منتديات الموجة
  

     
   
 

منتديات الموجة القبطية
 المقالات المنشورة تعبر عن أراء أصحابها وليس بالضرورة رأى الموجة القبطية

ظاهرة إسمها فاطمة ناعوت .. !! ؟؟

طالما فية طلّق وعادة فدائماً مصر ولاّدة . وفي الليلة الظلماء يفتقد فيها البدر . وها هو البدر يظهر في سماء مصر المظلمة بالتخلف والتعصب الفكري البدوي الوهابي الجاف جفاف رمال الصحراء والعنيف والغير متحضر والغير إنساني لكي يبدد هذا العفن الفكري الضار بالبشرية جمعاء
إنها فاطمة ناعوت .. !! ؟؟
فاطمة ناعوت مصرية خالصة ومهندسة معمارية تقوم الآن بهندسة العقول المصرية المشوشة وبنائها علي أساس علمي سليم . فاطمة ناعوت عبارة عن شمعة مضيئة في وسط صحراء ظلماء قاحلة بالتخلف والهمجية والغوغائية والديماجوجية إنها صحراء الوطن الذي كان في يوم من الايام وطنا جميلا ومباركا مصريا خالصا

تنادي وتطالب بنظرية إنسانية مقدسة وبسيطة وجميلة وهي ::
هكذا ينبغي كما تريد أن يعاملك الناس ينبغي أن تعاملهم أيضاً


د / فوزي هرمينا

18 يناير 2011

حطمت المورث الثقافي العفن والبائد والذي ماذال مسيطر علي العقول المفخخة بالوهابية الذي يقول أن ::
المراءة عبارة عن فرج فقط وهي ناقصة عقل ودين ومخلوقة من ضلعة عوجة وصوتها وشعرها عورة ولذلك أبيح ضربها لأصلاح هذا الاعوجاج وتحجيبها وتنقيبها لأنها فتنة وهي نصف رجل في الميراث والشهادة امام المحاكم إنة الفقة الوهابي فقة الافخاذ والصدور فقة المجاري والمراحيض ... ؟
تكلمت فاطمة ناعوت مهندسة العقول والافكار تريد ترميم العقل المصري المفخخ بالوهابية الآيلة للسقوط قبل السقوط الكبير إنة صوت النذير ضد الفقر الفكري وفكر الفقر
تكلمت فاطمة ناعوت فأثبتت أن المراءة كاملة العقل وكاملة الاهلية وتصلح حتي لقيادة أعظم أمة في التاريخ
أما الذي ناقص عقل وناقص دين ومخلوق من ضلعة عوجة والذي يحتاج الي إعادة تأهيلة خلقيا وفكريا وحضاريا وإنسانيا هم شيوخ الوهابية المتخلفة وليس فاطمة ناعوت المهندسة المعمارية مهندسة العقول والافكار الحضارية
تابعوا فاطمة ناعوت في كتاباتها وافكارها إنها الأمل الآتي فشجعوها وعضدوها إنني أنحني خجلاً وإجلالاً امام افكارها وآرائها الحرة والجريئة والغير مسبوقة في زمن يغلب علية الموروث الثقافي العفن والمتخلف والجبان
فهي عندما تتكلم يشعر القبطي بالخجل لعدم تناول وعرض قضاياة بهذة الصورة الناعوتية الفاضحة والكاشفة لهذا العوار القانوني والانساني والسياسي والمجتمعي . فهذا الفكر الناعوتي مسّ فكر وقلب كل وطني مصري حرّ وأصيل يريد أن تكون مصر أكثر إشراقاً ... ؟
مطلوب من جميع المواقع الحرة والمحترمة والفضائيات الوطنية الهادفة تبني أفكار هذة هذة الفتاة الجميلة في الفكر والجميلة في الاخلاق فهي متدينة حقيقية وبعيدة كل البعد عن التدين الكاذب والشكلي والانحطاط المجتمعي وتكون ضيفة شبة دائمة في هذة المواقع والفضائيات لنشر هذة المبادئ الراقية . فعضدوها وساعدوها لصالح مصر الاستنارة مصر الرقي مصر الحضارة مصر الفرعونية وليست العربية
تكلمت فاطمة ناعوت بالحق فألجمت كثيرون وأخرصت أشباة المثقفين الذين الذين يقذفوننا بعفونتهم وصديدهم الفكري


