أرشيف الأخبار

     
   
 

 أحداث محرم بك الأسكندرية

 

بعثة‏ ‏تقصي‏ ‏حقائق‏ ‏مدنية‏ ‏في‏ ‏موقع‏ ‏الأحداث‏ ‏بالإسكندرية

 
 

الموجة القبطية

 

الأحد 30  أكتوبر 2005

 



متابعة‏: ‏ريمون‏ ‏إدوارد

 

نيران‏ ‏الفتنة‏ ‏لم‏ ‏تخمد‏ ‏ولكنها‏ ‏هدأت‏ ‏في‏ ‏انتظار‏ ‏اللحظة‏ ‏المناسبة‏ ‏للاشتعال
‏ملاحظة‏ ‏أساسية‏ ‏للبعثة‏ ‏هو‏ ‏أنها‏ ‏لم‏ ‏تقابل‏ ‏أحدا‏ ‏طوال‏ ‏فترة‏ ‏عملها‏ ‏في‏ ‏الإسكندرية‏ ‏شاهد‏ ‏القرص‏ ‏الممغنط‏ ‏محل‏ ‏الأزمة‏ ‏سواء‏ ‏من‏ ‏المقيمين‏ ‏في‏ ‏موقع‏ ‏الأحداث‏ ‏أو‏ ‏العاملين‏ ‏في‏ ‏المؤسسات‏ ‏الحكومية‏ ‏أو‏ ‏المستشفيات‏ ‏أو‏ ‏رجال‏ ‏الشرطة‏ ‏أو‏ ‏حتي‏ ‏سائقي‏ ‏التاكسي‏
الكل سمع والكل غضب علي‏ ‏ما سمع‏,‏ ولم‏ ‏يشاهد‏ ‏شيئا‏
 

 ‏يتجدد‏ ‏التوتر‏ ‏الطائفي‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏بوتائر‏ ‏متسارعة‏ ‏في‏ ‏الفترة‏ ‏الأخيرة‏, ‏تعد‏ ‏قضية وفاء‏ ‏قسطنطين التي‏ ‏أثيرت‏ ‏في‏ ‏شهر‏ ‏ديسمبر‏ ‏من‏ ‏العام‏ ‏الماضي‏,‏في‏ ‏مقدمة‏ ‏الأحداث‏ ‏التي‏ ‏حركت‏ ‏المكبوت‏ ‏الطائفي‏ ‏داخل‏ ‏المجتمع‏ ‏المصري‏,‏وفي‏ ‏بداية‏ ‏الصيف‏ ‏الحالي‏ ‏اشتعلت‏ ‏الأحداث‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏ ‏ولكن‏ ‏في‏ ‏الفيوم‏ ‏حيث‏ ‏انتشرت‏ ‏شائعة‏ ‏تحول‏ ‏فتاتين‏ ‏تدرسان‏ ‏الطب‏ ‏إلي‏ ‏الإسلام‏,‏وهروبهما‏ ‏من‏ ‏منزل‏ ‏والديهما‏ ‏مما‏ ‏أشعل‏ ‏الأحداث‏.‏

وحادثة‏ ‏أخري‏ ‏حدثت‏ ‏في‏ ‏بداية‏ ‏شهر‏ ‏أكتوبر‏ ‏عند‏ ‏اختفاء‏ ‏طالبة‏ ‏مسلمة‏ ‏عمرها‏16‏عاما‏ ‏في‏ ‏منطقة‏ ‏المرج‏ ‏وقيام‏ ‏أحد‏ ‏الأشخاص‏ ‏بالاتصال‏ ‏بعائلة‏ ‏الفتاة‏,‏وأخبرهم‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏سيدة‏ ‏تدع يأم‏ ‏كرستين قامت‏ ‏بتحويل‏ ‏الفتاة‏ ‏إلي‏ ‏المسيحية‏ ‏ثم‏ ‏أخفتها‏ ‏في‏ ‏منزلها‏.‏وبعد‏ ‏ذلك‏ ‏ثبت‏ ‏عدم‏ ‏صدق‏ ‏الرواية‏,‏ولكن‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏اشتعل‏ ‏الموقف‏.‏

