحاء الجسم.
جبرائيل في بلاغه للنائب العام يتهم بالإضافة إلى هؤلاء الجناة، المسئولية على الأمن تقصير وارتكاب هذه الجناية البشعة

نقلا عن الاقباط متحدون

 

 
   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.org
Copyright@copticwave : 2005-2012 Coptic Orthdox Church