أرشيف الأخبار

     
   
 

أحداث محرم بك الأسكندرية

 

نص الخبر المنشور في صحيفة الميدان المصرية

 
 

الموجة القبطية

 

 الأحد 23 أكتوبر 2005

 

دنيا الوطن - منقول
صحيفة الميدان المصرية تنشر مقالا ناريا يسبب فتنه طائفيه
 

نص الخبر المنشور في صحيفة الميدان المصرية:
أبطالها مسيحيون وتصور حياة ما قبل وبعد الاسلام بالجهل والتخلف تري ان شريعة القرآن مستنسخة ونشر االدين لم يكن بالود او الموعظة

شعرة دقيقة للغاية تقف عادة عند اشعال قضايا الفتن الطائفية، والاحتفاظ بهذه الشعرة »نوع« من الكياسة وسقوطها اوحرقها هو الهلاك بعينه.

 

كنيسة مار جرجس محرم بك


 كنيسة مارجرجس بالاسكندرية هي ذاتها التي تسعي الي حرق هذه الشعرة وتسعي في تعمد مع سبق الاصرار والترصد ان تشعل فتيل فتنة جديدة من خلال مسرحية تعرضها الآن برعاية الانبا اوغسطينسوس فؤاد، والانبا انطونيوس فهمي وبأبطال قبطية تسخر من الدين الاسلامي وتهاجم القرآن الكريم

 المسرحية الهزلية، والمعنونة »كنت اعمي والآن أبصر«  تبدأ مشاهدها بظهور رجل ملتحي ويرتدي جلبابا ابيض وعباءة سوداء يطلقون عليه الامير »امير الجماعة« وكانت هناك مجموعة من اتباع هذا الامير الذي يمثل الاسلام ليعرفوا منه الطريق الي الجنة.. فقال الامير.. الطريق الي الجنة هو الجهاد.. وللجهاد طرق عدة ففي السابق كان الجهاد في الهجرة وقتال المشركين اما الآن فالجهاد في اعلاء كلمة الاسلام.. والجهاد كما وصفه رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام هو قتل كل شخص ليس علي دين الاسلام او طردهم ونهب اموالهم وهدم معابدهم وكسر اصنامهم..
 فيسأله احد اتباعه.. يا أميرنا لم يعد الآن كفار بهذا الشكل يقومون بعبادة الاصنام فيرد عليه الامير قائلا ان المشركين يملئون كنائسهم بالصور والتماثيل فهم يشركون بالله.. ويعبدون المخلوق دون الخالق، ويسجدون امام صور وتماثيل ويحلون شرب الخمر في كنائسهم، ونساؤهم متبرجات كاسيات عاريات.
 

 هذه هي الصورة الاولي التي حاول القائمون علي المسرحية وكلهم من الاقباط ان يصورا للناس رؤية المسلمين للمسيحيين في مصر، يرد احد اتباع الامير ويقول.. والله اني اذكر قول رسول الله صلي الله عليه وسلم »أمرت أن أقاتل الناس حتي يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله« فيرد عليه واحد آخر من الاتباع.. لكني اعلم ان الله تعالي قال في سورة البقرة »لا إكراه في الدين« ويقول الرسول »ادع إلي سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن«
 

.. وهنا يأتي دور الامير ليرد علي السؤال قائلا: انكم مازلتم اطفالا لا تعرفون شيئا عن القرآن الكريم او قواعد الفقه او تعاليم الائمة الاربعة.. فذلك يندرج تحت بند الناسخ والمنسوخ في القرآن الكريم.. و»طبعا هتسألوني ايه هو الناسخ والمنسوخ«.. انهما اساس التشريع الاسلامي فقد انزل الله تعالي علي رسوله تشريعا وهو في مكة وامره ان ينشر الدين بالمودة والموعظة الحسنة لانه كان ضعيفا ويمكن القضاء عليه بسهولة، ولكن بعد الهجرة انزل الله عليه آيات القتال لكي يقتل الكفار ومن وقتها وقف العمل بآيات السلم، فأصبحت آيات القتال ناسخة لآيات السلم..

 إن كل هذه المغالطات التي ذكرتها المسرحية انما تدل علي كره شديد من جانب القائمين عليها للاسلام والمسلمين حينما يحاولون ان يشككوا في القرآن الكريم معلنين ان الاسلام ليس دين سلم وسلام.

 تناقش المسرحية في احد جوانبها مشكلة »التنصير والاسلمة« فيأتي الي مقر الامير احد المسيحيين ويدعي مينا بعدما اقنعه اصدقاؤه في الجامعة بدخول الاسلام.. ومينا هذا بعيدا عن الله كما صورته المسرحية ويسعي للحصول علي المال وهنا استغل المسلمون هذه النقطة ليقنعوه بالدخول الي الاسلام وجاء مينا لتبدأ ابشع فصول المسرحية في الاساءة للاسلام.

