منتديات الموجة
  

     
   
 

منتديات الموجة القبطية
 المقالات المنشورة تعبر عن أراء أصحابها وليس بالضرورة رأى الموجة القبطية

فصحنا هو المسيح

إن فصحنا المسيح المنقذ و المخلص‘ قد اتضح لنا بصليبه و قيامته
فصحاً شريفاً فصحاً جديداً مقدساً ‘ فصحاً سرِّياً ‘ فصحاً جليل الوقار فصحاً بريئاً من العيب ‘ فصحاً مُخلِّصاً و فادياً و مُنَجِّياً و مُقَدِّساً لجميع المؤمنين به ‘ فصحاً فاتحاً لنا أبواب الفردوس.
فصحاً طبيباً يداوي و يعصب الجروح ‘ فصحاً يشفي من الفساد ‘ فصحاً يعطي الحياة ‘ فصحاً يُزيل اللعنة و العقوبة ‘ فصحاً يُبيد الموت مانحاً الخلود ‘ فصحاً داس الموت بالموت و أنعم للذين في القبور بالحياة الأبدية ‘ فصحاً أخذ على عاتقه جميع ضعفاتنا ووضع على نفسه جميع آثامنا و بجلدته شُفينا ‘ فصحاً فائق التحنن فصحاً محب للبشر‘ وبسبب محبته هذه أهبط نفسه في الذي لنا ليرفعنا و ليرقِّينا و ليحمل أوجاعنا...فصحاً غلب عدونا إبليس ونزع سلاحه الكامل ووزع غنائمه وأزال عنا اللعنة و الموت و الخطية... فكل ما لم يُؤخذ بواسطة فصحنا المخلص ‘ لا يمكن أن يُشفىَ أو يَخلص.

القمص أثناسيوس فهمي
  12  أبريل2010
 فصحنا هو إسحق الحقيقي الذي اُقتيد للذبح في وقت المساء ‘ و هو يونان الحقيقي الذي قام في ثالث يوم و صار باكورة الراقدين... فصحنا هو المرموز إليه و هو مُشتهَى كل الأجيال الذي صنع كل التدبير من أجلنا و من أجل خلاصنا... جُلد و تُفل في وجهه و اُهين و عُلق على الخشبة و تُسُمِّرت رجليه و ثقبوا يديه ‘ فصحنا أعطوه خلاً و قسموا ثيابه و ألقوا القرعة على لباسه بينما هو يمسك أقطار الأرض بقبضته و يجمع كل مختاريه في عُش أبيه ‘ فصحنا طُعن بالحربة في جنبه فسال منه دمٌ و ماء لغفران الخطايا... فصحنا ذُبح لأجلنا وهو الراعي ورئيس الكهنة الأعظم ‘ فصحنا هو الذبيحة و الكاهن.

وقعت عليه تعييرات المعيرين ليرد لنا بهجة خلاصنا ‘ فصحنا تحمل اللعنة و العار و سال دمه الذكي الكريم لتطهيرنا ‘ فصحنا تبنَّى قضيتنا ووضع نفسه بدلاً عنا‘ فصحنا ارتضى الهوان و المرارة و الخزي حتى يمنحنا حلاوة مراحمه ‘ فصحنا أظهر بالضعف ما هو أعظم من القوة ‘ فصحنا أحد الثالوث القدوس الذي صالحنا بدم صليبه ‘ فصحنا فك قيودنا الأبدية و صالح العالم لنفسه ‘ فصحنا ألبسنا ثوب بره ليستر عُرينا و فضائح خزينا.

فصحنا تألم من أجلنا في الجسد و بموته المحيي أبطل موتنا و تدفقت لنا منه جميع الخيرات الخلاصية ‘ فصحنا من أجلنا قدس ذاته ليقدسنا جميعاً و ليصفح عن أزمنة جهالاتنا ‘ فصحنا هو باكورتنا الذي يمنحنا البراءة الكلية و الدالة الكاملة ‘ فصحنا شفاؤنا و دواؤنا من الإصابة بالفساد و هو الذي أعطانا إمكانية النصرة على أمراض الشهوات و الزلات و الملذات ‘ وهو الذي زجر حركات الخطية المغروسة في طبيعتنا المائتة ‘ بعد أن أفاض علينا شركة وسائط نعمته ‘ وجعلنا أبناء وورثة معه بل ورعية مع القديسين وأهل بيت الله. فصحنا قتل أوجاعنا بآلامه الشافية المحيية ‘ و مزق صك خطايانا ‘ و أبطل أهواء الهوان... فصحنا الواحد وضع نفسه من أجل الجميع ليخلص الجميع و ليربح و يفدي القطيع ‘ فصحنا أعاد شركتنا الحيّة معه ‘ و قام ليقيمنا و ليعطينا عدم الفساد وعدم الموت.

فلن نرتعد أو نفزع من الموت و لن نخشاه ‘ بل لم يعُد للموت سلطان علينا... الآن ندوس الموت لأن الموت قد مات ‘ لقد اُبيد الموت و ظهرت القيامة ‘ وليس للموت غلبة و لا للهاوية شوكة ‘ لأن فصحنا كمَّل كل التدبير و صار فصح الكنيسة الدائم و عبورها المستمر‘ وصار عملُه الفِصحي مجد الكنيسة و افتخارها و به تجتاز وسط الأمواج و العواصف من مجد إلى مجد. يليق بنا نحن أبناء النور و أبناء القيامة أن نضبط أفكارنا و أجسادنا و كل ما لنا.

نتطلع إلى ما فوق حيث فصحنا يجلس قائم و كأنه مذبوح ‘ إذ به وحده نغلب الموت و الخطية و الفساد ‘ أما الذين لا يتجاوبون مع نعمة القيامة منذ الآن تجاوباً روحياً وعملياً ولا يسلكون في جِدَّة الحياة إنما يحوِّلون نعمة القيامة لدينونتهم و لهلاكهم فتصير لهم أقسى من الموت نفسه ‘ إذ أن قيامته المجيدة لن تفيد شيئاً أولئك الذين يرفضونها ولا يتجاوبون معها ‘ لن تفيد الذين يعيشون في قبور خطاياهم و شرورهم ‘ لن تفيد الذين يعرجون بين الفرقتين. فلنُعَيِّد قيامتنا و لنَعِشْها... حيث أن فصحنا هو جذرنا و باكورتنا ‘ قد دعانا لنعيش كما يحق لإنجيله ‘ و هو الذي اُقيم لأجل تبريرنا كي نحيا لا لأنفسنا بل لأجل من أحبنا ‘ نعيش حياة في البِر و نلبس صورة السماوي... إذ ليس هناك مستحيل عند فصحنا الذي يُظهِر لنا قيامته حتى و لو كانت الأبواب مغلقة ‘ فكل شيء مستطاع لدى المؤمن و كل شيء يُستعاد مجدَّداً إلى الآب من الإبن بواسطة الروح القدس.

القمص أثناسيوس فهمي جورج
الخماسين المقدسة

Visitor Comments

 

 

 

 

 

 

   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.org
Copyrights@ Coptic Wave 2005-2016 Coptic Orthodox Church Egypt