قطاع الأخبار
  

     
   
 

 عزبة بشرى الشرقية - ملف محترق

مصدر مسئول بمطرانية ببا والفشن يصرح بأن الحريق هو عملية ابتزاز لأقباط العزبة، بغرض منع أقباط العزبة عن بناء كنيسة وينتقد تقاعس الأمن المتواجد بالعزبة عن حماية أقباط العزبة وعدم التدخل من قبل محافظ بني سويف لحل الأزمة .
مساء أمس امتدت النيران لتحرق أحد الأجران ، والفاعل مجهول ، تحت حراسة شديدة وتواجد أمنى مكثف بالعزبة الصغيرة ، وبالرغم من كل التحذيرات والوعود الأمنية ألا أن حريق أمس يثبت أن الخلل الأمني بالمنطقة كبير للغاية ، لأن عزبة صغير مثل هذه العزبة يسهل تأمينها بعشرات الجنود تأمينا كاملا .

12 أغسطس 2009

وعلى مدى عام كامل منذ نشر أول خبر عن هذه العزبة الصغيرة التي أصبحت شهيرة ، والتي نشر عنها موقع " الموجة القبطية " تحت عنوان " النيران تشتعل فى عزبة بشرى الشرقية بتاريخ 13 أغسطس 2008 ،
إلى اليوم 12 أغسطس 2009 ، والتي ننشر فيها ملف كامل عن أحداث عزبة بشرى الشرقية مركز الفشن محافظة بنى سويف ،
 فأننا عبر هذا العام الكامل لا نجد سوى مزيد من التدمير وتصعيد الأمور بلا أي نتيجة فعالة أو معاقبة للجناة أو حصول الأقباط على تعويضات أو حقوقهم .

ونكرر نداء إلى وزير الداخلية ومحافظ بنى سويف بالإطلاع على هذا الملف المحترق عن عزبة صغيرة صارت شهيرة .

 

 عزبة بشرى الشرقية - ملف محترق

النيران تشتعل في عزبة بشرى الشرقية

وصل إلينا أخبار مؤكدة عن مشاكل طائفية في عزبة بشرى الشرقية مركز الفشن محافظة بنى سويف ..
 والتي إحداثها ما زالت مستمرة مثيرة للقلق أن تتحول هذه المدينة إلى بؤرة ساخنة جديدة في مسلسل الاحتقانات الطائفية التي تمر بها مصر خلال الفترة السابقة خاصة بعد إحداث دير أبى فانا بملوى والتي ما زال مسلسلها مستمر وغير مغلق إلى الآن .

13أغسطس 2008

بدأت المشاحنات تشتعل في هذه القرية الصغيرة التي تبعد عن مدينة الفشن بحوالى 20 كيلو ،، بالتعدي على سور مبنى يتبع الكنيسة ويقيم به الأب الكاهن بالدور الثاني وتكسير أسوار المبنى ..

وبالرغم من الإبلاغ عن ذلك للأمن ، وأجراء تصالح بمعرفة عمدة القرية والأمن ، ألا أن ذلك لم يمنع من تكرار المشاكل التي تطورت في الأيام القليلة الماضية بالتعدي على زراعات الأقباط بالقرية  وأتلافها المتعمد .

وقد تزايد احتقان الموقف بالقرية بعد إلقاء النيران على احد المنازل التابعة للأقباط بالقرية مرسلة إنذار شديد للجهات الأمنية بتفاقم الأمر بالقرية ، والذي دفع بالأسر القبطية ان تمنع ابنائها من النزول للشوارع خوفا عليهم ، والتي وصلت إلى الخوف من خطف الأبناء وتعذيبهم .

وتعانى الأسر القبطية حاليا من الخوف أن تتحول القرية إلى منطقة ساخنة جديدة في أحداث العنف الطائفي .
فماذا ننتظر  !!!
بعد تكسير أسوار المبنى وتدمير الزراعات وحرق المنازل واثارة الذعر بين النفوس لتتحرك أجهزة الدولة !!!

