منتديات الموجة
  

     
   
 

منتديات الموجة القبطية
 المقالات المنشورة تعبر عن أراء أصحابها وليس بالضرورة رأى الموجة القبطية

ميدان التحرير فى ساحة الكاتدرائية

لى صديق اصابته بعد ثورة يناير ما يشبه لوثة ثورية حادة .. تجد على صفحته على الفايس بوك جملة واحدة متكررة الى مالا نهاية : انا فلان الفلانى رقمى كذا ارجوكوا كلمونى عندى افكار من اجل مصر .. ويوجه كلامه لكل البرامج فى مصر ..اما لوتقابلت معه وجدت سيلا من الافكار الثورية .. وتجده يقول الشىء وضده فى نفس الوقت وربما لا يسكت الا لو قلت له طيب ننفذ بندين بس من اللى قلته عندها يتنهد ويسكت ..والبعض من المفكرين فى مصر اصابته نفس اللوثة ولم يعد يميز بين ميدان التحرير وصالة بيته او مكان عمله ومؤخرا كنيسته التى يصلى فيها.. مع ان كل من يهاجم الكنيسة لم نره فى ميدان التحرير غالبا والبعض منهم ابدى شجاعة متأخرة غير مقبولة ولا مبلوعة


د . ياسر يوسف غبريال

23 فبراير 2011

البعض يريد ان ينقل ميدان التحرير الى ساحة الكاتدرائية ..هوجة بقى وهيصة .. زمان كان اهالينا بيسموا الثورة هوجة يقولك دا راح فى هوجة عرابى .. احنا دلوقت فى هوجة التحرير ..والهوجة او الثورة مثل امواج البحر.. موجة تجرى ورا موجة والبعض يظن ان لا شىء يقف امام الموج.. ينسى البعض ان هناك صخور تتكسر عليها الامواج ولا تتأثر بمد البحر ولا بجذره ..والكنيسة هكذا يا اخوة وليس هذا كلامى ولكن كلام السيد المسيح ان الكنيسة مبنية على صخر الدهور ..