وهذة هي بعض أفكار وآراء فاطمة ناعوت ::
........... فالغزو ألعربى ألذى جاء ألى (( مصر )) ....... كان قوامه (( مجموعة))
(( لصوص مسلحين بالسيوف والرماح )) سرقوا //الأرض// والمال// وفرضوا ألجزية يدفعها بالطبع (( غير المسلمين وهم صاغرون )) // وأنتهكوا الأعراض // وأخيرا ...... صار لهم كل شيىء((حلالا))
وألسؤال ألمنطقى : هل أغتصاب .. أرض وعرض ومال ألغير يمكن أعتباره ((حلال)) ومن ألذى حلل هذا ((ألحرام ألبيين)) هل هو ((ألله ألعظيم بجلاله وبهاءه)) .. هو ألذى ((أتاح)) و ((أباح)) لهم كل  (( خصوصيات ألغير )) بأن تصير ((حقا لهم ))... ولا ((يعارضهم فيه أحدا)) ؟؟؟؟ !!!!!! ولنتساءل  هل ((ألله)) ... (((((( ظالم )))))) فيظلم فئة من ألبشر فيسمح (( لقتلة ولصوص )) أن ((يفرضوا))
(( قرصنتهم )) على (( أصحاب الأرض ألحقيقيين)) ... ويعاملونهم ((بالمذلة)) و((ألمهانة )) وعدم ((ألرحمة)) ثم يؤكدون أنهم (( مبعوثين )) من عند ألله لنشر (( الأسلام )) ......... وفى أحيان أخرى (( يدعون)) بأنهم جاءوا لحماية (( ألمصريين )) من سطوة (( ألرومان)) .... وصارت (( الأجيال )) ألتى من ((بعدهم)) .. تتضارب (( أقوالهم )) و((تصريحاتهم )) (( ألمتبلدة )) ........ بخصوص هذا ((ألغزو ألقاسى والمريع)) والذى خلف من وراءه (( ألحسرة والمرارة )) تلك ألتى نحن ((نعانى)) منها حتى (( أليوم )) الآن صورته ألقاتمة (( مازالت متواجدة)) حتى فى عقول ((المتعلمين)) ألذين كل ما أستطاعوا فعله هو أنهم (( أستبدلوا )) كلمة (( ألغزوات )) .... (( بالفتوحات )) بمعنى أنهم  أرادوا أن (( يجملوا )) .. (( ألصورة ألخارجية )) لكن للأسف ... (( ألباطن ألذى خلف ألصورة ))
(( مقزز) .. و (( منفر)) .. ويصيب بالغثيان وهم فى ألواقع يشبهون (( قبورا مبيضة من ألخارج))  أما ألداخل (( مملؤة عفنا وروائحا كريهة لايمكن أن يعبر عنها)) تلك هى حقيقة ((ألغزو والغزاة))
ولى تساؤلات (( منطقية وبديهية )) أن كان ألغزو (( ألعربى الأسلامى )) جاء من أجل نشر ألدين  ألم يكن من ألمعقول والمقبول أن يأتى بالحكمة واللطف بلا ... ((جيوش وسيوف ورماح )) منادين
(( بنشر ألدين )) ؟؟؟؟ !!!!!! وما هى علاقة ألسلاح بالدين ؟؟؟؟؟ !!!!!!! هل ألدين (( رحمة )) من  عند ((ألله)) أم أرهاب وتخويف وترويع (( لعباده)) من ألبشر ألمسالمين ؟؟؟؟؟ !!!!!! لماذا تأتينى  وأنت حامل (( آلة ألموت)) بيد تلوح بها وفى ذات ألوقت تردد بهتاف (( ألله أكبر )) .. كيف يكون  ألدين (( رحمة وهدى للعالمين )) ......... وفى نفس ألحين يرفعون ((رايات ألقتال )) أمام ألبشر
هل معنى ذلك أننى يجب أن (( اؤمن أن شئت أم لم أشاء )) ...... ومن أين يأتينى (( الأيمان به ))  وهناك من يهدد (( حياتى وأمنى وأمن أسرتى )) ؟؟؟؟؟؟ !!!!!!!! كيف يمكن أن ((ألله)) يسمح بأن  تكون (( حياة ألناس )) ... (( سهلة ورخيصة )) بين أيادى (( بدو غوغاء)) ..... عاشوا فى بادية قاحلة بين (( الأبل والأغنام )) ويلبسون (( ألسراويل )) وينتعلون (( ألنعال))...... حاملين المدى والسيوف والرماح فى كل حين ...... وألى (( أليوم )) ... أنهم ((قراصنة ألموت )) و ((زباينته))
لننظر الى (( ألزرقاوى ألمسلم )) وكيف كان (( ذباحا للبشر)) ذبح ألكثيرين .... (( بدم بارد)) بلا أدنى (( خشية أو خوف )) من (( ألله )) ... أليس هذا هو الوجه (( ألحقيقى للأسلام))؟؟ !!!!!
أم أنه (( لم يكن مسلما )) ؟؟؟؟؟ !!!!!! فأن كان ليس بمسلم فما هى (( ملته )) أذن ؟؟؟؟ !!!!!!!

ثم هنالك (( مواقعا حربية أسلامية )) لا يسمح المجال لسردها و كمثال ......(( موقعة حطين)) وموقعة ((بدر)) ....... وجميعها //غزوات و//حروب// .. كيف يمكن أن يبررها أصحاب ألعقول ألمستنيرة من ألمسلمين ؟؟؟؟؟ !!!!!!!!!

وللأسف أليوم نجد (( كثيرين من ألمصريين تبنوا ألمنهج ألوهابى )) ..... فأن لم يتنبهوا للأخطارألمحدقة بمصر بسبب هذا المنهج (( ألفاسد)) .... فسوف تصير مصر (( بؤرة للخراب والفساد )) وستضيع .... بكل تأكيد للأسف ألشديد .............................. ..................................... .

و( ألمؤلم ) حقا أن شعب ألسعودية بأكمله ........ أقولها والله (( شاهدا )) أنهم يكنون (( كرها)) (( لا حدود له )) لمصر وشعب مصر ... (( مصر )) التى كانت تصدر لهم سنويا (( كسوة ألكعبة)) وتشبع شعبها بالطعام ذلك قبل أن ينقبوا عن (( ألبترول )) ويستخرجوه .. ثم للأسف (( تنكروا )) لكل (( جمايل مصر )) ولم يعودوا يذكروا لها شيئا من أفضالها عليهم

هذة هي الظاهرة التي إسمها فاطمة ناعوت مهندسة العقول والافكار فإنهلوا منها وإعلنوا عنها بكل السٌبل الممكنة  وبفاطمة ناعوت ومدرستها الفكرية سيكون الغد المصري اكثر إشراقاً

د / فوزي هرمينا

 

Visitor Comments

 

 

 

 

 

 

   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.org
Copyrights@ Coptic Wave 2005-2016 Coptic Orthodox Church Egypt