الموجة القبطية
 

 

النيران تشتعل من جديد في عزبة بشرى الشرقية

تجددت متاعب الأقباط فى عزية بشرى الشرقية بالفشن ، وهى تتبع نيافة الانبا اسطفانوس أسقف ببا والفشن ، عندما قام أهالي العزية بالاعتداء على الأقباط أثناء محاولتهم الصلاة بالكنيسة التي أغلقها الأمن سابقا ، وتجدد اشتعال النيران فى القرية مرة أخرى  بدون تدخل امنى فعال لوقف هذه المهزلة  .

كان موقع الموجة القبطية قد نشر تحذيرا من وجود مشاكل طائفية فى عزبة بشرى الشرقية بتاريخ 13 أغسطس سنة 2008  بعد الاتصال بالأب الكاهن وتأكيده على تحويل العزبة الصغيرة الى بؤرة عنف وتعصب جديدة ضد الأقباط .

21 يونيو 2009

الخبر الذى نشرته الموجة القبطية سابقا عن احداث تلك القرية بتاريخ 13أغسطس 2008  :

وصل إلينا أخبار مؤكدة عن مشاكل طائفية في عزبة بشرى الشرقية مركز الفشن محافظة بنى سويف

.. والتي إحداثها ما زالت مستمرة مثيرة للقلق أن تتحول هذه المدينة إلى بؤرة ساخنة جديدة في مسلسل الاحتقانات الطائفية التي تمر بها مصر خلال الفترة السابقة خاصة بعد إحداث دير أبى فانا بملوى والتي ما زال مسلسلها مستمر وغير مغلق إلى الآن .

بدأت المشاحنات تشتعل في هذه القرية الصغيرة التي تبعد عن مدينة الفشن بحوالى 20 كيلو ،، بالتعدي على سور مبنى يتبع الكنيسة ويقيم به الأب الكاهن بالدور الثاني وتكسير أسوار المبنى ..

وبالرغم من الإبلاغ عن ذلك للأمن ، وأجراء تصالح بمعرفة عمدة القرية والأمن ، ألا أن ذلك لم يمنع من تكرار المشاكل التي تطورت في الأيام القليلة الماضية بالتعدي على زراعات الأقباط بالقرية  وأتلافها المتعمد .

وقد تزايد احتقان الموقف بالقرية بعد إلقاء النيران على احد المنازل التابعة للأقباط بالقرية مرسلة إنذار شديد للجهات الأمنية بتفاقم الأمر بالقرية ، والذي دفع بالأسر القبطية ان تمنع ابنائها من النزول للشوارع خوفا عليهم ، والتي وصلت إلى الخوف من خطف الأبناء وتعذيبهم .

وتعانى الأسر القبطية حاليا من الخوف أن تتحول القرية إلى منطقة ساخنة جديدة في أحداث العنف الطائفي .
فماذا ننتظر  !!!
بعد تكسير أسوار المبنى وتدمير الزراعات وحرق المنازل واثارة الذعر بين النفوس لتتحرك أجهزة الدولة !!!

الموجة القبطية
 

 

القبض على أقباط عزبة بشرى الشرقية

ما زالت أحداث قرية عزبة بشرى الشرقية تتوالى منذ صباح  اليوم  ، والتي سبق وانذرنا بانها بؤرة ساخنة ، حيث تم القبض على جميع الأقباط فوق سن العاشرة وإيداعهم السجن بما فيهم الأطفال .

صرح مصدر مسئول بمطرانية ببا والفشن ، بان هذه المشكلة موجودة منذ اكثر من عام ، عندما اشترت المطرانية بيت من اهالى العزبة والمتواجد بها 60 أسرة مسيحية ، وتم بناؤه ثلاث طوابق ، وتم تخصيص الدور الأول والثاني للصلاة  لخدمة أبناء العزبة ، والدور الثالث فهو سكن للقس اسحق كستور .