دفعت‏ ‏هذه‏ ‏الأحداث‏ ‏المتصاعدة‏ ‏كلا‏ ‏من‏ ‏مركز‏ ‏أندلس‏ ‏لدراسات‏ ‏التسامح‏ ‏ومناهضة‏ ‏العنف‏ ‏وجماعة‏ ‏تنمية‏ ‏الديموقراطية‏ ‏إلي‏ ‏إيفاد‏ ‏بعثة‏ ‏لتقصي‏ ‏الحقائق‏ ‏لمدينة‏ ‏الإسكندرية‏ ‏للوقوف‏ ‏علي‏ ‏ما‏ ‏جري‏ ‏هناك‏, ‏والتوصل‏ ‏للأسباب‏ ‏المباشرة‏ ‏لإشعال‏ ‏الفتنة‏ ‏علي‏ ‏هذا‏ ‏النحو‏.‏
أكد‏ ‏أحمد‏ ‏سميح‏ ‏المدير‏ ‏التنفيذي‏ ‏لمركز‏ ‏أندلس‏ ‏أن‏ ‏القضية‏ ‏الجوهرية‏ ‏التي‏ ‏تستدعي‏ ‏التأمل‏ ‏بشكل‏ ‏عميق‏ ‏هو‏ ‏سلوك‏ ‏ورد‏ ‏فعل‏ ‏الدولة‏ ‏بأجهزتها‏ ‏المختلفة‏ ‏والمجتمع‏ ‏بطوائفه‏ ‏العديدة‏ ‏تجاه‏ ‏هذه‏ ‏الأحداث‏ ‏المتكررة‏, ‏فالدولة‏ ‏غالبا‏ ‏ما‏ ‏تكتفي‏ ‏باحتواء‏ ‏هذه‏ ‏الأزمات‏ ‏المتتالية‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏الأجهزة‏ ‏الأمنية‏ ‏التي‏ ‏تعمل‏ ‏علي‏ ‏إيقاف‏ ‏الاحتكاك‏ ‏المباشرة‏ ‏بين‏ ‏الطرفين‏ ‏وتجميده‏ ‏ولكن‏ ‏الدولة‏ ‏بأجهزتها‏ ‏المختلفة‏ ‏وخاصة‏ ‏وسائل‏ ‏الإعلام‏ ‏والمؤسسات‏ ‏التعليمية‏ ‏مازالت‏ ‏تتعامل‏ ‏مع‏ ‏هذه‏ ‏القضية‏ ‏بصورة‏ ‏باهتة‏ ‏يظهر‏ ‏فيها‏ ‏الشيخ‏ ‏والقس‏ ‏علي‏ ‏موائد‏ ‏الإفطار‏ ‏في‏ ‏رمضان‏,‏أو‏ ‏الحضور‏ ‏الرمزي‏ ‏لبعض‏ ‏قيادات‏ ‏المجتمع‏ ‏في‏ ‏قداسات‏ ‏الأعياد‏.‏

