قطاع الأخبار
  

     
   
 

ظهور مار جرجس الرومانى

ثلاث صور متتابعة لظهور مار جرجس
صورة مكبرة للظهور موضح بها طيف مار جرجس


في يوم عشية عيد القديس العظيم مار جرجس بكنيسته بمصر القديم الموافق 29 ابريل 2007 .
حدث ظهور عجائبي للقديس مار جرجس فوق الكنيسة .
حيث شاهدت الجموع مار جرجس بصورته المعروفة راكبا حصانه ومعه حربته متحركا فوق الكنيسة بصورة واضحة .
وقد شاهدته الجموع المتواجدة للصلاة في الكنيسة بمصر القديمة .

الجدير بالذكر إن السنة الحالية شهدت ظهورا للقديسين في احتفالاتهم بعد ظهور القديس أبى سيفين وظهور القديس مار جرجس الرومانى في عيده .
وجاء ذلك متواليا بعد ظهور السيدة العذراء بأسيوط العام الماضي .
وتأتى هذه الظهورات متتالية مؤكدة لما تحظاه الكنيسة القبطية من قداسة وكرامة عبر العصور بداية من زيارة السيد المسيح والسيدة العذراء لأرض مصر .

القديس مارجرجس الروماني

"أجعلك أُمًَّةً عظيمةً وأُبارِكَكَ وأُعظِّم اسمَكَ، وتكون بركةً"
(تك 12: 2)


نشأة القديس وحياته الأولى:
وُلِد القديس مار جرجس عام 236 م تقريبًا في بلدة كبادوكية وتقع في دولة تركيا حاليًا. فقد كان الأمير أنسطاسيوس والده حاكمًا لمدينة ملطية التي كانت تقع في شرق كبادوكية بآسيا الصغرى. ووالدته هى الأميرة ثيؤبستى ابنة الأمير ديونسيوس حاكم مدينة اللد بفلسطين. وكان للقديس مار جرجس أختين تصغرانه هما كاسيا ومدرونه. وأما جده الأمير يوحنا فكان حاكمًا لبلدة كبادوكية وكانت أسرة القديس مسيحية أبًا عن جد واسعة الثراء والمكانة والنفوذ.
توفى أنسطاسيوس والد القديس مار جرجس عندما كان مار جرجس يبلغ من العمر عشر سنوات تقريبًا ثم انتقلت أسرة القديس لتعيش في فلسطين وتزامن ذلك مع تعيين الأمير يسطس حاكمًا على فلسطين. وقد كان يسطس رجلاً مسيحيًا صالحًا فأقنع والدة القديس مار جرجس أن يربي جرجس ويلحقه بسلك الجندية. ومكث القديس مار جرجس مع يسطس مدة عشر سنوات تقريبًا أصبح خلالها يسطس بمثابة والد له. وقد وكَّل إليه قيادة خمسة آلاف جندي وأشركه معه في حكم فلسطين.


انتقال والدته والأمير يسطس:
ولما بلغ القديس مار جرجس من العمر عشرين عامًا رقدت والدته فحزن عليها كأم إلا أنه تعزى بتعزيات السماء لأن أمه كانت تقية وقديسة بعد ذلك أراد الأمير يسطس أن يكرم الأمير جرجس، فأعلن أمام كبار رجال دولته أنه سيزوجه من ابنته الوحيدة، وبدأ الأمير يعد لزواج ابنته، وأثناء ذلك انتقل يسطس الوالي إلى السماء فتغيرت الأمور وكان ذلك كله تدبر العناية الإلهية.