21 يونيو 2009

وقد تم تكرار الأعتداء على المكان في الفترات الأخيرة ، وحرق زراعات المسيحيين بالعزبة التي تبعد 20 كيلو من مدينة الفشن ،  وتم عمل تصالح ووضع حراسة على المكان .

تكسير واشتعال المكان في تواجد أمنى :
تم اليوم تكرار الهجوم على مبنى الكنيسة واهالى القرية   ، وفى تواجد عميد مباحث أمن الدولة  ، قام شباب المسلمين بتكسير سيارة أبونا إسحق وتكسير شبابيك وأبواب المبنى وهجموا على منازل المسيحيين الأقباط بالطوب والسلاح الأبيض واعتدوا على المسيحيين  ، في ظل تواجد وصمت أمنى .

القبض على أبناء القرية وإصابة أحدهم :
تم القبض على جميع الأقباط فوق سن العاشرة وإيداعهم السجن  ، مع استخدام العنف من جانب الأمن  ، الرافضين تماما لفتح هذا المكان .

عزبة بشرى الشرقية على حافة كشح ثانية :
الأحداث المتتالية والتي تحدث بالقرية تحت سمع وبصر الأمن وتواجده ، ترجع لنا بالذاكرة إلى إحداث الكشح التي مهدت لحدوث الكارثة  ، بسبب عدم  الردع بل والتشجيع الأمنى  لما يحدث بالقرية .
وكيف يتم القبض على جميع الأقباط بالقرية واثنين فقط من المسلمين في إحداث تحطيم وحرق واعتداء على الأقباط بصورة فجة وواضحة .
إننا نصدر نداء إلى السيد محافظ بنى سويف ، والسيد وزير الداخلية للتدخل فورا والأفراج  عن جميع الأقباط والقبض على المتسببين  فى هذه الأحداث من تكسير وحرق وإرهاب .
وندعو منظمات حقوق الإنسان للتوجه فورا إلى هذه القرية المنكوبة   .

 

أعتصام الأنبا اسطفانوس وكهنة إيباراشية الفشن

بعد الأحداث المؤسفة التي حدثت بعزبة بشرى الشرقية ، والأعتداء السافر على الأقباط بالقرية ، والقاء القبض العشوائى على الأقباط واستخدام العنف من جانب الأمن ( لدواعي أمنية ) قام نيافة الأنبا اسطفانوس أسقف ببا والفشن وكهنة ايبارشية ببا والفشن بتنظيم اعتصام بكنيسة السيدة العذراء بالفشن ، وسط حصار أمنى مشدد لمنع وصول الشعب إلى الكنيسة والمشاركة فى الأعتصام .

كما أكد القس اسحق قطور كاهن العزبة المنكوبة ، أن أهالى حاولوا الصلاة يوم الأحد صباحا ، لكن الأهالى قاموا بالهجوم وبحذف الحجارة بعد وصول  الأمن وليس قبله وتحطيم سيارة الأب الكاهن فى تواجد عميد الأمن ، و تحطيم منزلين بجوار الكنيسة، و إلقاء القبض على أبناءنا الأقباط وهم : يوسف فوزي وأبانوب أمين ويوسف فوزي وعديل صادق وبباوى أمين وسلامة رزق وخليل ميخائيل وأشرف يعقوب وهبه كامل وكامل وهبه ومعوض سامي فؤاد وثابت أمين، و تم اإشعال النيران بحقلين قطن للاقباط كنوع من العقاب ، ومداهمة منازل الأقباط  بواسطة الأمنو وتهشيم الأجهزة الكهربائية واتلاف المنازل باستخدام القوةالمفرطة بحجة ( دواعى أمنية ) .


الموجة القبطية
22 يونيو 2009
جدير بالذكر أمن مفتش امن الدولة قد توعد بعدم فتح هذه الكنيسة أبدا متحديا ومعاقبا الجميع .


