منتديات الموجة
  

     
   
 

منتديات الموجة القبطية
 المقالات المنشورة تعبر عن أراء أصحابها وليس بالضرورة رأى الموجة القبطية

ثقافة التساؤل

ثقافة التساؤل هي المدخل إلى التغيير‘لأنها وحدها القادرة على التشخيص و العلاج‘ وهي التي تنهي شعار(كله تمام) وأن ما يحدث للأقباط في مصر هو مجرد إحتقان و إلى آخر ما يُصَك من مصطلحات فاقدة الأهلية و باهتة المحتوى. ثقافة التساؤل تجعلنا نكتشف ما وصل إليه السرطان - لا الإحتقان - و ما وصلت إليه الأفكار و الأفعال و الأحكام... فتراكم الأحداث أكبر من أن يُكتب فيه أو أن تتناوله كتابات بقدر ما يحتاج إلى قراءة عاقلة محايدة وطنية و إنسانية...يحتاج إلى توافر الضمير و الإرادة و التحرك المخلص لتحقيق العدالة الناجزة و إحقاق الحق
و في مذبحة نجع حمادي ليلة عيد الميلاد المحيد ۲٠۱٠ هناك تساؤلات حائرة و مُستجدة ‘ فهل إلى الآن تحتاج هذه المذبحة إلى وقت و أوقات ليتم القصاص من الإرهابيين مرتكبي هذه المجزرة الدموية؟؟
و لماذا لم يُقبض حتى الآن على الغول الحقيقي في هذه المذبحة؟؟
و لماذا لم تُرفع عنه الحصانة ‘ وهل هناك غِيلان أخرى وراء هذا الغول؟؟
وهل هو الآن في موضع من يُكرم و يُسانَد و يُكافَأ؟؟!
إذا كان الأمر اتضح كذلك‘ إذن فالبلطجة المُنظَّمة و المدعومة ضد الأقباط هو موقف الأجهزة المسئولة .
 
القمص أثناسيوس ﭼورﭺ
  27  أبريل2010

 و الأمر إذن يدعونا لنسأل ‘ إلى أي رأس وصل التعصب و الفساد و الجهل و الدموية في هذا البلد؟؟ وهل القتلة و من دفعوهم أو دفعوا لهم أرادوا أن يغتالوا فرحة عيد الميلاد عند الأقباط جميعاً؟؟ و هل خروج القاتل من السجن قبل أسبوع فقط من تاريخ المذبحة كان خصيصاً لتأدية هذه الجريمة. و هل هذا المجرم بهذه الجهوزية ‘ أم أن المجرم المحرِّض كان قد أعد العُدة و السلاح للمجرم المأجور؟؟ و هل الخطيرين و أرباب السوابق لا تُوجد عليهم أية رقابة ‘ حتى على الأقل فور خروجهم من الليمان ‘ وهل لهذه الأسباب أطلق المجرمون على السجن (بيت العز)؟؟.

و هل الإعلام و الصحافة المصرية تخاف من المجرم المحرِّض ومن المجرم المأجور ‘ حتى أنها تربط البلطجية و الغوغاء بمسائل و قضايا الشرف ‘ بينما هم المفسدون في الأرض؟؟ و هل في كل جريمة تُهدر فيها دماء الأقباط تصير بلا قصاص و لا قضاء عادل؟؟ وهل يُفهم من زيارات و إحتفالات المُفسِدين أن التحدي وصل إلى هذا الفجور لكل قيم الإنسانية و الوطنية و عدالة القانون.
أين هي العدالة الناجزة و أين هي المُساواة و مصالح الدولة العليا ‘ أين هيبة القانون وأين القصاص العادل للدماء المُهدَرة ‘ من هو الذي قَتل هؤلاء الشهداء في نجع حمادي؟؟ أين هو‘ من هو المَنُوط بالقبض عليه والقصاص منه؟؟ إن العدالة في قفص الإتهام أمام الجثث و الدماء و الرصاص و الشهود.

هل بعد هذه المجزرة التي هزت عواصم العالم تتأخر الأحكام هكذا ‘ بينما تتطلع إليها و تترقبها مؤسسات و جمعيات دولية و حقوقية مع أهالي المقتولين الشهداء‘ هل العدالة في مصر مازالت معصوبة العينين و تحمل الميزان أم ماذا؟؟ هل القتلة موعودين من الغول الأكبر أو الغول الأصغر أو من أي غول بالخروج مثل الشعرة من العجينة ‘ الأمر الذي دفعهم للقيام بغزوتهم مُتَحَدّين كل الإحتياطات الأمنية المفترضة في مثل مناسبة ليلة الحادث ‘ و هل هم مدعومين إلى الحد الذي جعلهم يضحكون و يتسامرون وقت القبض عليهم أمام كاميرات التلفزة.

ولماذا إذن الجدالات و البرامج و السفسطة و روح الغي الذي تلتبس المسئولين حتى أنهم يعتبروا أن قتل سبعة من الأقباط بالرصاص ليلة عيدهم وأمام كنيستهم و إمطارهم بوابل من الرصاص العشوائي‘ و كذلك إصابة عشرات الجرحى على أيدي مجرمين محترفي الجرائم مُستأجَرين لإنجاز هذه المذبحة أنه مجرد عمل فردي و أنه مرتبط بقضية وهمية و ما إلى هذا الهراء؟؟ أين الحكماء و الرحماء و المسالمين و أصحاب الضمائر الحية. إن مسائل توزيع الأدوار ينبغي أن تكون في الخير و البناء لا في القهر و الظلم و هدر الدماء و القتل على الهوية. و بالجملة نقول مادام القتلة الحقيقيون خارج القفص يحتفلون و يمرعون و باتون في مواضعهم فعليه العوض ومنه العوض.

إن التعتيم و التقية و الرقاعة تؤكد أن الكموني و الغول و عز و أبو لولو هم صفوة هذا النظام ‘ إلا أننا سننظر إلى حكم المحكمة في هذه القضية بمثابة حكم على النظام القضائي في مصر و الأمر سيكون خطيراً في الداخل و الخارج خاصة هذه المرة.
نطلب إلى الرب الديان العادل أن يتدخل من عنده ‘ إذ أن فوق العالي عالٍ والأعلى فوقهما يلاحظ ‘ و هو لن يدع عصا الأشرار تستقر على نصيب الصديقين ‘ كذلك ألتمس و بشدة من إخوتي الأقباط جميعاً أن ينهضوا روحياً و إجتماعياً و حياتياً من أجل الشهادة لإيمانهم و مِصريتهم و حضورهم و الحصول على حقوقهم الآدامية و الوطنية ‘ ذلك أن مسيحنا جاء لتكون لنا حياة أفضل.

القمص أثناسيوس ﭼورﭺ
 

Visitor Comments

 

 

 

 

 

 

   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.org
Copyrights@ Coptic Wave 2005-2016 Coptic Orthodox Church Egypt