القديس يقابل الإمبراطور داديانوس:
ذهب القديس إلى مدينة صور في لبنان لمقابلة الإمبراطور داديانوس الفارسي ليُطالب بأحقيته في استمراره في حكم فلسطين خلفًا للأمير يسطس وذلك لأن بلاد الشام كانت تابعة للنفوذ الفارسي في ذلك الوقت.
وعندما ذهب مار جرجس إلى صور بصحبة ثلاثة من عبيده وأحدهم كان يدعى سقراطيس دُهِشَ حال وصوله عندما وجد أن معظم أهل المدينة والحكام يعبدون الأصنام ويبخرون لها تاركين عبادة الله الحقيقي يسوع المسيح. هذا بالإضافة إلى أن أهل المدينة المسيحيين كانوا يخشون أن يجاهروا بمسيحيتهم خوفًا من استشهادهم.
رفع جرجس عينيه إلى السماء .. فنظر وإذ رئيس الملائكة الجليل ميخائيل يكلمه: " تشدد يا جرجس .. تشجع ولا تخف سأكون معك ستنال عذابات كثرة على اسم مسيحك الذي أحبك وفي النهاية تسافر إلى مدينة الأبكار في أورشليم السمائية ".


المنشور الملكي
أصدر الإمبراطور داديانوس منشورًا جاء فيه:
1- يجب هدم الكنائس وإزالتهما من الوجود.
2- يجب حرق جميع الكتب المقدسة التي للمسيحيين.
3- يُطرد فورًا جميع المسيحيين الموظفين بالدولة.
4- حرمان العبيد من الحرية إن ظلوا مسيحيين.
5- يجب على الجميع تقديم الذبائح والبخور للآلهة ومعاقبة كل من يخالف أوامر الإمبراطورية ويعرض نفسه لأشد أنواع العقاب والعذاب حتى الموت.
وبالفعل فور صدور هذا المنشور، سرت موجة من الاضطهادات في كل ربوع الإمبراطورية. وأمام هذه الاضطهادات وإعادة بناء هياكل للأوثان وسجن رؤساء الكنائس استشهد الكثيرين.


 

" مَن سيفصلنا عن محبَّةِ المسيح؟ أشِدَّةٌ أم ضيقٌ أم اضطهادٌ.. "
(رو 35:8)



شجاعة وجراءة وعزم:
سعى القديس جرجس إلى الجهاد وإعلان مجد الله في داخله وأنه
لا شيء في الدنيا يستطيع أن يفصله عن محبة المسيح. ولما رأى الأمير جرجس المنشور الذي يعلن اضطهاد المسيحيين، تقدم وأمسك به ومزقه أمام الجميع واندفع بشجاعة نادرة إلى قصر الإمبراطور ودخل على مجلس الحكم ووقف أمامهم وسط جميع الحاضرين وصرخ بصوتٍ عال قائلاً: " أيها السادة إلى متى تصبون غضبكم على المسيحيين الأبرياء، إنهم مخلصون ولا يعملون شيئًا رديًا.. لماذا تجبروهم على عبادة أصنام حجرية لا تحس ولا تشعر ولا تسمع ولا تتكلم..كيف يترك المسيحيون الإله الحي القدوس الذي به نوجد ونحيا ونتحرك ويعبدون الأصنام التي بها شياطين.. عندئذ انتبه الإمبراطور داديانوس وقال للقديس: مَن أنت؟ وكيف دخلت إلى هذا المكان؟ وكيف تتحدى أوامري أنا الإمبراطور؟
أجاب القديس هدوء الملائكة قائلاً: "اسمي بالإيمان عبد يسوع المسيح ولكن بحسب الميلاد الأمير جرجس بن أنسطاسيوس الوالي.. ودخلت إلى هنا لأشهد لإلهي يسوع المسيح الذي وُلِدَ من العذراء مريم وصُلِبَ من أجل خلاصي ومات وقام من بين الأموات، وهو حي إلى أبد الآبدين، وسيأتي ليدين الأحياء والأموات ".
قاطعه الإمبراطور في محاولة التلطيف معه لكي يثنيه عن شجاعته لعله يقدم البخور للإله أبللون، ولكنه بعد محاولات ووعود صاح القديس: "أنا نصراني ابن نصراني وليس مِن جنس مَن يعبدون الأصنام "، وهنا غضب الإمبراطور لما ممع كلام جرجس وأمر بتعذيبه وأن يودعوه في السجن.