نيافة الأنبا أسطفانوس داخل الكنيسة مع الشعب


ضربونى علشان مسيحي : هكذا لخصت اللوحة موقف الأمن من الأحداث


النجدة من التجاوزات الأمنية

 

 

أتصال هاتفى مع كاهن عزبة بشرى الشرقية

أتصال هاتفى مع كاهن عزبة بشرى الشرقية .
الحرائق ما زالت تشعل فى الزراعات القبطية .
قطع التيار الكهربائى عن الكنيسة .
منع التجوال للاقباط فقط فى القرية .
أتهام الاب الكاهن بأثارة الفتنة الطائفية بتهمة القاء الطوب .

فى اتصال هاتفى منذ دقائق الساعة الواحدة والربع ظهرا بتوقيت القاهرة ، أكد أبونا اسحق راعى عزبة بشرى الشرقية المنكوبة ل" الموجة القبطية " ان حصارا امنيا شديدا قد ضرب حول الكنيسة ، مع قطع التيار الكهربائى بغرض قطع الاتصال بين العام والكنيسة مع إرهاب الموجودين بشدة .

22 يونيو 2009
وقد أصدرت نيابة الفشن منذ قليل قرارا بضبط وأحضار الأب الكاهن بالتهمة الشهيرة "  أثارة الفتنة الطائفية " ، متهمين اياه بالقاء الطوب على ثلاث سيدات مسلمات من الكنيسة .
 

وقد أجاب ابونا بانه علم ذلك فعلا صباح اليوم من القيادات الكنسية وان كان لم يتم بعد تنفيذ هذا القرار .

وصرح أبونا اسحق بأنه يرى الآن دخان حرائق الزراعات القبطية التي ما زال يتم إشعال النار فيها على مدى واسع ، وتكسير بيوت وممتلكات المسيحيين في القرية المنكوبة بواسطة الأمن ، ومع إلزام المسيحيين المنازل ومنع تحركهم في الشوارع ، مع إعطاء الحرية الكاملة للمسلمين بالتجول في القرية .


المظاهرات تحمل لافتات : حسنى مبارك يا رئيسنا أمن الدولة خرب بيوتنا

 

قوات الأمن المركزى تقوم بالأعتداء على بيوت أقباط عزبة بشرى الشرقية

أشاوس الأمن لمسلمي القرية:
 "روحوا انتو بس اعملوا لنا الشاي وإحنا ح نخلص عليهم (القبط )!!

قام يوم الأحد 21/ 6 /2009م، وفي تمام الحادية عشر صباحاً، مسلمو قرية عزبة بشرى الشرقية - منشأة السادات- مركز الفشن، بمحافظة بني سويف - بتحريض ومساعدة رجال الأمن- بالاعتداء على مسيحيي القرية، والتعدي على الكنيسة، أثناء تواجد القس إسحق قسطور كاهن الكنيسة، وذلك بالضرب وتكسير الأبواب والنوافذ، واقتحام المنازل على حرمتها وتكسير الأجهزة الكهربائية (تلفاز وثلاجة وخلافه) التي بداخلها. كما قاموا بتكسير سيارة بيجو ملاكي خاصة بالقس/ إسحق قسطور راعي الكنيسة (مار جرجس والشهيد آبانوب ومريم المصرية).


الكتيبة الطيبية
22 يونيو 2009
وقد شهد الجميع أن هذا التخريب كان من رجالات الأمن المركزي المتواجدين بالعزبة منذ نحو عشرة أيام!! وتم القبض على تسعة عشر مسيحياً - الآتية أسماؤهم- بتهمة إقامة شعائر دينية بدون ترخيص، والاعتداء على بعض أهالي القرية من المسلمين، وإثارة الفتنة الطائفية، وهم:

1- خليل ميخائيل وهبة
2، 3- نبيل ثابت أمين، وأخيه ناجح ثابت أمين.
4، 5- بباوي إميل صادق، وأخيه آبانوب إميل صادق. 6، 7- مقار وطني واصف "محام" وأخيه مجدي وطني واصف.
8- سامح رفعت إبراهيم.
9- أشرف يعقوب رزق.
10- سلامة رزق فام.
11، 12- معوض جرجس إبراهيم، وابنه عماد معوض جرجس.
13- معوض سامي فؤاد.
14 يوسف فؤاد رياض.
15- مينا أسعد رياض.
16- سمير ثابت نخلة (ضيف من بلدة مجاورة "البارقي").
17- كامل غطاس كامل.
18- يوسف فوزي توفيق.
19- كامل وهبة جرجس.

