منتديات الموجة
  

     
   
 

منتديات الموجة القبطية
 المقالات المنشورة تعبر عن أراء أصحابها وليس بالضرورة رأى الموجة القبطية

عيد ميلاد السلطان كعبور

بلغنى أيها الملك السعيد ،  ذو الرأى الرشيد  ،والعمر المديد،

 أن السلطان كعبور ، بعد أن شَعَر بالعمر يجرى كالساقية ويدور،

والظهر قد إنحنى والرُكب بدأت تخور،

 والتجاعيد تملأ وجهه بالحنايا والسطور،

 والمرض يقفز فوق كاهله المكسور،

 
  
الفنان شفيق بطرس
  14  مايو 2010

والحاشية والوزراء لا يقدرون أن يستروا المحظور،

، وكل شيىء للرعية قد بدا واضحاً ومنظور،

 برغم الصبغات السوداء واللبخات والعطور،

قرر أن يحكم للأبد والحُكم براح له مَمطوط ،

  ولكن السلطانه اشتكت بعد أن أصابها الهَمْ والحبوط ،

 وقالت ياناس : كعبور قد عَجَز وأصابه الهبوط ،

وأحضرت الأطبا للقصر السلطانى  المغبوط ،

 ليصنعوا له الأحجبه والحنوط ،

والوصفات السحرية والأعشاب والسعوط ،

 ونادى فى الحال أبو طويله رئيس وزراءه ،

 الذى يَعرِف عنه كل أسرار أمراضه وأعباءه ،

وكل ما صاب عظامه وأحشاءه ،

فهو  يَفهمه من ألفه إلى ياءه ،

 فأوضح السلطان حزنه وإستياءه ،

 وقرفه من إشاعات الشعب وعدم ولاءه ،

 وأمر بذبح كُتاب الدواوين وسجن عُلماءه ،

 فقال أبو طويله يا سُلطاننا الأمين ،

 يا صاحب السعاده والحيويه والشباب المتين ،

 جنابك بلا حسد صحه وعافيه ولا أبن الثلاثين ،

 وشعبك لازم يصدق هذا وهم أذلاء خانعين ،

 فأنت السلطان والعرش لك ولزُريتك الى أبد الآبدين ،

ومَن  مِن الشعب لا يقول غير كلمة ..( آمين ) ،

 سنسحقهم ونسجنهم فى أظلم الجحور و الزنازين ،

جنابك حاكمنا للأبد وسُلطاننا المُفدى والمُهاب ،

 لا يضارعكم  أحد عقل وحيويه وشباب ،

 وشعرك بسواد الليل ولا اتغير لونه ولا شاب ،

الشعب جبان ومن خوفه .. عَضمه داب ،

 وأمير المغفر العادلى باشا حبيب الأحباب ،

فاتح سجونه ومشبعهم ضنك وعذاب ،

مين فيهم يقدر ويكتب كلمتين أو خطاب ،

 واللى يقول على معاليك عجوز ينضرب بالقبقاب،

 هنعملهم عبره لمن إعتبر وتاب ،

 حتى بيوتهم تنمحى وتكون كما السراب ،

 وأحضروا الوالى العادلى الذى هو للمخفر أكبر وزير ،

  وحامى كرسى العرش وراس السلطان وإبنه الأمير،

وعرضوا عليه الأمر  الواقع الخطير ،

وقال له السلطان كيف الأمور تجرى و تسير ،

 وفى البلاد وسط الرعية الشائعات تتعالى و تطير ،

 يجب أن لا يفهموا شيئاً ويعيشوا كالحمير ،

 ولا يكون منهم لبقاً أو كاتباً أو نذير ،

 ولا أحداً يُلَمَح أو يكتب أو يوضح أو يشير ،

 وقال العادلى يجب أن نسأل عن الأمر ونستشير ،

ونطلب رئيس الديوان بالتفسير ،

 ويفصل لنا حيله الوالى شرور البعرور المكير ،

 فقال لهم السلطان : يا أيها الحاشية البغال ،

 يجب أن تعلموا أن  تغير الحال من المُحال ،

 وسأبقى على قلوبكم حاكماً طوال الأجيال ،

 فوقف أبو طويله ورجاله فى الحال ،

 ولملموا الأوراق والدنانير وهموا بالترحال ،

 وركبوا الحمير والبغال والجمال ،

 وقصدوا البرارى والوديان والجبال ،

 وسألوا عن  عموشه المكيره الساحره ،

التى كانت تسكن أحد قصور القاهره ،

 وأضحت خرائب بعدما كانت عامره ،

  وقالت لهم سأعمل للسلطان تعويزة باهره ،

  وحجاباً من أحجبتى  الطائلة الماكره،

 تجعل دماء الشباب فى عروقه نافره ،

 وتجعل شعبه نعاجاً تجثوا إليه شاكره ،

ويحكمكم طوال عمره بعد المائة والعاشره ،

 ومِن بَعده  أولاده وأولاد أسرته العامره  ،

  ففرح أبو طويله والحاشية  والدلاديل  ،

 وراحوا يغنون ويمدحوا  بالأناشيد  والمواويل ،

  وقالوا يا سلطاننا وحاكمنا الجميل  ،

 على ما يطول العمر يا ذو العمر الطويل ،

 إمسك لجامنا إحنا لك حميرونعاج وخيل ،

 تحكمنا قرن من الزمان والله عليك  ماهو قليل،

ولموها يا مثقفين وبتوع سياسه وحقوق إنسان،

 وطنشوا وبوسوا طراطيف صوابع سيدكم السلطان ،

ومن أراد العيش منكم يفكر بإمعان ،

 هذا قدر بلدكم وحَكّم عليكم الزمان،

تعيشوا تسفوا التراب شعب حافى جوعان،

ويعيش ويتهنى جنابه بعيد ميلاده كمان وكمان،

وعقبال 82 سنه رياسه على كرسى العرش ثبتان،

وهابى بيرث داى تو يو  جنابك يا سيدنا السلطان.....                 

شفيق بطرس

 

 

Visitor Comments

 

 

 

 

 

 

   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.org
Copyrights@ Coptic Wave 2005-2016 Coptic Orthodox Church Egypt