وأشار‏ ‏إلي‏ ‏أنه‏ ‏في‏ ‏واقع‏ ‏الأمر‏ ‏أن‏ ‏ما‏ ‏شهدته‏ ‏منطقة‏ ‏محرم‏ ‏بك‏ ‏يشير‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏النيران‏ ‏لم‏ ‏تخمد‏, ‏ولكنها‏ ‏هدأت‏ ‏في‏ ‏انتظار‏ ‏اللحظة‏ ‏المناسبة‏ ‏لتصاعدها‏,‏وجاء‏ ‏ما‏ ‏نشرته‏ ‏جريدة‏ ‏الميدان‏ ‏علي‏ ‏صفحاتها‏ ‏محفزا‏ ‏لإعادة‏ ‏اشتعال‏ ‏الفتنة‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏, ‏وأدت‏ ‏إلي‏ ‏حالة‏ ‏من‏ ‏الشحن‏ ‏الطائفي‏ ‏ظهرت‏ ‏أول‏ ‏بوادرها‏ ‏يوم‏ ‏الأربعاء‏10/19‏الماضي‏ ‏عندما‏ ‏قام‏ ‏محمد‏ ‏السيد‏ ‏أحمد‏ ‏حسونةعاطل‏ ‏بطعن‏ ‏الراهبة سارة‏ ‏رشدي‏ ‏سيدهم‏ ‏ميخائيل‏40‏عاما‏ ‏أثناء‏ ‏وقوفها‏ ‏علي‏ ‏محطة‏ ‏الترام‏ ‏بمنطقة‏ ‏محرم‏ ‏بك‏,‏وأصابها‏ ‏بجروح‏ ‏قطعية‏ ‏بالظهر‏ ‏واشتباه‏ ‏جرح‏ ‏طعني‏ ‏بالثدي‏ ‏الأيسر‏ ‏وقد‏ ‏أقر‏ ‏الجاني‏ ‏بارتكاب‏ ‏الواقعة‏,‏وأصيب كمال‏ ‏ميشيل‏ ‏إلياس‏61‏عاما‏ ‏ويعمل‏ ‏محاميا‏ ‏أثناء‏ ‏محاولته‏ ‏الدفاع‏ ‏عن‏ ‏الراهبة‏,‏وقد‏ ‏أصيبت‏ ‏بجرح‏ ‏طعني‏ ‏وكدمة‏ ‏بالظهر‏,‏كما‏ ‏أصيب‏ ‏الشرطي‏ ‏السري وائل‏ ‏عاطف‏ ‏عبد‏ ‏الظاهربجرح‏ ‏طعني‏ ‏بالذراع‏ ‏الايسر‏,‏وهو‏ ‏الشرطي‏ ‏الذي‏ ‏تعامل‏ ‏مع‏ ‏المتهم‏ ‏والقي‏ ‏القبض‏ ‏عليه‏.‏
والعجيب‏ ‏والغريب‏ ‏أن‏ ‏المتهم‏ ‏أفاد‏ ‏في‏ ‏تحقيقات‏ ‏النيابة‏ ‏أنه سمع‏ ‏عن‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏قرصا‏ ‏ممغنطا‏CD‏يهاجم‏ ‏الدين‏ ‏الإسلامي‏ ‏ولكنه‏ ‏لم‏ ‏يشاهده‏.‏