وقد تم عرضهم على نيابة الفشن التي أمرت بحبس الجميع أربعة أيام على ذمة التحقيق.
هذا وقد أنهت النيابة تحقيقاتها فجر الاثنين 22/6، كما أمرت بضبط وإحضار القس إسحق قسطور بتهمة الاعتداء على بعض الأهالي المسلمين، وإثارة الفتنة الطائفية، مما أثار أهالي العزبة من الأقباط الذين رأوا برؤى العيان أن السيارة الخاصة بقدسه قد تهشمت، وأنه لم يحدث وأن اعتدى أيٌ من الآباء الكهنة بالضرب على أحد ما ولا حتى على سبيل الدفاع عن النفس!!

أما المعتدى عليهم والذين شهدوا ضد أبونا من مسلمي عزبة بشرى فكانوا خمسة سيدات، وطفلين (ولا يوجد رجل واحد استُدعي!!) وهم:
1- فتحية مهدي محمد. 2، 3- نادية محمد سالم، وابنتها فاطمة رجب محمد.
4- فاطمة محمد حسن.
5- فاطمة سالم السيد.
والطفلين:
6- شعبان حمدي حسين.
7- أحمد عاطف عبد الوهاب.
ومازال أهالي القرية محتجزين بمنازلهم حتى وقتنا هذا.
وكانت الشرطة قد منعت محاميي المتهمين من الدخول إلى مركز الشرطة، غير أنهم استطاعوا حضور تحقيقات النيابة!! وحاليًا لا نعلم مصير المحتجزين.

وقامت الشرطة بإهانة المواطنين وذلك بمساعدة وتعليمات السيد / شريف السيد ضابط أمن الدولة عن مركز ببا والفشن وسمسطا، وتخريب وإتلاف الزراعة الخاصة بالمسيحيين وقاموا بقطع وسائل الاتصال، والإنترنت حتى لا يتمكن الأهالي من طلب الاستغاثة، ومن توصيل صوتهم للمسئولين، وتم محاصرة الكنيسة في عزبة بشرى وكنيسة العذراء بالفشن (المركز الذي تتبعه الكنيسة) بعربات الأمن المركزي والمصفحات، ومنعوا الآباء الكهنة من الخروج من الكنيسة لمقابلة مسئولي أمن الدولة بمديرية بني سويف والمحافظ ومدير الأمن لإظهار حقيقة الموقف وتطوراته وخطورة استمرار هذا الموقف، وكل هذا يتم بمعرفة وتحت نظر الأمن وتعليماته، هذا وقد تكرر نفس الحادث بنفس العزبة في يوليو الماضي.

الاثنين 22/6
استيقظ أقباط عزبة بشرى الشرقية على حقولهم وقد قلعت من مزروعاتها، ومن المعروف أن العزبة قد حظر فيها التجوال –لاسيما من المسيحيين منذ أمس- فالتهمة متلبسة برجال الأمن المقيمين بالعزبة أو بمسلمي القرية الذين يتحركون بحرية دون أي حظر!!

وكان صاحب النيافة الحبر جزيل الاحترام الأنبا اسطفانوس أسقف ببا والفشن قد اصطحب معه أكثر من ثلاثين كاهنا لمقر مباحث أمن الدولة ببني سويف منتصف الليلة المنصرمة "الأحد"، لبحث وتدارس الأمر، واستمر الاجتماع مع السيد المفتش سمير عبد المجيد، والضابط أحمد ماهر، غير أن الاجتماع لم يسفر عن نتيجة ما كما هي العادة في مثل تلك الاجتماعات.

