قطاع الأخبار

     
   
 

 

 

قطاع الأخبار

والدة أندرو وماريو تناشد وزير التعليم بعدم خضوع طفليها لامتحان الديانة الإسلامية

كتب / نادر شكري
تتوجه غداً الأحد السيدة كاميليا لطفي والدة الطفلين أندرو وماريو ووفد من مصريون ضد التمييز الديني لوزارة التربية والتعليم لتقديم طلب إلى الدكتور يسري الجمل وزير التعليم بشأن مد قرارة بعدم خضوع الطفلين لامتحان الديانة الإسلامية هذا العام بعد قيام إدارة المدرسة بقيد الطفلين مسلم وهما على مشارف الامتحانات في الشهادة الإعدادية وجاء نص الرسالة التي سوف تقدم للسيد الوزير كالآتي:
مقدمه لسيادتكم السيدة / كاميليا لطفي جاب الله، والدة التوأمين ماريو وأندرو مدحت رمسيس الطالبين بمدرسة ليسيه الحرية - بالصف الثالث الإعدادي- قسم اللغة الإنجليزية- إدارة وسط التعليمية بالإسكندرية.

10 يناير  2009
نقلا عن الأقباط متحدون
الموضــــــــوع:
صدر قرار سيادتكم الكريم على إثر امتناع الطالبين ماريو وأندرو مدحت رمسيس عن الإجابة في امتحان مادة التربية الدينية الإسلامية وبالتالي رسوبهما -عقب تحول والدهما من المسيحية للإسلام، حيث قررتم سيادتكم كما نشر بالصحف نقل الطالبين إلى الصف الثاني الإعدادي للعام 2007/2008- حتى لا يضارا من النزاع القائم بين والديهما فيما يتعلق بديانتهما- مع إرجــاء البت في موقفهما من مادة التربية الدينية لحين الفصل في النزاع القائم بين والديهما رضاءً أو قضاءً، وقد أكدتم سيادتكم حينها أن هذا القرار جاء حرصاً من الوزارة على مستقبل الطالبين، وأن الوزارة ليست طرفاً في هذا النزاع، الأمر الذي مفاده ومؤداه عدم إجبار الطفلين أو قسرهما على إتباع موقف معين بالنسبة لمادة التربية الدينية.

إلا أنه ومنذ صدور قراركم الكريم- وبعد قراركم في العام التالي 2008/2009 بامتداد أثره - داومت المدرسة على تقديم ورقة الأسئلة إليهما في مادة التربية الدينية الإسلامية تحديداً- وقيدهما بالكشوف المدرسية كمسلمي الديانة - وإجبارهما على كتابة مادة التربية الدينية الإسلامية في صدارة ورقة الإجابة، واستمر الطفلان على كتابة أنــا مسيحي بداخل ورقة الإجابة ويظلا بعدها صامتين حتى نهاية الامتحان، وينتهي الأمر دائماً برسوبهما في مادة التربية الدينية وحصولهما على درجة صــفر في التقارير السنوية والنصف سنوية... الأمر الذي لا يستقيم وقراركم الكريم.

تواجهنا الآن مشكلة جديدة حال كون الطالبين بالشهادة الإعدادية هذا العام، حيث قررت المدرسة قيد كل منهم على أنه مســلم في خانة الديانة باستمارات التقديم امتحان الشهادة الإعدادية فضلاً عن عدم إبلاغ لجنة الامتحانات الخاصة بالوزارة بقرار سيادتكم -وهي الجهة المنوط بها الإشراف على الامتحان بالشهادة الإعدادية وليس المدرسة-، الأمر الذي من شأنه المساس بحقيهما طبقاً لمواد قانون الطفل رقم 126 لسنة 2008 كطفلين قادرين على تكوين آرائهما الخاصة في التعبير عن هذه الآراء والاستماع إليهما في جميع المسائل المتعلقة بهما، وحقهما في الحماية من أي نوع من أنواع التمييز بين الأطفال بسبب الوالدين أو الدين.. وفي أن تكون لمصالحهما الفضلى الأولوية في جميع القرارات والإجراءات المتعلقة بالطفولة أياً كانت الجهة التي تصدرها.

ولما كان القانون ينص على ضرورة أن يهدف تعليم الطفل إلى تنمية مواهبه وقدراته وشعوره بقيمته الشخصية واحترام الحقوق والحريات العامة للإنسان والإخاء والتسامح بين البشر وعلى احترام الآخر وترسيخ قيم المساواة بين الأفراد وعدم التمييز بسبب الدين أو الجنس.

وكان تنفيذ قرار سيادتكم على هذا النحو يمثل ضرراً بموقفهما من مسألة الديانة بالدعاوى القضائية المستمر نظرها.. فضلاً عن إثارته لدهشة وتساؤل زملائهما والسادة المدرسين بالمدرسة وتسببه في تجديد حرجهما أمام كل لجنة أو طالب أو مدرس مغاير لمن عهدوه.

لذلك: نرجو من سيادتكم التفضل بالأمر بامتداد قراركم الكريم بعدم البت في موقف الطالبين من مادة التربية الدينية -والأمر تنفيــذاً للقرار- برفع المادة وعدم مثول الطالبين بامتحان مادة التربية الدينية حفاظاً على ثقتهما في أمانة المجتمع على حياتهما وقيمهما ورفعاً للحرج والجدل عنهما وإنقاذهما من الشعور بالقهر والإذعان لما لا يرغبونه


 

هام
لمتابعة الأخبار بطريقة فورية برجاء تحميل شريط الأدوات
يتم إرسال تنبيه فوري عقب نشر الخبر


 

 
   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.org
Copyrights@ Coptic Wave 2005-2016 Coptic Orthodox Church Egypt