قطاع الأخبار
  

     
   
 

عودة قداسة البابا الى مصر

عاد إلي القاهرة ظهر أمس البابا شنودة الثالث، بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية من رحلته الرعوية والعلاجية بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث كان في استقباله بمطار القاهرة، الأنبا موسي، أسقف الشباب والأنبا مرقس «أسقف شبرا الخيمة» والأنبا بيمن ـ أسقف قوص ونقادة ـ والأنبا أرميا، السكرتير الشخصي، والأنبا كيرلس، رئيس دير الأنبا بولا، والأنبا دانيال، رئيس دير مار مينا، والأنبا روفائيل، أسقف كنائس وسط القاهرة.

3 سبتمبر 2007


وأكد الأنبا مرقس، أن البابا شنودة نزل من الطائرة إلي السيارة مباشرة، ولم يتوقف في المطار سوي للسلام علي الأساقفة الذين كانوا في استقباله.

وصرح الأنبا بيمن أن البابا كانت تظهر عليه علامات السعادة، نظرا لاشتياقه لشعبه، حيث قال لمستقبليه «أكثر ما كان يؤلمني في الغربة هو بعدي عن أبنائي»، وقال بيمن: إن صحة البابا جيدة جدا، وكان يقف بيننا وهو في أتم صحة.

من جهة أخري أصر العشرات من الأقباط، إضافة إلي بعض الكهنة والأساقفة، علي التواجد بالمقر البابوي في كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالعباسية، لاستقبال البابا لدي عودته، رغم الإعلان مسبقا عن عدم وجود احتفالات لعودة البابا، نظرا لأنها رحلة رعوية سنوية علي عكس المرات السابقة عندما كان يسافر للعلاج فقط.

وفور وصوله الكاتدرائية أصر البابا علي السلام باليد علي كل الموجودين من الشعب والكهنة، في مشهد استغرق ما يقرب من عشرين دقيقة، ليظهر لهم مدي محبته واشتياقه لهم، إضافة إلي التأكيد بأن صحته جيدة، وأنها لم تكن رحلة للعلاج

 

 
   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.org
Copyright@copticwave : 2005-2012 Coptic Orthdox Church