قطاع الأخبار
  

     
   
 

بيــــــــان من لجان المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية
بشأن الاعتداء على دير القديس أبو فانا  والآباء الرهبان بملوى - المنيا 

بيــــــــان
 من لجان المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية
بشأن الاعتداء على دير القديس أبو فانا
والآباء الرهبان بملوى - المنيا

 الأباء المطارنة والأساقفة أعضاء لجان المجمع المقدس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية، قد هالهم الاعتداء الغادر على الآباء الرهبان المقيمين فى دير أبو فانا بملوى وعلى الدير نفسه وكنيسته ومبانيه وممتلكاته يوم السبت 31 مايو 2008، فى سابقة لم تحدث منذ قرون عديدة فى مصرنا الحبيبة، وعلى عكس ما أوصى به المسلمون، وما تقوم به مصر ممثلة فى سيادة الرئيس محمد حسنى مبارك من جهود عديدة للحفاظ على أمن مصر ووحدتها وسمعتها.

11 يونيو 2008

 إن ما حدث من اعتداء على الرهبان بالأسلحة النارية، وخطف بعضهم، وتعذيبهم بالسحل والجلد وتكسير العظام، واهانة علامة الصليب، ومحاولة دفعهم للنطق بالشهادتين تحت التعذيب، وغير ذلك من أساليب وحشية يأباها الضمير الإنسانى - علماً بان الدير يخلو تماما من أى أسلحة سوى الصلاة والعبادة - علاوة على الاتلاف والتخريب والحرق والتدمير لكنيسة ومبانى، وممتلكات الدير، ومحاولة البعض تصوير المعتدى عليهم فى الدير كأنهم معتدون، ومحاولة الاعتداء على عمال الدير أثناء عودتهم يوم 4 يونيه، يدفع لجان المجمع المقدس أن تهيب بالسيد رئيس الجمهورية، رافع لواء المواطنة، وكذلك كافة المسئولين فى الدولة، أن يتم تضميد هذه الجراح فى جسم الوطن من خلال:
 

1- الإفراج عن المحتجزين الأقباط بغير حق.

2- القبض على الجناة المبلغ عنهم واتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم، التى تمنعهم وتمنع غيرهم من تكرار هذه الاعتداءات التى تعرض السلام الاجتماعى فى مصر للخطر.

3- استظهار الصورة الحقيقية للواقعة من ناحية اتفاق الجناة مسبقا على ارتكابهم الجريمة، وجميع تفاصيل واقعات الاعتداء المتكرر على رهبان الدير وممتلكاته.

4- بناء سور للدير بأكمله تحت إشراف وحراسة الدولة منعاً من تكرار الاعتداءات مستقبلاً، على أن يكون السور شاملاً لحرم الآثار ومزرعة الدير، والجبانة، ومنطقة القلالى المنفردة.

5- تعويض الدير عن التلفيات والمسروقات التى أصابت منشآت الدير ومنقولاته، التى تجاوزت  المليون جنيه.

6- العمل على عدم تكرار هذا النوع من الاعتداءات، وذلك بدراسة أسبابه وإزالتها.

 

إن ثقتنا فى حكمة سيادة الرئيس محمد حسنى مبارك، التى حباه الله بها،

وحبه لأبنائه المصريين جميعاً، هى خير ضمان لأمن مصر ووحدتها،
 

الأنبا بيشوى       

سكرتير المجمع المقدس

 

هام
لمتابعة الأخبار بطريقة فورية برجاء تحميل شريط الأدوات
يتم إرسال تنبيه فوري عقب نشر الخبر


 

 

 
   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.org
Copyright@copticwave : 2005-2012 Coptic Orthdox Church