قطاع الأخبار

     
   
 

 

 

قطاع الأخبار

قضية حضانة الأمهات المسيحيات تتفاعل في مصر

المنظمات الحقوقية ترفع شعار "لا خيار سوى الضغط الدولي"
ايلاف -محمد حميدة - القاهرة-
 لجأ حقوقيون مصريون إلى مؤسسات وهيئات دولية أملاً فى دعمهم ضد القضاء المصري لحسم قضية حضانة الأمهات المسيحيات اللاتي إعتنق أزواجهن الإسلام. وكانت محكمة الأسرة قد قضت في حالات محددة بإسقاط حضانة أمهات لأطفالهن وتسليم الأبناء إلى الآباء بعد إشهار إسلامهم وهو ما إعتبره الحقوقيون مخالفًا للقانون، وخصوصًا للمادة 20 من قانون الأحوال الشخصية التى تقول إنه "ينتهي حق حضانة الأمهات ببلوغ الصغير أو الصغيرة سن الخامسة عشرة ".

وقد إستند القضاء المصري فى هذه الإحكام إلى المادة 2 من الدستور التي تنص على أن "مبادئ الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيس للتشريع".

2 ديسمبر 2008

ولجأت المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، وهي منظمة مستقلة، إلى الاحتجاج أمام المفوضية الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب، التابعة للاتحاد الإفريقي للإشراف على تنفيذ ميثاق حقوق الإنسان فى مصر وأملاً فى إعطاء جهودها ثقلاً أمام الحكومة المصرية لحثها على تطبيق قانون الأحوال الشخصية مع الأمهات المسيحيات، الذي ينص على حق الأم في حضانة أطفالها حتى بلوغ سن الـ 15.

وقد حملت شكوى المبادرة للمفوضية الأفريقية اتهامات للحكومة بانتهاك الميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب ، الذي صادقت مصر عليه في 1984. وأشارت المنظمة إلى حالة التوائم أندرو وماريو مدحت رمسيس " 13 عامًا" ، التي حكم فيها القضاء بحضانة الأطفال الى والدهما "مدحت " 24 سبتمبر الماضى.

وقالت المنظمة إن"معاملة الحكومة للأم "كاميليا لطفي جاب الله" هو تمييز على أساس الدين وانتهاك لحقوق الحماية المتساوية أمام القانون". واتهمت المنظمة ايضًا الحكومة بانتهاك حقوق الطفلين في حرية الدين وهو ما يتنافى مع التزام الدولة بقانون حماية حقوق الطفل." وكان والدهما لبيب قد اعتنق الاسلام في 1999 بعد طلاق والدتهما وتزوج من امرأة أخرى. وفي عام 2006 قام بتغيير الحالة الدينية لطفليه، وفي وقت لاحق تقدم بطلب للحصول على حضانتهما.

ومن جهته قال "حسام بهجت" مدير المنظمة إن القرار يتجاهل بشكل صارخ قانون الأحوال الشخصية، الذي يكفل للأم حضانة الأطفال حتى سن 15 سنة متهمًا القضاة بالإعتماد على اجتهاداتهم فى تفسير الشريعة.

وهذه القضية مستمرة منذ وقت طويل، ولا تقتصر على حالة التوأم فقط. بل "تعتبر احد اكبر القضايا في مصر على حد وصف نجيب جبرائيل رئيس الاتحاد المصري لمنظمات حقوق الإنسان وقال جبرائيل لـ "ايلاف": فى يناير الماضي قضت محكمة أخرى لأب يدعى "وفيق جوهر" بحضانة ابنتيه " اشرقت 12 سنة وماريا 8 سنوات" بناء على مخاوف "وفيق" ان تعتنق ابنتاه دينًا غير الإسلام والذهاب الى الكنيسة وهو ما استند اليه قرار المحكمة. وأضاف جبرائيل انه في الآونة الأخيرة قضت محكمة اخرى بحضانة الطفلة "بارثينيا رزق الله 3" سنوات لكن لا تزال في عهدة والدها، وبرر جبرائيل عدم تنفيذ الحكم خوفًا من ممارسة الطفلة للديانة المسيحية بدلاً من الإسلام.

وأوضح جبرائيل إنه لا خيار سوى الضغط الدولي، "وربما الحل الوحيد فى شخصية دولية لها علاقة بالرئيس مبارك، "لانه الذي لديه السلطة لإعطاء الأوامر إلى المجلس القومى لإصدار قانون يساوى بين المسلمين والأقباط فى مسألة الحضانة ".
 

هام
لمتابعة الأخبار بطريقة فورية برجاء تحميل شريط الأدوات
يتم إرسال تنبيه فوري عقب نشر الخبر


 

 
   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.org
Copyrights@ Coptic Wave 2005-2016 Coptic Orthodox Church Egypt