 ومن هذا المشهد الي مشاهد اخري ساخنة منها مبروك يا »طه« الامير اختار لك اسم »طه« وهو اسم من اسماء المصطفي صلي الله عليه وسلم، وبيقولك بلاش تروح الجامعة اليومين دول اصل الحكاية لسة ساخنة، حتي نستطيع ان ننهي الاجراءات وستظل في بيت الامير حتي يتم ذلك. يقول الامير لأحد اتباعه.. خذه واجعله يرتدي الزي الاسلامي وعلمه كيف يتوضأ وكيف يصلي.. فيرد عليه تحت امرك يا اميرنا وبإذن الله هيكون من افضل المسلمين.. يتجه الامير لباقي اتباعه ويسألهم »وانتوا عملتوا ايه«.. فيقول »حسن« البنت اللي اتعرفت عليها اتفقنا علي الزواج العرفي خلال عشرة ايام وبعد الزواج كل شئ سيكون سهلا يا أميرنا.. فيتجه الامير للناحية الاخري ويسأل »علي« وانت عملت ايه.. فيرد قائلا: »انا جندت مجموعة من الاخوات المحجبات وهن الآن يحاصرن اربع بنات مشركات بيكلموهن في امور الدين وتقريبا استطاعوا ان »يهزوا« ايمانهم«

 فيرد الامير اخبار عظيمة تستحقون عليها مكافئة.. ثم يوزع الامير عليهم »كيس تمر« فيقول الاتباع هي دي المكافئة.. فيرد عليهم »دي بركة الحاج نادي«، ثم يتابع »بس فيه مكافأة مادية« ويخرج من جيبه بعض الاموال ويعطي منهم عشرة جنيهات، يأخذها الاتباع وهم راضون. ويبدأ في الحديث احد الاتباع قائلا.. يا اميرنا انا عرفت ان الكفرة بيعملوا اجتماعات في كنائسهم وبيناقشوا فيها امور ديننا.. وبيعطوهم اجوبة علي كل الاسئلة التي ينشغل بها دماغهم.. فيرد الامير »ده متوقع« ولكننا بنركز علي الشباب البعيد عن الكنائس.

 وفي مشهد آخر يدخل الشاب الذي اعلن اسلامه »طه« وهو يرتدي جلبابا ابيض فيقول الامير الله أكبر.. مبروك عليك نعمة الاسلام يا أخ »طه« ثم طلب الامير من جميع اتباعه الانصراف وتركه بمفرده مع العضو الجديد وان يحضروا لهم الطعام.. ويقول »طه«.. يا بني مش عايزك تكون قلقان.. ربنا بيحبك انه هداك للدين الاسلامي فهو يقول في كتابه »يهدي من يشاء«.. فيرد »طه« بصراحة الجو لسه جديد عليا ومش عارف اعمل ايه.. فيرد الامير.. لازم تعرف يا »طه« يا بني ان الاسلام نعيم في الدنيا وفي الآخرة، في الدنيا المال والبنون وفي الآخرة جنات تجري من تحتها الانهار،

 فيقول طه.. بصراحة انا مش مهم عندي موضوع الآخرة.. انا اللي يهمني حياتي دلوقتي.. يدخل احد اتباع الامير وهو يحمل الطعام فيقول الامير.. يا سلام جيت في وقتك ويجلس الامير لتناول الطعام دون دعوة »طه« ويبدأ الامير في الاكل بشراهة ويقول يا طه يا بني انا عايز احكيلك عن الجنة.. لكل مؤمن فيها قصر، وفي هذا القصر الحور العين وما ادراك ما الحور العين فهن اجمل بنات يمكن تخيلهن، وتشرب من نهر خمر، وبحر لبن، وكل ما تتمناه من طعام يسقط امامك بالطريقة اللي انت عايزها.. »مطبوخ.. مشوى« كل ده وانت قاعد في مكانك علي اريكة زيي وغلمان يقومون بخدمتك.. يرد »طه«.. هو في اكل وشرب وجواز والحجات دي في الجنة؟! فيقول الامير طبعا في كل انواع النعليم اللي في الارض، يا بني يا »طه« انت معانا هتتمتع في الدنيا وفي الآخرة.. فسأله »طه« يا تري الواحد يعمل ايه علشان يدخل الجنة.. فيرد الامير بعد ان انهي طعامه ولم يبق شيئا منه قائلا »كل من قال لا إله إلا الله محمد رسول الله« واردها، واظن ما فيش حاجة اسهل من كده.. وبعد هذه العبارة يقول لـ »طه« الآن يمكنك الذهاب للاكل فيذهب طه ولا يجد شيئا سوي العظام. يقول الامير له.. هل تعلمت الوضوء، فيرد.. نعم، فيقول الامير.. اذهب وتوضأ وتعالي لكي نقرأ القرآن وابقي هات المصحف معاك..
 ثم يستوقفه الامير قائلا.. يا اخ »طه« »مش تشيل مطرح م اأكلت يا بني«!! ثم يجلس الامير مسترخيا ويدعو..« اللهم بارك للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات اللهم انصر المسلمين وشتت جمع المشركين.. اللهم يتم اولادهم ورمل نساءهم يارب العالمين