"اتبعوا السلام مع الجميع، والقداسة التي بدونها لن يرى أحد الرب"
(عب 12: 14)


عفة القديس وطهارته:
وُضِعَ مار جرجس في السجن وبدأ الإمبراطور يستدرجه عن طريق إغرائه ومحاربته في عفته وطهارته، فأرسل إحدى فتيات القصر الجميلات إلى القديس في السجن ومكثت معه ليلة كاملة لعلَّها تستطيع أن تغريه وتسقطه معها، ولكن القديس عرف كيف يحول السجن إلى هيكل طاهر ترفع فيه الصلوات والتسابيح ليس فقط لأجل نفسه ولكن لأجل خلاص نفس هذه المرأة المسكينة " طلبة البار تقتدر كثيرًا في فعلها ".
لم يأتِ الصباح حتى تقدمت هذه الفتاة إليه بدموع تطلب منه أن يعرفها سر حياة الطهارة والقداسة التي تلامست معها في حياته، فأخذ يبشرها بيسوع المسيح ينبوع الطهارة. وقالت له: " أنا أتيت لك بسحر خلاعتي وأنت جذبتني إليك بسحر طهارتك ".
لما أقبل رجال الإمبراطور في الصباح الباكر لأخذها إلى الوالي إذ بهم يجدون الفتاة الخليعة وقد اكتست بالحشمة وتعلن ندمها وايمانها بالسيد المسيح. فلما ممع الإمبراطور أصدر أمره بقطع رأسها في الحال. وهكذا نالت إكليل الشهادة.


مار جرجس أقوى من السحر:
أرسل الإمبراطور كتابًا إلى أنحاء الإمبراطورية يطلب فيه من كل ساحر باستطاعته أن يُبطِل سحر هذا المسيحي يحضر إليه، وله مكافأة عظيمة إذا
نجح في مهمته. فتقدم إليه رجل ساحر اممه أثناسيوس وقال للملك: " أيها الملك عش إلى الأبد، ليس هناك شيء لا أستطيع أن أفعله مهما أمرت "، فابتهج الملك جدًا بالساحر أثناسيوس. وطلب الإمبراطور بإحضار جرجس أمامه، فقال داديانوس للقديس ساخرًا له: "اعلم يا جرجس أن سحرك الذي أنقذك من قبل سوف يبطله أثناسيوس ".
فنظر القديس إلى الساحر وقال له: "يا أخي أسرع واصنع بي كيفما شئت، لأني أرى نعمة الإيمان قريبة منك". وعلى الفور وضع أثناسيوس مجموعة من العقاقير السامة القاتلة في كأس من الماء، وقرأ عليها أسماء شياطين وأعطاه للقديس ليشرب، فرسم القديس الكأس بعلامة الصليب وشرب الكأس فلم يضره شيء. فلما انتظر أثناسيوس الساحر ولم يحدث ضرر، أمر أن يُقيد القديس من يديه حتى لا يرشم علامة الصليب على الكأس. وأخذ الكأس مرة ثانية واستحضر عليه أسماء شياطين أشر من الأولى وأعطاه للقديس لكي يشربه. فرشم علامة الصليب برأسه على الكأس وهو يردد قول السيد المسيح: "وان شربوا شيئًا ميتًا لا يَضُرُّهُم" (مر 16: 18)، وشرب الكأس عن آخرها ولم يضره شيء، فما كان من أثناسيوس الساحر إلا أنه سجد أمام القديس بدموع قائلاً: "أيها القديس العظيم حبيب الإله الحقيقي اصنع رحمة وصلِّي لأجلي حتى يترأف الله علىَّ ويرحمني ويقبلني في ملكوته، فإنه ليس هناك إله حقيقي سواه قادر أن ينقذ عبيده مثله، لأن نقطة واحدة من كأس السم الذي شربته كافية أن تقتل فيلاً في الحال ".
غضب داديانوس جدًا وأمر جنوده أن يقطعوا رأس الساحر في الحال، فأخذوه إلى ساحة الاستشهاد وهناك قطعوا رأسه بحد السيف، ونال أثناسيوس الساحر إكليل الشهادة في اليوم السابع من شهر طوبه.

