قطاع الأخبار
  

     
   
 

أحالة منفذي مذبحة نجع حمادى إلى محكمة أمن الدولة العليا طوارئ

النائب العام يحيل المتهمين فى جريمة «نجع حمادى» إلى محكمة أمن الدولة العليا طوارئ
المصرى اليوم

أحال المستشار عبدالمجيد محمود، النائب العام، المتهمين الثلاثة فى حادث «نجع حمادى» إلى محكمة أمن الدولة العليا طوارئ، بعد أن استخدموا القوة والعنف والترويع بهدف الإخلال بالأمن العام وتهديد المواطنين وبث الرعب بينهم بأن قتلوا عمداً المجنى عليهم السبعة واقترنت بجناية أخرى هى الشروع فى قتل المصابين وأتلفوا عمداً أموالاً مملوكة لمواطنين مثل سيارات وواجهات محال وإحراز سلاح آلى وذخائر. وقال مصدر قضائى لـ«المصرى اليوم» إن التهمة الأولى من شأنها تصنيف القضية أمن دولة عليا طوارئ. وانتهت نيابة شمال قنا الكلية من التحقيقات وتلقت جميع التقارير الفنية عن الواقعة.

الموجة القبطية
17 يناير 2010

وأعدت النيابة قرار الإحالة الذى شمل أدلة الثبوت ضد المتهمين الثلاثة محمد أحمد حسن المعروف بـ«حمام الكمونى» وقرشى أبوالحجاج محمد وهنداوى سيد محمد.

جاء قرار الإحالة بعد ١٠ أيام من وقوع الجريمة التى أسفرت عن مصرع ٧ مصريين بينهم ٦ مسيحيين وشرطى مسلم ووقعت ليلة احتفال المسيحيين بعيد الميلاد. وأعد قرار الإحالة أحمد عبدالباقى، رئيس النيابة الكلية، ومحمد جمال فؤاد، مدير النيابة، وبإشراف المستشارين حسن القاضى، ومحمد عطية المحامين العامين الأولين. وشملت أدلة الثبوت ضد المتهمين الثلاثة اعترافاً تفصيلياً للمتهم الثالث هنداوى سيد، الذى أكد أنه والمتهمين الأول والثانى وراء الجريمة، وأن الكمونى هو من أطلق الرصاص على الضحايا فى ٣ مناطق رئيسية فى نجع حمادى، ولفت المتهم إلى أنه وشريكيه هربوا إلى زراعات القصب عقب ارتكاب الجريمة.

وشملت الأدلة أيضا شهادة 10 من شهود العيان وهم ٦ من المصابين فى مستشفيات نجع حمادى وسوهاج قالوا إنهم شاهدوا المتهم الرئيسى حمام الكمونى، وهو يطلق الرصاص من بندقية آلية، وضمت القائمة أيضاً تقرير الطب الشرعى الخاص بتشريح جثث الضحايا، والذى أثبت أن المقذوفات التى استخرجت من أجساد الضحايا خرجت من ذات السلاح المستخدم فى الجريمة، وأثبت فحص السلاح المضبوط بحوزة المتهمين الثلاثة تطابقه مع الفوارغ التى عثر عليها فى مسرح الحادث، وكذلك مع المقذوفات المستخرجة بمعرفة الطب الشرعى.

وضمت أدلة الثبوت أيضا تحريات أجهزة الأمن فى قنا والتى أكدت أن المتهمين الثلاثة وراء الجريمة وخططوا لارتكابها، وأنهم كانوا فى طريقهم إلى مهاجمة مكان رابع أمام مستشفى نجع حمادى وتراجعوا بسبب الزحام وخوفاً من القبض عليهم، وأضافت التحريات أن المتهمين استخدموا سلاحاً آلياً فى ارتكاب الواقعة وهربوا إلى زراعات القصب واستقروا بها قرابة 16 ساعة حتى تمكنت أجهزة الأمن من محاصرتهم وإجبارهم على الاستسلام.
 

وكشفت التحقيقات التى تابعها المستشار عبدالمجيد محمود الذى انتقل إلى مكان الواقعة فى نجع حمادى، أن ٣ مسلحين أطلقوا النار على مسيحيين أثناء خروجهم من صلاة عيد الميلاد فى 3 مناطق رئيسية فى المدينة، وأسفر إطلاق الرصاص عن مصرع ٧ مصريين بينهم ٦ مسيحيين وشرطى مسلم وإصابة ٩،

وقال شهود عيان لرجال الأمن إنهم شاهدوا «حمام الكمونى» يطلق الرصاص، وهو مسجل خطر معروف لدى أجهزة الأمن والأهالى فى المدينة، وأضافت التحريات أن المتهمين الثلاثة من المسجلين خطر وأن الحادث جنائى، وأفاد بيان عن وزارة الداخلية بأن الجريمة مرتبطة بواقعة اغتصاب شاب لفتاة فى مدينة فرشوط القريبة من نجع حمادى.

وأضافت التحريات وتحقيقات النيابة أن مظاهرات وهتافات وأعمال شغب وحرق عمدى وإتلاف شهدتها المدينة وبعض القرى القريبة منها وقعت على خلفية الحادث وأسفرت عن احتراق ٣٨ منزلاً و١٦ محلاً و٣ دراجات نارية، وألقت أجهزة الأمن القبض على ٤٢ متهماً من المسلمين والمسيحيين،

وأصدر حبيب العادلى، وزير الداخلية، قراراً باعتقال ٢٩ منهم بتهمة استغلال الدين في ارتكاب جرائم منها السرقة وإثارة الشغب والإتلاف العمدى والحرق، وقررت النيابة حبسهم ١٥ يوماً على ذمة التحقيقات.

كان المتهمون الثلاثة أنكروا فى تحقيقات النيابة ارتكابهم الواقعة نهائياً، وقالوا إن الشرطة ألقت القبض عليهم للتهدئة، ووقع الثلاثة على أقوالهم فى محاضر التحقيقات إلا أن المتهم الثالث هنداوى سيد، وعقب نزوله من النيابة وقبل وصوله إلى سيارة الترحيلات، طلب من الضباط المرافقين له العودة إلى وكيل النيابة لأن لديه كلاماً يريد أن يقوله،

وفاجأ المتهم الثالث الجميع من أعضاء النيابة وقال إنه والمتهمين الثانى والثالث ارتكبوا الحادث، وأن الكمونى أطلق الرصاص على الضحايا من بندقيته الآلية ووقع المتهم على اعترافاته التفصيلية ونقلته أجهزة الأمن والمتهمين الثانى والثالث إلى سجن فرق الأمن فى غرف منفصلة.

 

Visitor Comments

من يحاكم هذا الرجل
الصور التي تجمع الغول مع الكموني





















Visitor Comments

 

 
 

 

 
   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.org
Copyright@copticwave : 2005-2012 Coptic Orthdox Church