 وفي مشهد ثالث يأتي طه ويجلس امامه ومعه المصحف فيقول الامير يا بني اقرأ سورة »العاديات« فيقوم »طه« بقراءتها خطأ ويصحح له الامير، ثم يبدأ الامير في القراءة وهو يتمايل، فيقول له طه انا مش فاهم حاجة فيقول الامير.. »ألم تلاحظ يابني الموسيقي في الكلام... ألم تلاحظ القافية.. ألم تدرك البلاغة يقول »طه« كل ده كويس بس انا مش فاهم حاجة فيقول الامير الاعجاز القرآني في اللفظ والموسيقي والشعر، اما المعني فقد لا تدركه الآن، ولكن اذا اجتمع الانس والجن لن يستطيعوا ان يأتوا بمثله مددا.. فيقول »طه« يعني المعني مش مهم، يظهر ان العملية هتكون صعبة شوية. يقوم الامير ويقول »معلش يا اخ »طه« لم نجهز لك مكانا لتنام فيه..

بإذن الله هتنام علي الارض وغدا يحلها الله« ويسأله طه ان يعطيه بعض الاموال فيقول الامير له.. يا راجل هتحتاج الفلوس في ايه.. الاكل موجود كثير والحمد لله.. والجامعة مش هتروحها.. ها.. عايز حاجة ثانية؟ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وفي مشهد رابع يجلس »طه« مع نفسه حزينا ويعاتب نفسه قائلا.. معقولة أنا سايب بيتنا وسايب امي واختي بيبكوا وفي الآخر انام علي الارض كمان من غير عشي! انا استاهل علشان اخترت السكة دي علشان عايز اعيش واسيب الفقر.. يا تري هيصدقوا وعدهم معايا ولا هبقي خسرت الدنيا والآخرة..

 لكن مش ممكن الناس دي تضحك عليا.. دول استقبلوني احسن استقبال ولبسوني هدوم جديدة.. هي صحيح مش اد كده.. لكن لما اخد الفلوس ابقي اشتري اللي انا عايزه. يتابع »طه« حديثه مع نفسه ضاحكا.. غريب قوي كلام القرآن ده.. مش مفهوم خالص.. هو ربنا هيكلم الناس كده بكلام مش فهمينه.. حتي الامير عجباه اوي الموسيقي والشعر والقافية.. لكن بردة هو مش فاهم.. بالذمة دي مش حاجة تضحك؟! اما لو طلعوا كلهم كده مش فاهمين!! ها ها ها ها ثم ينام »طه«... وبعدها يأتي الامير ليوقظه لصلاة الفجر قائلا »قوم يا بني واتوضأ علشان تصلي الفجر« فيقول »طه« هامسا »ده اللي انت فالح فيه.. اتوضي.. صلي لما نشوف اخرتها ايه! يقول الامير بإذن الله يا اخ طه بعد الصلاة عندي مشوار علشانك وعايزك تعتبر البيت بيتك، ثم يترك طه وينصرف فيفرح طه قائلا اخيرا هاكل.. انا بقالي ٤٢ ساعة من غير اكل.. اما اشوف الثلاجة فيها ايه، ويذهب طه الي الثلاجة ويعود وفي يده قطعة من الخبز و »حتة جبنة« صغيرة، فيقول ينهار ابيض ما فيش غير كده..

 اما الامير بياكل ايه.. ويخاطب نفسه قائلا »ده انا ماكنش بيعجبني العجب في بيتنا.. ولم اكن افعل شيئا.. كل حاجة كانت بتيجي لحد عندي.. اعمل ايه يارب.. اعمل ايه؟ ويتابع حديثه مع نفسه قائلا »ايه ده« اول مرة تقول يارب.. طول عمرك بتفكر تحل مشاكلك بنفسك!! ثم مشهد يري فيه جرس الباب ويدخل احمد احد اتباع الامير وصاحب الفضل في ضم »طه« الي الاسلام فيقول له »طه« بشكل سافر.. تعالي انتي وحشني قوي.. بقولك ايه نسيت وعودك لي ولا ايه.. فيسأله احمد وعود ايه؟ فيرد »طه« الشقة والفلوس والعروسة نسيت كلامك لي ولا ايه الحكاية.. فيقول احمد ما نستش حاجة ما تخفش، فيقول »طه« انا سبت امي وابويا واختي علشان اعيش.. تفتكر سبتهم ببلاش؟، فيقول احمد.. لما يجي الامير هنتصرف.

 ومن مشهد إلي آخر تزداد صورة التهجم علي الاسلام في محاولة واضحة للاساءة اليه لكن يبقي السؤال: لماذا هذه المسرحية، ولماذا تسعي الكنيسة للاساءة للدين الاسلامي.. هل هناك هدف.. نرجوا.. الا يكون الامر بداية لافتعال ازمة وفتيل جديد في مسلسل الفتن الطائفية.

 

 
 

 
   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.org
Copyrights@ Coptic Wave 2005-2016 Coptic Orthodox Church Egypt