قطاع الأخبار
  

     
   
 

عبوتين ناسفتين في حادثة العذراء الزيتون

ما زالت حادثة تفجير سيارة بشارع طومان باى إمام كنيسة السيدة العذراء بالزيتون تلقى بظلالها على منطقة الزيتون بالرغم من فتح طرق طومان باى لحركة المرور مع تواجد أمنى مكثف .
 حيث كشفت تحقيقات نيابة الزيتون فى حادث انفجار السيارة أمام كنيسة العذراء بمنطقة الزيتون، مساء الأحد الماضى  أن مجهولين وضعوا عبوتين ناسفتين فى سيارتين، وأن العبوة الأولى انفجرت، أما العبوة الثانية فقد تمكن رجال الإدارة العامة للحماية المدنية من إبطال مفعولها بمعرفتهم، حيث تبين أنها كانت مزودة بهاتف محمول يستخدم فى عملية التفجير عن بعد ، مما أكد ما سبق ونشرته " الموجة القبطية " منذ الساعة الأولى للحادثة بناء على أقوال شهيد عيان بأن الحادثة مدبرة وليست أنفجار فى سيارة بسبب أعطال مثلما نشرت بعض الجرائد المصرية  .

12 مايو 2009

وتبين من المعاينة الأولية أن الانفجار الأول تسبب فى تطاير أجزاء من السيارة الفيات بسبب انفجار عبوة محلية الصنع وتم فحص محيط المكان باستخدام الكلاب البوليسية، حيث عثرت أجهزة الأمن على عبوة ثانية تم وضعها داخل سيارة «١٢٨» كانت تقف بالقرب من السيارة الأولى، ومتصلة بهاتف محمول لاستخدامه في عملية التفجير الثانية .
حيث تمكن رجال الإدارة العامة للحماية المدنية من تفجير العبوة الثانية  . كما استدعت النيابة مالكى السيارتين للتحقيق .

والمتفجرات  عبارة عن تليفون محمول يخرج منه سلكين ويتصلوا بعلبة بلاستيك ملئية برولمان بلي وعلبيتن "كبريت" مملؤتين بارود، حيث انفجرت الأولى وقام الأمن بتفجير الثانية عن طريق طلقة مياه حيث صعب على الأمن أبطالها  نظراً لأنها كانت داخل كيس بلاستيك صعّب من الموقف لذا تم تفجيرها من قبل الأمن .

حيث تم أخلاء طرف الجميع من سراي النيابة بعد الأستماع الى شهود الحادثة وأصحاب السيارات .
كما تم منع دخول الكنيسة في انتظار نتائج التحقيقات وتقرير المعمل الجنائي .


أثار التفجير أمام الكنيسة

جدير بالذكر أنه في حوالي  الساعة الثامنة والنصف مساء يوم الأحد الموافق 10 مايو 2009 انفجرت سيارة ملاكي ماركة فيات‏ 125 تحمل رقم  380638  يمتلكها بطرس ميشيل بطرس‏(٤٥‏ سنة‏)‏ محام ومقيم بالزيتون ، حيث سمع دوى الأنفجار فى شارع طومان باى  حيث تطاير كبوت السيارة وانفجر زجاج السيارة  ، وتهشم سيارة أخرى مجاورة لها ملاكي جيزة حمراء اللون رقم 1200267 ، حيث اصيب سكان المنطقة بالذعر ، في حوالي الساعة الواحدة والنصف  صباحا حدث انفجار جديد بالشارع ، وقال العديد من شهود العيان  خبراء مفرقعات  عثروا على قنبلة أخرى قاموا بتفجيرها. 


السيارة المنفجرة أمام كنيسة السيدة العذراء بالزيتون


بينما أكد بطرس ميشيل بطرس مالك السيارة الأولى التي حدث بها الإنفجار، أنه اعتاد وضع سيارته في هذا المكان وحضور الإجتماع، وأنه فوجئ بسماع صوت انفجار وعندما خرج من الكنيسة وجد سيارته، ونفى بطرس الروايات التي ترددت بشأن حدوث ماس كهربائي بالسيارة مؤكداً أن هذا لم يحدث وما يدل على ذلك أن بطارية السيارة لم تصاب بأي ضرر أو لم يشب أي حريق بالسيارة، وما يدل على ذلك الإنفجار الذي حدث بالسيارة الأخرى ماركة 128 ويملكها قبطي يدعى عماد وهو ما يشير أن الحادث مدبر وليس عشوائياً.


البحث عن مخلفات التفجير


وجدير بالملاحظة أن التفجيرات الأخيرة أمام كنيسة السيدة العذراء بالزيتون ، تمت في أثناء تواجد مكثف بالكنيسة كان من الممكن أن يؤدى إلى إصابات كثيرة ، والذى لم يحدث بسبب حضور صلاة اكليل بالكنيسة فى نفس الوقت ، وقيام ابونا بطرس باغلاق ابوب الكنيسة ومنع الحاضرين من الخرج بعض صوت الأنفجار الأول .

كما أن الحادثة الأخيرة تتشابه مع حادثة أخرى بالحسين في نوعية المتفجرات البدائية الصنع ووضعها في أماكن عامة وتحت مقاعد  فى الشارع بنفس الاسلوب الذى حدث فى شارع طومان باى ،، مما يثير الشك في ارتباط الحوادث المتعاقبة واتصالها  لذبذبة الاستقرار في مصر .



رجال البحث الجنائي وفحص مسرح الحادث

 

 

 

 

 

 

 
   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.org
Copyrights@ Coptic Wave 2005-2016 Coptic Orthodox Church Egypt