قطاع الأخبار
  

     
   
 

بيان أدانة الأتحاد المصرى لحقوق الأنسان
للاعتداء على اقباط عزبة بشرى مركز الفشن بني سويف

يدين الدكتور نجيب جبرائيل رئيس المنظمة ومجلس الأمناء يستنكرون مسلسل الأعتداءات المتواليه على بيوت الأقباط، ويتسائل إلى متى لا يتم وضع حد لاضطهاد الأقباط في مصر؟

إلى متى تستباح هيبة الدولة ولا تضع حدا لتلك الثقافة الوهابية المنتشرة في البلاد والتي تحض على الازدراء بالمسيحية والاعتداء على المسيحيين
 

24 يونيو 2009

وتستنكر منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان الهجوم البربري الذي وقع بقرية عزبة بشرى مركز الفشن محافظة بني سويف من قبل مسلمي القرية ظهر الأحد عقب تردد بعض الأقباط على منزل كاهن القرية المقيم بأعلى مبنى معد لإقامة الشعائر الدينية والذي تم وقف الصلاة به بقرار أمني تعسفي عقب الهجوم السابق على أقباط القرية
 وقد بدء الهجوم على المبنى باستخدام الطوب والعصي مما اسفر عن اصابة اكثر من 20 قبطي بجروح سطحية وكدمات وتدمير سيارة الكاهن اسحاق قستور بيجو " 504 " التي تحمل رقم 12279 ملاكي بني سويف ثم قامت قوات الأمن بالقبض على 18 قبطي وبعض المسلمين

وتستنكر منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان عجز أجهزة الأمن عن اتخاذ أي اجراءات لحماية الأقباط وتطالب وزير الداخلية وبكل شدة وضع حد لما يتعرض له الأقباط وتتساءل المنظمة عن ما اذا كان هذا يسمى اضطهاد ام لا واذا لم يكن هذا اضطهاد فما هو الاضطهاد اذا ترى المنظمة ان الاعتداء على الأقباط اصبح عمل منهجي لا ينبغي السكوت عنه،

 وتحمل المنظمة الحكومة المصرية المسئولية الكاملة لتقاعسها عن اصدار قانون موحد لبناء دور العبادة وعدم المساواة بين المسلمين والأقباط في توفير اماكن العبادة، وعدم اتخاذ الداخلية الاجراءات اللازمة لحماية أقباط القرية مع العلم بوجود مشحنات سابقة ويهيب السيد المستشار د. نجيب جبرائيل بالسادة المسئولين بسرعة إصدار قانون دور العبادة الموحد ووضع حد للاعتداءات المستمرة على ممتلكات وأرواح الأقباط



أمن الدولة حرق بيوتنا .. رسالة موجهة الى رئيس الجمهورية

 

مظاهرات إسلامية طائفية في الفشن
هل تحول المجتمع المصري لمجتمع طائفي تحت حراسة الأمن

 

من ناحية أخرى قامت مظاهرات معادية للكنيسة والمسيحيين بمدينة الفشن لإيقاف عملية تحديد أرض لبنا ءالكنيسة حسب وعد المحافظ .
وتحمل هذه المظاهرات روحا عدائية متطرفة من خلال الشعارات التى تنادى بها "حي على الجهاد والقسيس مات "
وهى مماثله للشعارات التي اندلعت قبلا لايقاف كنيسة  عين شمس .

وفى ظل حماية الأمن للتطرف في مدينة الفشن ، فان الصورة المتكررة الباهتة لطريقة إيقاف بناء كنيسة ( لدواعي أمنية )  قد صارت واضحة تماما ، وهى إطلاق ايدى المتطرفين وتدخل الأمن بعد ذلك بالايقاف والمنع .

وقد حان الوقت لتدخل واضح من قيادة الدولة لأصدار قرار واضح وعاجل بإنهاء هذا المهزلة التي تحدث في القرن الواحد والعشرين على مرأى ومسمع من الجميع

 

 

 

 
 

 

 
   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.org
Copyright@copticwave : 2005-2012 Coptic Orthdox Church