منتديات الموجة
  

     
   
 

منتديات الموجة القبطية
 المقالات المنشورة تعبر عن أراء أصحابها وليس بالضرورة رأى الموجة القبطية

حياتنا على الأرض

خدمة الكرازة والإرشاد الروحي حياتنا على الأرض " أرض شدة وضيق " ( أشعياء 30 : 6 )

+ أرض شدة وضيق : هذا أقصر وأصدق وأدق وصف لهذا الكوكب الشقي ، الذي يعيش فوقه الإنسان ، من آدم إلى الآن، والذي سوف تشتد ضيقاته ، كلما أقترب موعد مجيء الرب يسوع للعالم ( راجع مر 13 ، لو 21 ، مت 24 ) ، وكما أعلنه بالتفصيل لتلاميذه .

+ وقد وصف الوحي المقدس – على لسان القديس بولس الرسول – كوارث ، ومتاعب ، وضيقات العالم ، فى كل زمان ومكان ، وقال : " كل الخليقة تئن وتتمخض معاً ( كالحبلى وقت مخاض الولادة ) ونحن أنفسنا أيضاً نئن فى أنفسنا " ( رو8 : 22 – 23 ) .


ارشيدياكون خيري ادوارد رزق
  26 يونيو 2010
+ وأعلن الرب ، كمبدأ عام : " في العالم سيكون لكم ضيق " ( يو 16 : 33 ) . وقال للمؤمنين ، وللخدام بالذات : " تكونون مُبغضين من الجميع من أجل إسمى " ( مت 10 :22 ) ، " وسأرسلكم كحملان في وسط ذئاب " ( مت 10 : 12 ) ، ولكنه وعد بمساندتهم في كل محنهم .

+ وقد صار العالم أرض غُربة كرّبة وصعبة ، ويعانى فيها الإنسان من المهد إلى اللحد ، أي الصغير والكبير ، والغنى والفقير ، والوزير والغفير ، والعازب والمتزوج ، والذي له نسل والذي بدون ذرية . فى كل مكان فى الدنيا ، لأنه كوكب ملعون من الله ( تك 3 : 17 )

+ ومن المنطقي ألاّ يستريح الإنسان ، فى كوكب شقي ملعون ، ومن يظن أنه سيستريح فيه ، فهو بلا شك واهم جداً ، وغير حكيم بالمرة ، لأنه لا يعرف تماماً طبيعة هذا العالم ، ولا طبيعة سكانه ، خاصة بعدما فسدت طبيعتهم ، بعد سقوط آدم ، وانتقال مرضه الروحي ( الخطية ) بالوراثة إليهم ، ومستمر أيضاً إلى يوم الدين .

+ وهناك شدائد كثيرة ومتنوعة ومستمرة للفرد وللأهل والأبناء ، من الشيطان ، ومن المرض ، ومن عدم الحكمة ، وعدم التصرف السليم ( الحماقة ) ، وعدم سماع النصائح من الحكماء ، وعدم إتباع المشورة السليمة من الآباء والمرشدين الروحيين ، بسبب كبرياء النفس وتمسكها برأيها ، وعنادها ، وعدم رغبتها فى الذهاب للمستشفى الروحي ( الكنيسة بيت الله ) للعلاج من داء الخطية فتزمن ، وتهلك الروح والنفس والجسد ، بسرعة غير متوقعة .

+ ومن أكثر الشدائد ، تلك التى يجلبها الأحمق لنفسه ، كما يقول المثل الشائع " إن أصعب المصائب ، تلك التى تأتى من أنفسنا " + ويُشدد عدو الخير الحرب على المؤمنين ، لحقده عليهم ، ولرغبته فى حرمانهم من الملكوت ، مثله تماماً + وذكر القديس بولس الرسول ، العديد من الشدائد التى أصابته فى خدمته ، فى أماكن عديدة ، حتى استراح بنيل إكليله .

+ فالجأوا يا أحبائي لوسائط النعمة ، ليعطيك الله القوة ، والنعمة ، كما أعطى المؤمنين والشهداء والمعترفين الحكماء ، فرحلوا لفرح السماء .

+ وتذكروا دائماً بركات الاحتمال والصبر ، واشكروا الله باستمرار ، ترتاحوا من العناء الجسدي والنفسي

ارشيدياكون خيري ادوارد رزق

 

Visitor Comments

 

 

 

 

 

 

   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.org
Copyrights@ Coptic Wave 2005-2016 Coptic Orthodox Church Egypt