منتديات الموجة
  

     
   
 

منتديات الموجة القبطية
 المقالات المنشورة تعبر عن أراء أصحابها وليس بالضرورة رأى الموجة القبطية

الهولوكوست القبطي

ها هو التاريخ يكرر نفسة فالنظام النازي الهتلري قام بعمل المحارق لليهود وذبحهم وحرقهم وتطهير المانيا منهم بقيادة أودولف هتلر وها هو النظام المباركي المصري بقيادة (( وزير عسسة وبوليسة )) يقوم بتصفية الاقباط علي غرار أفران الغاز التي نصبها هتلر لليهود ... !!! ؟؟؟
تحالف العالم الحر وقام بدحر هتلر النازي وهزيمة المانيا الهتلرية وقيام نظام ديموقراطي حرّ يعترف بالاقليات الدينية والعرقية داخل المانيا وإقامة حياة ديموقراطية علمانية ليبرالية سليمة وعمل مشروع مارشال لكي تنهض المانيا بعد حروبها المخربة وتم محاكمة هتلر وتجريم العداء للسامية .. !! ؟؟
وأصبحت المانيا من قوي السلم العالمي الحر والديموقراطي وأصبحت المانيا مصدرة للعلم والتقدم العلمي والبرمجيات العلمية والهاي تك بدلا من الارهاب الهتلري ... ؟؟

ها هي المذابح القبطية تتوالي في الكمّ والكيف والجميع أياديهم ملوثة بدماء الاقباط
لا فرق بين كبيرهم وصغيرهم ولا بين وزيرهم وخفيرهم


د / فوزي هرمينا

13 يناير 2011

فالجميع ذاغوا وفسدوا وليس يعمل صلاح ليس ولا واحد
بييع الدم القبطي في سوق النخاسة وبدون ثمن ورخيص رخص لحوم الاضاحي والجميع بدون إستثناء آياديهم ملوثة وملطخة بالدم القبطي الطاهر والذكي وأصبح النداء الشهير يتردد الآن في جنبات مصر من شمالها الي جنوبها ويقول ::
كيلو القبطي بكام النهاردة .. !! ؟؟ وأصبح كيلو القبطي بقرشين أو بفلسين أي بدون قيمة تذكر في عرف هذا النظام المباركي

فكما قال قداسة البابا في ليلة العيد الحزينة ::

المجوس قدموا للسيد المسيح مولود المزود ذهباً ولباناً ومراً نحن قدمنا اولادناً وفلذات أكبادنا شهداءاً للسيد المسيح في سبيل الايمان قدمنا أعداداً كثيرة جدا من أقصي الجنوب الي أقصي الشمال ومن المشرق الي المغرب لدرجة ان التربة المصرية إرتوت بدماء الاقباط الاطهار ودشنت مصر بدماء هؤلاء الشهداء القديسين فأصبحت مصر مذبح كبير للرب ومسيحة . وهذة الدماء الذكية والطاهرة تصرخ أمام مذبح الرب وتقول بأي ذنب قتلنا وإحكم للمظلومين يا رب . فيقول الرب لي النقمة انا اجازي والرب يقاتل عنكم وانتم تصمتون ومن يمسكم يمس حدقة عيني .... ؟؟

قبل ان تجف وتبرد دماء شهداء كنيسة القديسين بالاسكندرية وبعد الزفة الاعلامية الكذابة وفي خلال سويعات قليلة ها هي مذبحة قطار سمالوط يقوم بها إبن من أبناء الشرطة المصرية لقتل الاقباط وعند فعلتة النكراء هذة صاح مهللاً مكبراً قائلاً اللة اكبر مكررها ثلاثة مرات وهذا دليل علي سبق إصرارة وترصدة وتخطيطة لهذة العملية الاجرامية الطائفية وليس مختلّ عقلياً كما يدعي أصحاب الاختلال الحكومي ولماذا لم يقم بضرب ركاب القطار الآخرين وأفرغ مسدسة الحكومي في الاقباط فقط أسئلة تحتاج الي إجابات عاقلة ومسؤلة .. !! ؟؟

قبل ذلك قام السيد اللواء محافظ الجيزة والسيد اللواء مدير امن الجيزة بمذبحة العمرانية للأقباط وتم إعتقال الشباب القبطي الجريح بدون أي ذنب سوي أنهم من الاقباط الذين يصللون داخل كنيستهم . فهل الصلاة داخل كنيسة تستدعي كل ذلك أما الجثامين التي راحت ضحية هذة الفعل الحكومي لم يحاكم قاتلها ودمائها ذهبت هدراً لماذا ... ؟؟

لأن الحاكم هو الجلاد والجلاد هو الحاكم ولا حول ولا قوة إلا باللة

لدرجة جلست آتأمل الاحداث وأقارن بين البوليس المصري وما يفعلة حيال الاقباط والبوليس الاسرائيلي وما يفعلة حيال الفلسطينيين مع فارق التشبية فوجدت الآتي ::

البوليس الاسرائيلي لا يقوم بالهجوم علي الفلسطينيين علي الرغم إنهم أعداء للأسرائيليين وإنما البوليس الاسرائيلي يقوم بالدفاع عن النفس فقط ولا يتحرك إلا عند عمل إرهابي فلسطيني
بعكس البوليس المصري .. !! ؟؟


فبدلا من توجية السلاح المصري للدفاع عن الوطن وحماية الوطن من المعتدي الخارجي تم توجية السلاح المصري والرصاص المطاطي والحي لصدور فئة من ابناءة وهم الاقباط بدون أي جريرة أو ذنب وهنا مكمن الخطورة والكارثة ... !!! ؟؟

إنة الهولوكوست القبطي الهتلري النازي في هذا العهد المباركي الذي أصبح مثل عصر دقلديانوس إنة عصر دراكولا مصاص الدماء القبطية
فإذا كان رب البيت بالدف ضارباً فشيمة أهل البيت الرقص . فإذا كان النظام الحاكم يفعل هذا فما بالك بالعصابات والرعاع والهمج حيال الاقباط والشعب القبطي . فالشعب القبطي أصبح بين مطرقة النظام وسندان الارهاب المتأسلم ولا منقذ .... ؟
نظام افلس تماماً وفقد الشجاعة الادبية والارادة السياسية في حماية الاقباط وتلبية مطالبهم الحقوقية العادلة والانسانية البحتة . لقد آن الآوان لة ان يرحل الي مزبلة التاريخ
لقد آن الآوان لهذا النظام أن يقدم للعدالة الدولية علي ما إقترفة في جبين الوطن وفي حق الاقباط خاصتاً
فلا فرق بين النظام المباركي والنظام الهتلري
فالنظام الهتلري أيادية ملوثة بدماء اليهود والنظام المباركي أيادية ملوثة بدماء الاقباط
والعالم تدخل لحماية اليهود من مذابح هتلر فهل العالم الحر يتدخل لحماية الاقباط من مذابح ومحارق النظام المصري . فالاقباط اكبر اقلية مسيحية في الشرق الاوسط وصاحبة الارض الحقيقية . فالاقباط ليسوا وافدون أو غزاة إنما هم المصريون الأصلاء .. !! ؟؟

الناشط الحقوقي
د / فوزي هرمينا

Visitor Comments

 

 

 

 

 

 

   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.org
Copyrights@ Coptic Wave 2005-2016 Coptic Orthodox Church Egypt