 

"جاهدت الجهاد الحسن، أكملت السَّعي، حفظت الإيمان"
(2 تي 7:4)


رحلة عذابات القديس:
الشهيد مار جرجس ضرب أقوى الأمثلة في احتمال صنوف العذابات، وقد لا تكون هناك وسيلة تعذيب إلا واحتملها، استخدموا معه كل الآلات وكل الوسائل حتى حار أمرهم في شخصه المبارك. وقد أعجبت الملكة الكسندره زوجة الإمبراطور داديانوس حينما التقى معها في القصر وسألته عن سر شجاعته وطهارته، وتطرق الحديث عن رب المجد يسوع المسيح مخلصًا وفاديًا وكانت نهاية الحديث إعلان إيمانها بالمسيح.
هذه كانت الصدمة الكبرى التي صعقت داديانوس، واسود الكون كله
في عينه.. ثم نادى حراسه في سرعة وأمرهم بأن يشدوا الكسندره من شعرها ويعلقوها في ساحة قصره ثم يوسعوها ضربًا بالعصي، وأخيرًا أمر بقطع رأسها وهي متهللة بالروح وتقول: "يارب لقد تركت باب قصري مفتوحا على مصراعيه فلا تغلق باب فردوسك في وجهي، يا مَن قبلت توبة اللص اليمين". ثم قطعوا رأسها وفاضت روحها لتنعم إلى الأبد مع محلصها وكان ذلك في يوم 15 برموده.
عندما بلغ الإمبراطور خبر موت زوجته ضاق صدره من جهة القديس وأمر بتعذيبه بشتى أنواع العذابات.


عذابات القديس
سبع سنوات متصلة هى المدة التي قضاها القديس في تحمل شتى أنواع العذابات بحيل وألاعيب وإغراءات مختلفة قام بها الملك داديانوس الفارسي الوثني ومعه حشد من الحكام والولاة عددهم تسعة وستين كانوا يسيطرون على المدن والبلاد التي كانت تحت حكم وسيطرة الفرس بعد انتصارهم على الرومان ومنها بلاد الشام وفلسطين.


بعض العذابات التي احتملها البطل خلال سبع سنوات متواصلة:
1- وضع حذاء المسامير في رجليه.
2- تعذيبه بالشفرات الحادة لتقطع جسمه.
3- سمروه على لوح خشب ودحرجوا على بطنه قاعدة عامود.
4- ضربوه مائة سوط على بطنه ومسحوا جراحاته بجير حي،
وصبُّوا على جسده كبريت مذاب في خل عتيق. ثم ألقوه في السجن فظهر له الرب يسوع وقال: "انهض قائمًا يا حبيبي جرجس لأني أكون معك لكي تخزي هؤلاء الأشرار المنافقين والآن يا حبيبي كما لم يقم مَن النساء من هو أعظم من يوحنا المعمدان، كذلك لم يقم من الشهداء مَن يشبهك ولا يكون لك نظير فيهم إلى الأبد، وسوف تظل سبع سنوات في العذاب وتموت ثلاث ميتات وأنا أقيمك، وفي المرة الرابعة سوف آتي إليك مع طغمات السمائيين وآخذك.. الآن تقوى وأثبت ولا تتزعزع لأني أكون معك".
5- سُمِّر على سرير نحاسي وصبُّوا الرصاص الساخن في فمه.
6- وُضِعَ على عجلة كبيرة فيها مناجل وسيوف حادة (الهنبازين) وأداروها فانسحقت عظامه وتهرأ لحمه وأسلم الروح للمرة الأولى، وأقامه الرب يسوع من الموت.
7- نُشر بمنشار إلى نصفين وأسلم الروح للمرة الثانية، وأقامه
الرب يسوع من الموت.
8- عصروه في معصرة وجعلوا مشاعل النار على جنبيه، وسلم الروح للمرة الثالثة، وأقامه الرب يسوع من الموت.
9- في يوم 23 برموده الموافق أول مايو سنة 263 م قُطعت رأس الشهيد العظيم مار جرجس، وأخذ السيد المسيح نفسه الطاهرة وسط تهليل الملائكة.


