منتديات الموجة
  

     
   
 

منتديات الموجة القبطية
 المقالات المنشورة تعبر عن أراء أصحابها وليس بالضرورة رأى الموجة القبطية

يوسف زيدان والمزيد من الهذيان !!!

ويستمر مسلسل هذيان الدكتور يوسف زيدان صاحب الرواية الشهيرة والتي جعلته مشهور أيضا هذيانه فمرة يهذي ضد التاريخ القبطي ويحاول تشويها بفبركات من خياله الغصب الملئ بالتطرف والتعصب فمرة يهذي ضد العقائد المسيحية والكتاب المقدس حتى وصل تطاوله ضد عقيدة التجسد نفسها ومرة أخرى يهذي ضد من يرد علي تخاريفه بالحجة والمنطق الذي لا يعرفه أبدا في كل ما يكتب .
وأخر ما أخرجه لنا الدكتور يوسف زيدان من مسلسل -هذيان الدكتور يوسف زيدان - هو ما صرح به في ندوة ساقية الصاوي هذه الندوة التي كان من المقرر ان تقام في المتحف القبطي ولكن إدارة المتحف رفضت هذه الندوة ردا علي ما قد نشره الدكتور في ندوة جريدة اليوسف السابع وهاجم وتهكم علي العقائد المسيحية واتهم الكنيسة اتهامات باطله لا توجد تخرج الا من خيال مريض بالتطرف والتعصب ووجد في التهكم والهجوم علي العقائد المسيحية شهرته وبعد ان كان لا يوجد احد يعرف حتى اسمه وليس ما يكتبه أصبح حديث الساعة ومقالاته تتصدر الصحف والمجالات لا لشئ الا لانه هاجم المسيحية واتهم التاريخ القبطي اتهامات باطله .
  
عصام نسيم
  9  مايو 2010
وتأتي التصريحات الذيدانية الأخيرة بعد ان تقدم المستشار نجبيب جبرائيل ببلاغ ضد النائب العام يتهم فيه الدكتور زيدان بالازدراء بالديانة المسيحية بما صرح به في ندوة اليوم السابع , وقد كان واضحا حالة التخبط التي وصل اليها الدكتور زيدان حتى اصبح حاله يقول ( الي هيجي عندي هعوره ) وانحدر اسلوبه من مفكر الي أسلوب يقترب من أسلوب شيوخ التطرف ودعاة الفتنة واكلي الفته من التهجم علي المسيحية وما صرح به ومازال يصرح به ويدلي به يؤكد لنا هذه الحقائق .

وفي الحقيقة لقد وقفت متعجبا أمام ما قاله زيدان ونشر في هذه الندوة فقد وصل زيدان الي حالة من التخبط تجعله فقد توازنه واصبح يهذي باي كلام وخلاص !

يقول أي شئ من باب استفزاز الأقباط ليس اكثر خاصة بعدما تجرأ احدهم وقدم احدهم بلاغ للنائب العام ضد تجريحه لإيماننا وعقائدنا التي لا تتوقف ,دهشت حقا عندما قال زيدان :

( أعرف سر الهجوم على عندما أتحدث عن الأقباط، وذلك لأن "النبش" فى التاريخ، يزعجهم كثيرا لأننا نكشف عن الحقائق ونضيئها، والبعض يريد أن نعيش فى ظلام حتى تظل الحياة هادئة وخالية من المشاكل، وعلى الرغم من أن البعض يتهمني بأنني لا أتحدث سوى عن العقيدة المسيحية فأنا أيضا أتحدث عن التراث الإسلامي والتصوف ولا أتورع عن كشف المغازى الموجودة فى التاريخ الإسلامى.)

وتعجبت حقا من هذا الكلام فهل حقا سر غضب الاقباط منه هو النبش في التاريخ كما يدعي ثم اي نبش في التاريخ الذي قصده وهل في تاريخ الأقباط ما يخافوه او لم ينشر في كتب تاريخهم والتي تشمل تاريخ الكنيسة كله وما أكثرها ؟!
وهل ما نشره زيدان في روايته من فبركات من تأليفه وتلحينه أصبحت حقائق تاريخيه دامغة غير قابله للمناقشة رغم ان ما كتبه رواية وليست كتاب تاريخ.
ثم هل هجومه المستمر ضد المسيحية والكنيسة القبطية نبش في التاريخ ؟!
هل ما دالي به في ندوة اليوم السابع من تصريحات اقل ما يوصف عنها أنها تخاريف تأتي من إنسان لا يعلم شئ ولا يستحق لقب مفكر او دكتور هذا الذي يسبق اسمه !