قام‏ ‏المصلون‏ ‏بعد‏ ‏بصلاة‏ ‏الجمعة‏ ‏بالتجمهر‏ ‏والتظاهر‏ ‏أمام‏ ‏الكنيسة‏ ‏محاولين‏ ‏اقتحامها‏ ‏مما‏ ‏دفع‏ ‏رجال‏ ‏الأمن‏ ‏إلي‏ ‏تفرقتهم‏,‏ ورد‏ ‏المتظاهرون‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏ ‏بإلقاء‏ ‏الحجارة‏ ‏عليهم‏,‏فقام‏ ‏رجال‏ ‏الأمن‏ ‏بإطلاق‏ ‏القنابل‏ ‏المسيلة‏ ‏للدموع‏ ‏والرصاص‏ ‏المطاطي‏ ‏لتفرقتهم‏ ‏مما‏ ‏نتج‏ ‏عنه‏ ‏إصابة‏ ‏العشرات‏.‏
وقال‏ ‏أحمد‏ ‏سميح‏ ‏إن‏ ‏بعثة‏ ‏تقصي‏ ‏الحقائق‏ ‏أفادت‏ ‏أن‏ ‏عدد‏ ‏المصابين‏ ‏بلغ‏63‏مصابا‏,(26)‏من‏ ‏أفراد‏ ‏الأمن‏ ‏المركزي‏ ‏والباقي‏ ‏مواطنين‏ ‏عاديين‏ ‏تم‏ ‏علاجهم‏ ‏وخرجوا‏ ‏لم‏ ‏يتبق‏ ‏سوي‏ ‏أربع‏ ‏حالات‏ ‏في‏ ‏مستشفي‏ ‏المواساة‏, ‏ووفاة‏ ‏أحد‏ ‏المواطنين‏ ‏ويدعي عبد‏ ‏الناصر‏ ‏زكريا‏ ‏حسن‏ 50‏سنة‏ ‏نتيجة‏ ‏أزمة‏ ‏قلبية‏.‏
أما‏ ‏عن‏ ‏أعداد‏ ‏المتظاهرين‏ ‏فأكد‏ ‏شهود‏ ‏العيان‏ ‏ورجال‏ ‏الشرطة‏ ‏لأفراد‏ ‏البعثة‏ ‏أنهم‏ ‏لم‏ ‏يتعدوا‏3000‏ متظاهر‏,‏ونتج‏ ‏عن‏ ‏الأحداث‏ ‏حرق‏ ‏سيارة‏ ‏شاهين‏ ‏وتحطيم‏15‏سيارة‏ ‏نتيجة‏ ‏قذف‏ ‏المتظاهرين‏ ‏لرجال‏ ‏الأمن‏ ‏بالحجارة‏ ‏منها‏ ‏ست‏ ‏سيارات‏ ‏شرطة‏ ‏عادية‏ ‏وسيارتين‏ ‏تابعتين‏ ‏لإدارة‏ ‏مرور‏ ‏الإسكندرية‏ ‏وسيارة‏ ‏دفاع‏ ‏مدني‏ ‏وستة‏ ‏سيارات‏ ‏مملوكة‏ ‏للمقيمين‏ ‏بالحي‏.‏
وأضاف‏ ‏أن‏ ‏الكنائس‏ ‏التي‏ ‏تم‏ ‏الاعتداء‏ ‏عليها‏ ‏هي
 ‏كنيسة‏ ‏مارجرجس‏ ‏بشارع‏ ‏محرم‏ ‏بك
‏والكنيسة‏ ‏الرسولية‏ ‏للطائفة‏ ‏الإنجيلية‏ ‏بشارع‏ ‏ابن‏ ‏زهرون‏
‏وكنيسة‏ ‏الله‏ ‏بشارع‏ ‏الشيخ‏ ‏بيرم‏ ‏
ومقر‏ ‏جمعية‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏بشارع‏ ‏البلينا‏,