البعض يريد ان ينقل ميدان التحرير الى الانبا رويس .. والسؤال هو متى نتنقل من ميدان التحرير الى تحرير الميدان ..نحرر مصر كلها من المفكرين الورقين ومن راكبى الفرص.. قال واحد من جماعة العلمانيين التى يحركها كمال زاخر .. احنا اللى جبنا مبارك واحنا اللى مشيناه .. فعلا لوثة فكرية .. فالذى قال ذلك لم نعرفه مناضلا الا ضد الكنيسة ولم نسمع له حسا الا ضد البابا . ..ميدان التحرير قد يغير رئيسا لكنه لا يغير عقيدة .. الهتاف قد يسقط حكومة لكنه لا يغير حرفا فى الانجيل .. البعض يظن انه مناضل لانه علق علم مصر فى سيارته او لانه ذهب وألتحف بعلم مقلوب وتصور فى التحرير .. ويقول انه مفكر وطنى لان قناة اخبارية استضافته فشتم فى الكنيسة .. نضال الحناجر وكلمات كالخناجر .. ولكنها كالسلاح الفاسد .. سترتد الى صدر من يضربها وترديه صريعا .. واخشى ان يقولوا انه شهيد الثورة .. امتى بقى تهدا الثورة وتيجى الفكرة ..
هناك بعض القيادات داخل الكنيسة تستغل حماسة الشباب والمد الثورى فى توجيه الشباب من ميدان التحرير الى ساحة الكاتدرائية .. من ميدان العمل المجتمعى الى الانغلاق فى مشاكل ليس الشباب طرفا فيها على الاطلاق ..بل ان بعض الذين يزجون باسمائهم الان قد انتقلوا من عالمنا .. وبعضهم غير معروفين .. انهم يفصلون الشباب عن واقعهم و يدفعوا بهم فى معركة غير متكافئة بحثا عن مكاسب وقتية او قفز على مواقع ليست لهم ..والخاسر الوحيد هم الشباب و بالطبع هؤلاء القادة الذين سيخسروا ما تبقى لهم من رصيد .. ارجوكوا لا تضعوا محبتكم على المحك .. لانها ستكون فى الموازين الى فوق ..بمعنى اوضح لامجال للمقارنة بين شعبية قداسة البابا واى احد اخر..كان الاخوة المفكرين يعتمدون على صوتهم العالى وعلى كتيبة من الصحفيين ..الان الاغلبية الصامتة التى تحب الكنيسة وتحب البابا ..لن تصبح صامتة .. لا تختبروا محبتنا لقداسة البابا لانكم الخاسرون ..
ظن البعض ان الكنيسة يحميها نظام او تستند على جدران كرسى ولكن جاهل من يقول ذلك ولم يقرأ التاريخ جيدا الكنيسة تبقى والحكومات والدول الى زوال .. كان الاخوة العلمانيين يحاولوا دوما الوقيعة بين اطراف الكنيسة وبين الكنيسة والنظام ..وبين الكنيسة والطوائف .. وهوذا قد سقط النظام والتف الشعب حول كنيسته والبابا غدا سيعقد اجتماعا موسعا سيكون دوريا مع كل الطوائف فى مصر .. فماذا يبقى اذا .. مازال فى جعبة هؤلاء الكثير .. يحاولوا ان يشعلوا النيران من مستصغر الشرر.. يثيروا قضايا قديمة .. ويحركوا مشاكل راكدة .. ويثيروا حماسة لبطولات زائفة .. منها مثلا قضية المحاكمات الكنسية وهى محدودة جدا واعدادها قليلة جدا والبابا فى كلام واضح قال ان من يتم محاكمته قد يكون اخطأ فى ثلاث اتجاهات : مالية او عقائدية او اخلاقية .. فهل يريد هؤلاء ان تنشر الملفات على الهواء .. انا عندى اقتراح .. من يعترض على قرار حرمان كنسى ان يتقدم بطلب لكشف وقائع التحقيق وان يعرضها فى المكان اللى يحبه .. ايه رايكوا ؟؟ بدلا من ضجيج لا فائدة منه لان البابا ايضا قال وبكل قوة .. انا لا ولن اصدر قرارا يخالف ضميرى ..
ظن كمال زاخر وعماد جاد ان عندما تم استضافتهما فى اسقفية الشباب ان عهدا جديدا قد بدأ ..مفكرين بقا .. الكنيسة ليست عهدا يبدا وعهدا ينتهى .. الكنيسة حياة مستمرة .. وجيل يسلم جيلا ..لا اقتنع باى سبب يقال لاستضافة من يشتم البابا على الهواء ثم يعظ فى الكنيسة فى المساء .. لا نسامح فى اهانة الكنيسة او بطريركها .. التطاول لا يجوز ولا نريده ولا نقبله .. اهلا بالفكر طبعا ولكن دون اساءة ..البعض ممن لحق بسبنسة الثورة يريد ان يقدم نفسه قائدا لمرحلة مقبلة .. قد يتحالف مع احد حتى الشيطان لتحقيق اهدافه ..مسكين لا يعرف ان الشيطان لا امان له ولا عهد .. الكنيسة التى كانت منذ الابد سرا مكتوما ابواب الجحيم لن تقوى عليها ..الان الصورة تتضح والعلاقات المتشابكة تظهر وماكان خافيا سيخرج للنور .. ونعرف مين تبع مين ومين بيحرك مين ..وما الذى كان يجرى فى الغرف المغلقة .. لان البعض تسرع فى جنى ثمار هوجة يناير .. مقدرش يصبر يعنى .. فكشف نفسه .. وخسر كل اللى كان بيحفرله ويبنيه فى الايام اللى قبل الهوجة ..
الصياح لن يرجع كاهنا محروما لتعاليم غريبة ولن يعيد اسقفا مستبعدا لمشاكل ادراية ورعوية .. ولن يزوج زان .. ولن يحل مشكلة طامع فى كرسى قداسة البابا .. واللحاق بطابور الثورة لن يمنح اللى بيجرى لقب مناضل او زعيم .. والنضال الفايس بوكى نحن له .. نشكركم مرة اخرى لان الاغلبية الصامتة ستتكلم .. وثقوا ان ميدان التحرير لن ينتقل ابدا الى ساحة الانبا رويس الا لدعم الكنيسة

د . ياسر يوسف غبريال


 

Visitor Comments

 

 

 

 

 

 

   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.org
Copyrights@ Coptic Wave 2005-2016 Coptic Orthodox Church Egypt