فأي نبش للتاريخ الذي يخشاه الأقباط يا دكتور زيدان ؟!
كذلك نريد منك وأنت النابش في التاريخ أن تنبش قليلا في التاريخ منذ القرن السابع الي القرن الحادي وعشرون وتكشف لنا كم المجازر والمذابح والأهوال التي عانها الأقباط من قبل المسلمين والعرب علي مدار 14 قرن بشهادة كل كتب التاريخ التي كتبها أقباط ومسلمون ومستشرقون .
نريد ان تنبش لنا وتكتب لنا رواية عن الظلم الذي تعرض له الأقباط في سلب أموالهم وممتلكات الأقباط علي يد عمرو بن العاص محتل مصر وغازيها وكيف تحولت خيرات مصر الي العربية التي قال عنها عمرو بن الخطاب لتخرب مصر لأعمار الجزيرة هذه الجزية التي استمرت الي عام 1855 حتى رفعها الخديوي سعيد !
نريد أيضا إن ينبش لنا في التاريخ الدكتور زيدان ويكشف لنا مدى الاضطهاد التي عانى منها الأقباط من حرق كنائسهم او هدمها او تحويلها إلي كنائس حتى أصبحت مصر والتي كان الكنائس والاديره بالالاف !
انبش لنا في التاريخ واكشف العصر الأسود والمظلم الذي عاشوه وكيف تحمل الأقباط ما لم يتحمله أي شعب أخر ولولا يد الله لكان لم يبقى بقية للأقباط في يومنا هذا !
اليس هذا تاريخ يا دكتور زيدان فلماذا لا تنبش وتخرج به ما يحلو لك ؟!

ثم اين ومتى وكيف تكلمت عن التراث الإسلامي وهل تجرؤ حقا ان تتكلم فيه هل بالطبع الجميع متأكد من انك لا تستطيع ان تقرب من هذه المنطقة لان مصيرك معروف وتعامل المسلمون معك سيكون مختلف تماما عن موقف المسيحيون !

عبارة أخرى استوقفتني في هذه الندوة والتي قالها الدكتور زيدان وتضاف إلي هذيان زيدان أيضا عندما قال :

"كيف للأقباط أن يشيعوا مضطهدين فى مصر، إذا كان أكبر أربعة رجال أعمال فى مصر أقباط وجريدة مصرية مثل اليوم السابع أعطتهم مساحة للتعبير عن رأيهم بمنتهى الحرية، وكانت النتيجة أنهم أهانونى على صفحاتها، وأضاف "لما يقولوا إنى سفير إبليس على الأرض أبويا يزعل ده كان شيخ متصوف".

المفكر الكبير اوي والحاصل علي البوكر يدعي ان الأقباط يشيعوا انهم مضطهدين وانهم عكس ما يقول غير مضطهدين ويستدل علي ذلك بأمران ان أربعة رجال في مصر اقباط وان اليوم السابع أعطتهم مساحة حرية للتعبير وهذه هي دلائل عدم اضطهاد الأقباط في وجهة نظر المفكر الكبير – أوي – يوسف زيدان !!!!

يوسف زيدان زعلان لان الأقباط أهانوا وينسي انه أهان عقائد المسيحيون جميعهم وسخر من أسس إيمانيه لديهم بل وتهكم علي عقيدة التجسد ويقول ساخرا لماذا يهبط الله ليخلص الإنسان ويقول ايضا ان مدارس الأحد تعلم القصر الضلالات الي جانب الكثير من الاراء التي تحمل أساءه واضحة وتجريح في العقائد الايمانيه والتاريخ القبطي كل هذه الأمور ليست أساءه ومجرد ردود علي آراءه المنحرفة يعتبرها أساءه وحرية لا يستحقها الأقباط !!!
كذلك نقول للمفكر الكبير هل مجرد وجود عدد رجال إعمال نجحوا بمجهودهم وتعبهم سواء في مصر او خارج مصر دليل علي عدم اضطهاد الاقباط وهل مجرد مساحة حرية في جريدة اليكترونية دليل علي عدم اضطهاد الاقباط !!!!

حقا لقد اثبت انك مفكر ولكن من عينة مفكرين لا تفكر !!!
بل وكان محقا الصحفي خالد حروب والذي طلب بسحب جائزة البوكر منك لأنه كشف حقيقة فكرك وحقيقة ما تكتب بعدما كتبت ذكريات جزائرية وقال انه من المستحيل ان يكون كاتب هذا المقال هو كاتب رواية عزازيل !!! واعجب من هذا التصريح والطلب هو رد زيدان نفسه عندما قال انه كتب هذه المقاله عندما كان غاضبا !!!

الم نقل مفكر كبير اوي !!!!!!

يوسف زيدان انكشف وسينكشف أكثر وأكثر حتى تظهر حقيقة هذا المدعي للعلم والناجح بالصدفة البحتة ولولا وجوده في مجتمع يعشق الاساءه للمسيحية ما كان له ذكر او ما كان اخذ كل هذا الحجم !!!!

عصام نسيم

 

Visitor Comments

 

 

 

 

 

 

   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.org
Copyrights@ Coptic Wave 2005-2016 Coptic Orthodox Church Egypt