منتديات الموجة
  

     
   
 

منتديات الموجة القبطية
 المقالات المنشورة تعبر عن أراء أصحابها وليس بالضرورة رأى الموجة القبطية

لقد طال الأنتظار

مرت عشرة أيام على ثورة الغضب المصرية ونحن الآن فى نهاية اليوم الحادى عشر ومازالت الثورة ملتهبة والشارع المصرى يغلى والنظام وعلى رأسه مبارك بارد برود أزلى غريب ، برود الموتى ، برود العديمى الحس او المشاعر بحجة انه غير متمسك بالسلطة لنفسه ولكن للخوف من الفوضى الدستورية من بعده ولهذا سيزال كاتماً على انفاسنا الى آخر نفس من أنفاسه كما قال من قَبل ، فلا يهمه من يموت من شعبه ولا يهمه من يُصاب برصاص جنوده وحراس كرسيه ولا من هراوات وعصى عصابات البلطجية ومن سجناء ومجرمين قد أطلقهم الوزير السابق للداخلية حبيب العادلى ليقدمهم هدية للشعب المصرى ليشيعوا الفوضى والتخريب مع رفقائهم من اتباع الحزب الوطنى الذين كان يستعملهم النظام الفاسد دائما فى تزوير الأنتخابات وترويع المواطنين الضعفاء وكذلك فى تخريب وتدمير وحرق كنائس ومتاجر وبيوت أقباط مصر وخطف بناتهم ونسائهم والآن قد تم رسم مهمة جديدة لهؤلاء الغجر البلطجية ألا وهى الهجوم على مصالح الشعب والمبانى الحكومية وحرق مستندات ان وجدها احد فقد تفضح النظام الذى يغرق الآن ليخفوا كل جرائمهم


الفنان شفيق بطرس

5 فبراير 2011

 ، ونجد الأقباط بين كفى الرحى وبين المطرقة والسندال فهم بين القبول بأستمرار الفوضى والتى سوف تتسبب فى قفز الأخوان المسلمين على الحكم والتمهيد لحكم طلبانى جديد أو وهابى سلفى ودولة خلافة ولذا نجد تشجيع أيران ومعها بوق الدعاية وهى (محطة العالم الفضائية) الناطقة باللغة العربية تبث سمومها وأكاذيبها لتهييج الشعب المصرى ومعها ارشادات الخامنئى مرشد الثورة الخومينية ونجد من زاوية أخرى التيار الوهابى السلفى والخارج من قطر فى شكل (قناة الجزيرة) وهى البوق السنى حيث يبث العوا ومحمد عمارة والشيخ القرضاوى وغيرهم من جهابزة التخريب سمومهم لرفع درجة حرارة ثورة الأخوان وطبعا حدث هذا لأن المصرى يضطر لمتابعتهما لأن الإعلام المصرى مُغيب ومُكبل ومُكمم الأنفاس وكأنه لا يرى ولا يسمع ولا يتكلم غير ما يسمح له النظام الفاسد ،

 ونصل لموقع آخر نجد زعيم تركيا أوردغان يلوح بثورة اسلامية ليرضى الشارع الأخوانى فى تركيا وحماس تهتف إسلامية إسلامية وتدعم بالسلاح والمجاهدين والمتفجرات لتزيد من حطب نيران جهنم بمصر وكأنهم كُلهم قد تعاهدوا على خراب مصر وكأنها البقرة التى سقطت وكثرة سكاكينها ، نجد آخر الأختيارات وهو مُر ولكنه ليس بدرجة مرارة الأختيار الأول وهذا الأختيار الثانى نجده فى استمرار الحال كما هو عليه الآن برئاسة الطاغية المستبد مبارك وتشكيل حكومته الجديدة والتى فرضها على الشعب الغلبان وبحجة انها أفضل الحلول وهى استجابة لمطالب شباب 25 يناير ولكننا نتسائل وماذا عن مجلس الشعب وهو مجلس مُزَوَر ومُخرب وعلى رأسه قمة الفساد المجرم الدولى (شرور) ترزى القوانين للنظام الفاسد منذ ثلاثون عاما حتى يومنا هذا ، وماذا عن الشورى وعلى قمته عمود من أعمدة الطغاة والفاسدين المستبدين (صفوت الغير شريف) ولصوص الحزب الفاسد أو الحزن الوطنى ثم هل يضمن الشعب ان لا يفاجئه مبارك بترشيح (جمال) ابنه مرة أخرى وترزى القوانين موجود وجاهز بكل انواع القوانين التى تبيح كل شىء لرغبة النظام ، ثم ماذا عن المادتين 76و77 والخاصتين بترشيحات الرئاسة وتحديد مددها وكذلك المادة 88 والخاصة بالأشراف القضائى على الأنتخابات البرلمانية لضمان نزاهتها ، ونجد من يخرج يلوح لنا براية التغيير والأنتقال السلس للسلطة ويقفز الأنقسام الحاد بين رجال المعارضة المصرية وأظن أن السبب هو عدم وجود القائد او الوجه المحبوب من قِبل الشعب المصرى والذى يحملونه على الأعناق ليقدمونه للكرسى الجديد ونجد الجميع يكيلون الأتهامات بعضهم لبعض وتستمر قذائف التخوين والتآمر بين قادة المعارضة ويتكاثف الضباب وتتكاثر القلاقل والأحجار فى الشارع المصرى ليتكعبل فيها الشعب المصرى الغلبان الذى قد مل الظلم والفساد والجوع والبطالة والجهل والتهميش ويخرج المصرى الحُر عارى الصدر ويسقط غارقا فى دمائه ويموت ولا نعلم من أين جائته الضربة فقد أختلط الحابل بالنابل وأنهمرت دموع الأم الغالية مصر حزينة على شهدائها وتجلس حزينة تائهة تنتظر بزوغ فجر جديد وكم طال انتظارها

ا
لفنان شفيق بطرس

Visitor Comments

 

 

 

 

 

 

   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.org
Copyrights@ Coptic Wave 2005-2016 Coptic Orthodox Church Egypt