وقامت‏ ‏الشرطة‏ ‏بإلقاء‏ ‏القبض‏ ‏علي‏110‏أشخاص‏ ‏أغلبهم‏ ‏من‏ ‏الشباب‏ ‏يحملون‏ ‏سكاكين‏ ‏وزجاجات‏ ‏معبأة‏ ‏بالكيروسين‏, ‏وحاولت‏ ‏البعثة‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏مرة‏ ‏دخول‏ ‏كنيسة‏ ‏مارجرجس‏ ‏لمقابلة‏ ‏أحد‏ ‏المسئولين‏ ‏بها‏ ‏ولكن‏ ‏تعذر‏ ‏ذلك‏.‏

وأشار‏ ‏سميح‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏مركز‏ ‏أندلس‏ ‏وجماعة‏ ‏تنمية‏ ‏الديموقراطية‏ ‏أوصوا‏ ‏بعدة‏ ‏توصيات‏ ‏أهمها‏: ‏
‏*‏ضرورة‏ ‏تعامل‏ ‏المجلس‏ ‏الأعلي‏ ‏للصحافة‏ ‏ونقابة‏ ‏الصحفيين‏ ‏مع‏ ‏الصحف‏ ‏التي‏ ‏تعتمد‏ ‏المزج‏ ‏بين‏ ‏الإثارة‏ ‏وتأجيج‏ ‏المشاعر‏ ‏الدينية‏ ‏والتحريض‏ ‏مستغلة‏ ‏هامش‏ ‏الحرية‏ ‏الذي‏ ‏يعيش‏ ‏فيه‏ ‏المجتمع‏ ‏المصري‏.‏
‏*‏إنشاء‏ ‏برامج‏ ‏تربية‏ ‏مدنية‏ ‏مشتركة‏ ‏بين‏ ‏الشباب‏ ‏المصري‏ ‏من‏ ‏الأقباط‏ ‏والمسلمين‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏تطبق‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏التعاون‏ ‏مع‏ ‏المؤسسات‏ ‏الدينية‏ ‏لتوسيع‏ ‏الوعي‏ ‏بمفهوم‏ ‏المواطنة‏.‏
‏*‏عمل‏ ‏كل‏ ‏الرموز‏ ‏الدينية‏ ‏القبطية‏ ‏والإسلامية‏ ‏والتيارات‏ ‏السياسية‏ ‏التوقف‏ ‏تماما‏ ‏عن‏ ‏استخدام‏ ‏دور‏ ‏العبادة‏ ‏كنابر‏ ‏لأشكال‏ ‏التعبير‏ ‏السياسي‏.‏
‏*‏إنشاء‏ ‏لجنة‏ ‏قومية‏ ‏للوحدة‏ ‏الوطنية‏ ‏يشارك‏ ‏فيها‏ ‏نخبة‏ ‏من‏ ‏المثقفين‏ ‏ونشطاء‏ ‏المجتمع‏ ‏المدني‏ ‏الأقباط‏ ‏والمسلمين‏ ‏تعمل‏ ‏علي‏ ‏إنهاء‏ ‏حالة‏ ‏الاحتقان‏ ‏الطائفي‏ ‏والأزمات‏ ‏الطائفية‏ ‏بين‏ ‏المصريين‏.‏
‏*‏علي‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏مشيخة‏ ‏الأزهر‏ ‏والكاتدرائية‏ ‏المرقسية‏ ‏التعامل‏ ‏مع‏ ‏الأحداث‏ ‏ذات‏ ‏الصبغة‏ ‏الطائفية‏ ‏وتفسير‏ ‏الأمور‏ ‏للرأي‏ ‏العام‏ ‏المصري‏ ‏بشكل‏ ‏سريع‏ ‏ورسمي‏ ‏لا‏ ‏يقبل‏ ‏التأويل‏ ‏أو‏ ‏التحريف‏.‏

وفي‏ ‏نهاية‏ ‏حديثة‏ ‏أشار‏ ‏أحمد‏ ‏سميح‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏ملاحظة‏ ‏أساسية‏ ‏للبعثة‏ ‏هو‏ ‏أنها‏ ‏لم‏ ‏تقابل‏ ‏أحدا‏ ‏طوال‏ ‏فترة‏ ‏عملها‏ ‏في‏ ‏الإسكندرية‏ ‏شاهد‏ ‏القرص‏ ‏الممغنط‏ ‏محل‏ ‏الأزمة‏ ‏سواء‏ ‏من‏ ‏المقيمين‏ ‏في‏ ‏موقع‏ ‏الأحداث‏ ‏أو‏ ‏العاملين‏ ‏في‏ ‏المؤسسات‏ ‏الحكومية‏ ‏أو‏ ‏المستشفيات‏ ‏أو‏ ‏رجال‏ ‏الشرطة‏ ‏أو‏ ‏حتي‏ ‏سائقي‏ ‏التاكسي‏
الكل سمع والكل غضب علي‏ ‏ماسمع‏,‏ ولم‏ ‏يشاهد‏ ‏شيئا‏

 
 
 

 
   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.org
Copyrights@ Coptic Wave 2005-2016 Coptic Orthodox Church Egypt