قطاع الأخبار
  

     
   
 

دموع عزبة عاطف بعين شمس الغربية

كل ذنبنا وخطيئتنا الكبري اننا نريد كنيسه نصلي فيها الي الله !

وصل تعداد عربات الامن المركزي الي 50 عربه و10 عربات مصفحة و3 عربات اطفاء، و رغم ذلك استمر الهجوم الغوغائى على افراد الامن المركزي من اتباع الشيخ محمد يوسف والكرادسه والعياشين

بقلم شاهد عيان تواجد داخل الكنيسة أثناء الأحداث

24 نوفمبر 2008


مع علاقة فداء الاسلام ببناء كنيسة ؟؟؟



(بالروح بالدم نفديك يا اسلام )
 هذا هو حال لسان اخواننا المسلمين الذين شرعوا في تحطيم كنيستنا وحلم عمرنا الذي انتظرناه علي مر السنين ثم تحول الحلم فجأه الي فاجعه حين تصور هؤلاء الناس انهم يقدمون خدمه لله وهي قتل المسيحين وهدم كنائسهم .

وقد بدأت الفاجعه حينما كنا داخل كنيستنا نصلي بروح واحده في امان وهدوء وسلام وفجأه بدات تتعالي الاصوات من حولنا ونظرنا كيما نعرف ماذا يحدث بالخارج واذ فجأه نجد ما لم يخطر لنا علي بال وما كنا لا نتوقعه فقد سمعنا بأنفسنا هذا الرجل الذي ينتمي الي جماعه الاخوان المسلمين (محمد يوسف) يندد بقتلنا وبحرق كنيستنا

وكأن الجنه سبحان الله في انتظار من يفعل ذلك "سياتي يوم يظن فيه كل من يقتلكم انه يقدم خدمه لله "فمع اول نفس منه ذهب الجياد اتباعه وهلم الي الجهاد "الله اكبر"

وبدأوا يرشقون الكنيسه بالحجاره والطوب والزجاج وشرعوا في تحطيم جميع زجاج المبني متوافدين من كل مكان (مدينه السلام-المطريه-عين شمس-عزبه النخل) حتي تعدي عددهم الثلاثون الف (30000) وحطموا الكنيسه من جميع جهاتها ونحن كل هذا محاصرين داخل الكنيسه محميين بيد الرب "الرب يدافع عنكم وانتم تصمتون"

وبعد ثلاثه ساعات من الضرب و التخبيط اي الساعه السابعه بدأت قوات الامن تتوافد الي المنطقه حتي وصل تعداد عربات الامن المركزي الي 50 عربه و10 عربات مصفحه و3 عربات اطفاء وبدات الحرب الغوغائيه بين افراد الامن المركزي واتباع الشيخ محمد يوسف والكرادسه والعياشين وبقيه افراد المناطق الاخري والذي نتج عنه اصابات بالغه بين افراد الامن المركزي وبين الجمهور المنقاد( لا لتشغيل العقل)

فقد استخدم الامن المركزي القنابل المسيله للدموع لتفرقه الجموع ولكن دون جدوي مما حدي بهم بإستخدام الحجارة هم أيضا لابعاد الالاف المتجمهرين وكل هذا بحسب تعليمات سياده اللواء/ اسماعيل الشاعر مدير امن القاهره ومساعد وزير الداخليه وغيره من الرتب التي كانت موجوده باكملها امام مبني الكنيسه وكل هذا حدث بعد ان انهوا صلاتهم ؛ فاي صلاه هذه التي تحث علي القتل والحرق والتدمير ؟(قد قام بالصلاه الشيخ محمد يوسف حبيب الله )

فكل ذنبنا وخطيئتنا الكبري اننا نريد كنيسه نريد ان نصلي الي الله نريد ان نعبد الله فقد نص الدستور المصري الذي هو في الاصل ماخوذ عن الدستور الفرنسي علي حريه العقيده وحريه ممارستها وقد جاء في القران الكريم "لكم دينكم ولي دين""من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر"
وقد جاء في حديث شريف للرسول "من أذي ذمياً (مسيحي)فقد اذاني"
فما دام دينهم ورسولهم يحثهم علي السلام ومحبه المسيحين فلماذا لايتبعون دينهم ولايتبعون رسولهم وكيف يقولون اننا مسلمون ولايعرفون شيئا عن محبه الاسلام .

ثم بعد ذلك قام نيافة الانبا يوأنس بالاتصال بنا طالبا منا ان نترك كنيستنا ونخرج خوفا علينا وعلي ارواحنا حتي احضر لنا الامن الذي بذل جهدا كبيرا وعاني عناءً كثيرا عربات اخذتنا الي مكان بعيد عن موقع الحدث .

انتهت الي هذا مقتطفات قصتنا وقليل مما حدث مما عانيناه تاركين الامر في يد الله الذي قال
"من مسكم فقد مس حدقة عيني"
وقد غادرنا المكان والدموع تملأ عيوننا.

رجاءً قراءه هذه الابيات التي تعبر عن واقعنا الذي نعيشه

"اللي في القلب في القلب"

كل يوم سلام وأحضان وضحكة علي الوش تبان
واللي في القلب في القلب مغروس من زمان
حضن ياخدك وأيد تضمك والقلب فيه ألف جان
نفسه يخرج ويجذ عمرك ويمحي جذرك م الزمان
نفسه يشرب كل نقطة من دم مليان بالسلام
نفسه يقولك يامسيحي انت كافر لا محال
أنت فاكر نفسك أيه هتنعم يوم بالأمان؟...
لا والله علي جثتي خلاص جه وقت الإنتقام
أصل اللي في القلب في القلب مزروع من زمان

تسمع بيقولوا أيدنا واحدة ويالا ننسي كل اللي فات
يالا بينا دا الصلح خير واللي مات منكو مات
وتاني يوم تلاقي ريمة رجعت لعوايدها الهباب
كلام الليل مدهون بزبده بس أسفي تاريخها فات
أصل الخيانة طبع فيهم ماليا الدم زي الوباء
أصل مولد وصاحبه غايب والقوي فية الكلاب
أصل اللي في القلب في القلب سيف متحضر للجهاد
شيطان ومستخبي في عرينه وأنيابه شداد شداد
مستني علي نار الفريسة نفسة ينقض انقضاض
ماقولنا اللي في القلب في القلب حقد موجود من زمان

أوعي تحلم ياللي أنا منهم تبقي صفحة من الكتاب
أوعي يوم يشطح خيالك ويصورلك شيطانا تاب
عمرك شوفت أن الخروف يقدر يعيش مع الذئاب
دا أنت ليك في كل خطوة الف شوكة تجيب رقاب
دمك أنت عندهم هو الحب هو الوفاء
ياريتك تفهم ياحبيبي أن الكتاب هو الكتاب
أصل اللي في القلب في القلب ودمنا هو الأمان
بس أحب أطمنك لسة مسيحنا فوق الزمان
مسيحنا هو الأساس والحقيقة جايلها آوان


 


المتظاهرون يحرقون لافتة عليها ( لا للكنيسة )

هام
لمتابعة الأخبار بطريقة فورية برجاء تحميل شريط الأدوات
يتم إرسال تنبيه فوري عقب نشر الخبر


 

 

 
   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.org
Copyright@copticwave : 2005-2012 Coptic Orthdox Church