تقابلت "الكتيبة الطيبية" مع بعض المحتجزين من الأقباط على ذمة التحقيق، واستمعت منهم تفاصيل الاعتداءات والقبض عليهم:

مقار وطني واصف "محام": "الوضع إننا بنصلي في الكنيسة منذ فترة، فوجئنا بـ"أحمد سالم أحمد سيد" أمين الدائرة الحزبية عن "الحزب الوطني الديمقراطي"، مشرّف في البلد، كذلك ابن أخته، مدرس أول: "رجب محمد كامل"، قد شرعا في تحريض الناس على مرأى ومسمع مننا، قائلين: "اضربوهم.. احرقوا بيوتهم..وقد كان، فكان جندي الأمن يمسك بالفرد فينا والأهالي يوسعونا ضرباً، حتى أن النائب أحمد سالم هددني مباشرة وفي وجهي بقوله: "ح أشطبك من النقابة يا مقار!!" كذلك كان يفعل ثالثهما "مصري عبد المولى عبد الله" رئيس المجلس المحلي بـ"شنرا".
واستأنف مقار المحامي -المتحفظ عليه- قوله: "ذهبت لبيت عمي جمال يوسف أشوف الوضع هناك، فوجئت بأن النساء المسلمات - قبل الرجال- بالعزبة يقتحمون منازلنا، وبالفعل دخلوا بيت عمي حيث كسروا الباب، وفوجئت بهم فوق رأسي، وقامت كل من نادية محمد سالم، وفتحية مهدي، وأختها ضاوية مهدي، وميرا لملوم عبد النبي، ونوسة أيمن حسن، وعُلا عبد السلام صالح، وأختها سهرة عبد السلام صالح، وعبير عتريس جمعة، وغيرهن قمن بالاعتداء على زوجة عمي المسالمة وكسروا ما كسروا!!" "رجعت بيتي هلعاً ففوجئت أنهم اقتحموا منزلي وبهدلوني، وبهدلوا الحريم، بيت سيدي فؤاد، يوسف فؤاد كان عائداً من الغيط، أشار المسلمون بالقرية على أنه من القبط، فوجئنا برجالات الأمن الأشاوس يقولون لمسلمي القرية: "روحوا انتو بس اعملوا لنا الشاي وإحنا ح نخلص عليهم!!"
وبالفعل كسروا الأبواب، واقتحموا حرمة البيوت ودخلوا على بناتنا، فخرج لهم يوسف من جوه وقال لهم أنا ح آجي معاكم مالكمش دعوة بدول، غير أنهم ضربوه على ذراعه وكسروه، ثم قاموا ببطح فؤاد رياض أسعد (73سنة)، الذي كان خارجا فأرغموه على الرجوع إلى البيت وشتموه". وعن حادث تحطيم عربة أبينا اسحق قسطور، روى شهود عيان أن الذي تزعم تحطيم العربة هو: "سالم محمد كامل" "ابن أخت أحمد سالم".

أما خليل ميخائيل وهبة (تدريب الكومبيوتر): "فوجئت أن هناك من بين البنات المصابات (فاطمة رجب محمد- 16سنة)، من تبلت عليّ بقولها أني اعتديت عليها بالضرب!"! ولكن أقر خليل أمام النيابة أنه "لم يسبق له رؤيتها قبيل تواجدهما بالمحكمة"، غير أن الكذب المتفشي جعل من الطرف القبطي أقل جرأة وشجاعة، ويستأنف خليل اللحظات المؤلمة التي عاشتها عزبة بشرى فيقول: "لما شعر الشباب القبطي بمعاملتهم كأهل ذمة، رحت أغلق الأبواب الحديدية والشبابيك لبيتي، فوجدت أن رجال الآمن اقتحموا الباب الحديدي، وضربوني في خصيتي، وهكذا عملوا في البيوت بالتخريب، وشعر الجميع أن الأمن - المتواجد منذ نحو عشرة أيام- مستوص من شريف باشا!! فكسروا بيت فؤاد أبو رياض، وبيت روماني ميخائيل وهبة" أما أصابع الاتهام فقد أشارت إلى كل من:
1- رجب محمد كامل وأخيه سالم محمد كامل.
2- أحمد جمعة حسن وأخيه محمد جمعة حسن.
3- هاشم شعبان مرسي
 4- وحسن محمد حسن (ابن محرض البلدة كلها، السيد محمد حسن!!)

