قطاع الأخبار
  

     
   
 

الحقائق الكاملة حول حرق كنيسة " أبسخيرون القليني" بني مزار

كنيسة القديس " ابسخريون القلينى " بعزبة باسيليوس قرية اشروبة   بنى مزار التي احترقت أمس ، تحمل بين طياتها صورة قاتمة متكررة لما يحدث في أنحاء مصر ، مؤكدة على ترابط تلك الأحداث وتناسقها ، لوجود اتجاه عام  لمنع بناء كنائس جديدة ومنح تراخيص كنائس فى مصر ، وعقاب كل من يتجرأ بطريقة شرسة .

تبدا قصة كنيسة " القديس أبسخريون القلينى " بعزبة باسليوس  قرية اشروبة بنى مزار فى عام 1979 اى منذ ثلاثين عام ، لبناء كنيسة فى العزبة المسيحية ، وبسبب  " دواعى أمنية " توقف البناء حتى عام 2001  .


نيافة الأنبا اثناسيوس
12 يوليو 2009
ونظرا للتعنت الأمنى بالمنطقة  تم شراء مبنى قديم  مقابل المبنى المتوقف ، وتم  الحصول على ترخيص للكنيسة وافتتاح الكنيسة وتدشينها يوم 7 مارس 2009 ، بتواجد صاحب النيافة الأنبا اثناسيوس أسقف  بنى مزار ، وسط توعد أمنى بأغلاق الكنيسة بالرغم من الحصول على الترخيص " لدواعى أمنية " .


تدشين الكنيسة بيد نيافة الأنبا أثناسيوس اسقف بنى مزار



 منذ زيارة نيافة الأنبا  أثناسيوس  اسقف بنى مزار للكنيسة ، حدثت بعض المناوشات من مسلمى القرية بقيادة شيخ القرية خرج على أثرها نيافة الأنبا أثناسيوس فى حراسة الأمن ، وتجاهل الأمن لكل مدبرى الأحداث ومثيرى الفتن وبالرغم من معرفة كل اسمائهم .

و في نفس اليوم بناء على أتصال تليفونى يوم السبت ، تم إغلاق الكنيسة , و اعتذار الأب الكاهن عن قداس الأحد , وتم فرض حراسة على الكنيسة من امن الدولة الذي وضع سيطرته على الكنيسة في نفس اليوم وتعيين  حراسة من أفراد الشرطة  متواجدة إلى يوم الحادث .

يوم الحريق السبت 11 يوليو الساعة الحادية عشر صباحا :

وبالرغم من أن الكنيسة كانت مغلقة وفي حراسة الشرطة ، تم إحراق كنيسة القديس"أبسخيرون القليني" ببني مزار عن طريق مسلمي العزبة كما يرويها شهود العيان  ، وهم
(محمد طه محمد واخيه ربيع طه واخيه رضا طه ) المشهورين بعائلة الحبالى .
وقد دخلوا الكنيسة ومعهم مفرقعات وجراكن مواد حارقة وزجاجات بنزين وأشعلوا الكنيسة مما أدى إلى انهيار السقف كاملا لأنه بناء قديم من الخشب متواجد منذ حوالي أربعين عاما . وانهارت الكنيسة تماما مع الحريق ، ولكن بقي المذبح سليم لم تمسة النار , وتهدمت الكنيسة تماما .
وقد خرجوا من الباب الرئيسي للكنيسة بتواجد الأمن ، الذي ابتعد عن المنطقة ولم يتدخل ؟؟؟
ووصلت المطافئ بعد تفحم المكان ومرور ساعتين على الحريق . ؟؟

وتم القبض على احد الأقباط في القرية وهو رضا جمال وتوجيه الاتهام اليه وحمله علي الاعتراف انه من قام بحرق الكنيسة ، ووالد المتهم هو من كان يسعى للصلاة في  هذه الكنيسة وتوفي قبل ان يراها تحترق .

فهل يجد الأمن قصة أكثر واقعية من المسيحي الذي حرق كنيسته ؟؟
كنيسة مرخصة وتم تدشينها من أسقف المنطقة وتدشينها والصلاة بها ، ويتم حرقها تحت أعين الأمن ؟؟
قصة مهداة لمحافظ المنيا ووزير الداخلية .


نيافة الأنبا اثناسيوس أثناء تدشينه لأحد الكنائس
 

Visitor Comments

 

 
 

 

 
   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.org
Copyright@copticwave : 2005-2012 Coptic Orthdox Church