أخذ خادمه سقراطيس جسده الطاهر ولفه في أكفان غالية فاخرة ومضى به إلى مدينة اللد بفلسطين.
بُنيت على اسمه كنيسة عظيمة بمدينة اللد بفلسطين،
كُرِّست في 7 هاتور (16 نوفمبر)، وأجرى الرب فيها آيات وعجائب كثيرة.

ألقاب مار جرجس:
1- الروماني: لأنه كان يتمتع بالحقوق الرومانية.
2- الكبادوكي: حسب مقر ميلاده بإقليم كبادوك (تركيا حاليًا)
3- الملطي: نسبة إلى موطن أبائه وأجداده في مليطه.
4- الفلسطيني: نسبة إلى موطن والدته من اللد فلسطين.
5- الخضر: لوجود كنيسة على اسمه في بلدة صهوة الحضر في الشام.
6- سريع الندهة: تعبير شعبي متداول عنه لسرعة تلبيته للشفاعات.
7- أمير الشهداء: استحق هذا اللقب عن جدارة حيث أنه نال الكثير من العذابات 7 سنوات متواصلة ومات ثلاث ميتات.
كلمة جرجس تعني "فلاح".

أعياد مار جرجس:
تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية لأمير الشهداء مار جرجس الروماني بعدة تذكارات في كل عام:
• عيد استشهاده في 23 برموده الموافق أول مايو.
• تكريس أول كنيسة باسمه في اللد بفلسطين في 7 هاتور الموافق 16 نوفمبر.
• تكريس أول كنيسة بِاسمه في مصر ببلدة حصة برما بطنطا بمحافظة الغربية في 3 بؤونه الموافق 10 يونيه عام 316 م.
• نقل رفاته إلى ديره بمصر القديمة 16 أبيب الموافق 23 يوليه.

 

بركة شفاعة هذا القديس العظيم
أمير الشهداء مارجرجس الرومانى
فلتكن مع جميعنا
أميــــ+ــــن

 

أحدى المعجزات المسجلة على الموقع للقديس مار جرجس
 
January 09, 2007 - 05:25 AM
EZSAUA EBT, A, H من Egypt
ezsauaabmamama@hotmail.com

أطلب من حبيبي وشفيعي مارجرجس الروماني ان يسامحني علي تقصيري الشديد في ان اذكر او أنشر هذه المعجزة وعلي تقصيري في حقة ..
علي كلًُُ .. كنت مجندا في القوات المسلحة وكنت في سلاح المظلات الذي يتميز بصعوبتة وبالاخص في حالة الفرقة التي تعني ان يقفز الجندي من الطائرة اكثر من ستة مرات
 وكنت أخاف جدا من هذه الفرقة وبالاخص لانني سمعت ورأيت عن فقد نسبة من الافراد خلال عملية القفز هذه ولوجود علاقة قوية بيني وبين حبيبي البطل الروماني فقد طلبت منه أن تمر فترة تجنيدي دون القفز هذا!!
وطبعا طلبي عجيب جدا لانه لا يمكن ان يفلت اي مجند من القفز هذا لان سلاحنا هذا يتطلب ان يكون الفرد قافزا..
المهم مرت فترة تجنيدي كلها دون ان ينزل اسمي في اي كشف قفز
والاغرب من هذا انني أنا الوحيد علي مستوي الكتيبة الذي لم يقفز وبذلك لم يتم استدعائي منذ ان خرجت من الجيش لانني لم اقفز .
 وكانت صلاتي دائما اثناء وجودي بالجيش وفي كل وقت وكنت اضع كتاب مارجرجس علي بطني داخل ملابسي وكنت اقرأ فيه بالليل حيث كان يحوي قصة حياة البطل ومعجزاتة العظيمة بركة شفاعتة تكون معنا وتحفظ لنا حبيبنا الغالي البابا شنودة الثالث وجميع الاباء الاساقفة والكهنة الآجلاء
 

 


تحميل الملف

Visitor Comments

 

 
    All rights reserved
Copyrights@ Coptic Wave 2005-2016 Coptic Orthodox Church Egypt