 غير أن أحداً منهم لم يستدع ليمثل أمام النيابة، كما ولم يقبض على أحدهم حيث اعتبرت أن محاربة القبط في بناء كنيسة لهو أروع من القبض على أعتى المجرمين!!
تابعونا لمشاهدة آخر المستجدات...ونشر الفيديو
 

 

 

نيافة الأنبا اسطفانوس يحتجب عن حضور الأجتماع

أحتجب مساء اليوم نيافة الأنبا اسطفانوس اسقف ببا والفشن عن حضور الأجتماع ، حيث قام أحد أباء الكنيسة بالاعتذار عن عدم حضور نيافة الأنبا اسطفانوس .
مطالبا الشعب بالهدوء والانتظار ، وانه سيتم حل المشكلة مع الأمن والمحافظ ، وبان المقبوض عليهم سيتم خروجهم الليلة .

كان عدد كبير من أبناء الفشن قد قام بالحضور إلى كنيسة السيدة العذراء بالفشن لحضور الاجتماع الأسبوعي لنيافة الأنبا اسطفانوس ، والاستماع إلى نيافته حول الأحداث الأخيرة التي جرت بعزبة بشرى الشرقية في تواجد أمنى كبير بالمدينة .

22 يونيو 2009
جدير بالذكر أن قرار النيابة المهين بضبط  وإحضار الأب الكاهن والذي صدر بادعاء إلقاء طوب على ثلاث سيدات قد تم التراجع  عنه من جهة النيابة بسبب الضغوط الإعلامية والحقوقية  .
ولم تتضح بعد نتيجة الاجتماعات التي تمت مع القيادات الأمنية والمحافظ  ، وأن كان من المرجح حدوث ضغوط شديدة على الكنيسة للإفراج عن أبناء الكنيسة من عزبة بشرى الشرقية .



نيافة الأنبا اسطفانوس في حوار مع ابناء الكنيسة

 

 

الحصار ما زال مستمرا حول عزبة بشرى

يدين الدكتور نجيب جبرائيل رئيس المنظمة ومجلس الأمناء يستنكرون مسلسل الأعتداءات المتواليه على بيوت الأقباط، ويتسائل إلى متى لا يتم وضع حد لاضطهاد الأقباط في مصر؟ إلى متى تستباح هيبة الدولة ولا تضع حدا لتلك الثقافة الوهابية المنتشرة في البلاد والتي تحض على الازدراء بالمسيحية والاعتداء على المسيحيين
وتستنكر منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان الهجوم البربري الذي وقع بقرية عزبة بشرى مركز الفشن محافظة بني سويف من قبل مسلمي القرية ظهر الأحد عقب تردد بعض الأقباط على منزل كاهن القرية المقيم بأعلى مبنى معد لإقامة الشعائر الدينية والذي تم وقف الصلاة به بقرار أمني تعسفي عقب الهجوم السابق على أقباط القرية

23 يونيو 2009

وقد بدء الهجوم على المبنى باستخدام الطوب والعصي مما اسفر عن اصابة اكثر من 20 قبطي بجروح سطحية وكدمات وتدمير سيارة الكاهن اسحاق قستور بيجو " 504 " التي تحمل رقم 12279 ملاكي بني سويف ثم قامت قوات الأمن بالقبض على 18 قبطي وبعض المسلمين وتستنكر منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان عجز أجهزة الأمن عن اتخاذ أي اجراءات لحماية الأقباط وتطالب وزير الداخلية وبكل شدة وضع حد لما يتعرض له الأقباط وتتساءل المنظمة عن ما اذا كان هذا يسمى اضطهاد ام لا واذا لم يكن هذا اضطهاد فما هو الاضطهاد اذا ترى المنظمة ان الاعتداء على الأقباط اصبح عمل منهجي لا ينبغي السكوت عنه، وتحمل المنظمة الحكومة المصرية المسئولية الكاملة لتقاعسها عن اصدار قانون موحد لبناء دور العبادة وعدم المساواة بين المسلمين والأقباط في توفير اماكن العبادة، وعدم اتخاذ الداخلية الاجراءات اللازمة لحماية أقباط القرية مع العلم بوجود مشحنات سابقة ويهيب السيد المستشار د. نجيب جبرائيل بالسادة المسئولين بسرعة إصدار قانون دور العبادة الموحد ووضع حد للاعتداءات المستمرة على ممتلكات وأرواح الأقباط



أمن الدولة حرق بيوتنا .. رسالة موجهة الى رئيس الجمهورية

 

خبر عاجل : أحداث عزبة بشرى الشرقية تتصاعد

خبر عاجل
أحداث عزبة بشرى الشرقية تتصاعد  ، والعزبة على حافة كارثة كشح جديدة .
إشعال النار فى جرن  بالقرية منذ ساعة ، تقريبا الساعة الثانية صباحا  ، وبالرغم من التواجد الأمني المكثف بالعزبة عقب أطلاق أعيرة نارية مساء الجمعة الماضي أدت إلى إصابة هبه وجبه  .
نداء إلى وزير الداخلية بضرورة إنهاء الموقف وحماية الأقباط بالعزبة .

12 أغسطس 2009

أكد مصدر موثوق به ل " الموجة القبطية " أنه قد  تصاعدت منذ دقائق أحداث عزبة بشرى الشرقية بالفشن ، والتي شهدت أكبر معدل للأحداث الطائفية  هذا العام ، حيث صار اسم العزبة الصغيرة والتي تحمل اسم قبطي عنوانا متكررا لأحداث العنف تجاه الأقباط  ، حيث شهدت العزبة الصغيرة خلال هذا العام هجوم متكرر على مبنى الكنيسة ومحاولة إحراقه ، والتهجم على أقباط العزبة المتكرر ، وحرق زراعات المسيحيين بالعزبة ، والقبض على أقباط القرية .

وكان قد تم عمل صلح ( أجبارى ) فى العزبة ، ووعود بإنهاء هذه المهزلة الأمنية المتكررة ، الأ أن مساء يوم الجمعة الماضي تصاعدت الأمور بأول حالة أطلاق أعيرة نارية على منازل للأقباط أدى إلى إصابة هبه وجيه بذراعها الايمن , ولقاء  محافظ بنى سويف بكهنة الفشن ووعده بإنهاء المشكلة بشكل جذرى ، مع تواجد أمنى مكثف بالعزبة .
ألا انه تجددت حالة الفزع بالعزبة بعد إشعال النيران منذ قليل فى جرن بالعزبة ، مما يصعد من حالة التوتر الشديد بالعزبة ، ويثير القلق كما انذرنا مرات عديدة من تحول القرية إلى كشح جديدة .

ونوجه نداء إلى  وزير الداخلية بضرورة التدخل  بنفسه لإنهاء هذا التوتر بالعزبة ، وإلقاء القبض على المحرضين والمنفذين ، مع إلغاء أي جلسات عرفية للتصالح .

ونتوجه برسالة إلى محافظ بنى سويف ، التي متى تبقى عزبة صغيرة فى المحافظة مصدرا متكررا لأحداث العنف تجاه الأقباط ، وهل التواجد الأمني المكثف يعجز عن ضبط الأمور فى عزبة صغيرة .

 

 

Visitor Comments

 

 
 

 

 
   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.org
Copyright@copticwave : 2005-2012 Coptic Orthdox Church