منتديات الموجة
  

     
   
 

منتديات الموجة القبطية
 المقالات المنشورة تعبر عن أراء أصحابها وليس بالضرورة رأى الموجة القبطية

يوســـــــــف زيــــــدان .. المفجـر المصـــرى الكبير !!

فى مصر يوجد مفكر ويوجد مفجر .. كل بلاد العالم مليانة مفكرين وفى مصر بلدنا وبس يوجد مفجرين .. القلم يتحول فتيل قنبلة .. والفكر يصير كالبارود .. والقراء يسقطون ضحايا وقتلى وتظل الكتابة كالقنبلة الموقوتة القابلة للانفجار دوما وابدا .. وكل القنابل بتفرقع مرة واحدة بس الا قنابل الفكر بتفرقع وترجع تانى عشان تفرقع كمان وكمان ..ويوسف زيدان مفجر مصرى كبير من هذا النوع .. يملك دوما افكارا قابلة للانفجار ويغلفها بورق سوليفان ويهديها لمصر .. زيدان يجد تشجيعا من المتطرفين ويظن نفسه جدو او زيدان يحرز اهدافا فى مرمى الفريق المخالف له .. مسكين زيدان المفجر وليس اللاعب لانه يلعب وحده والمرمى امامه خاليا ويظن انه لاعيب .. واقوله عيب .. لان شروط اللعبة فى مصر تفرض علينا ان لا نرد ولو قمنا بالرد بنفس اسلوب زيدان وجبنا جون فيه.. البلد تتقلب ..
د . ياسر يوسف غبريال
  27  مارس2010
  فكيف مثلا ترد على تريقته على المسيحية كلها كدين وانها ليست دين المحبة والسلام والكلام ده وهم لو ردينا بالمثل لقالوا فتنة فى الارض..كيف ترد عليه حينما يقولك ان تاريخك القبطى كله دموى ..هتقوله مثلا اللى على رأسه بطحة .. كيف ترد عليه عندما يقول ان المسيح ليس الها وينحاز لنسطور على حساب الحق وتظن ان يوسف نسطوريا اكثر من نسطور ذات نفسه .. وانت ترد على زيدان تمشى على حبل من لهب لانه قد يتم اتهامك بازدراء الاديان .. ان زيدان يجرك للمحظور يعلم انه لن يتجرأ احد ويرد بنفس المنطق ونفس الطريقة ويدخل الى حقل الغام مقارنة الاديان ..فى بلد يشتعل ذاتيا..زيدان يحتمى وراء رداء حرية رأى منقوصة .. ويريد ترويج كتبه على حساب اى شىء .. من منكم كان يعرف زيدان قبل عزازيل رغم ان له كتب كثيرة ودراسات قبل الرواية المعجزة ..

ولكن ليوسف زيدان فوائد عدة فهو يعيد لنا اخلاق الحارة المصرية النى نسيناها .. تلك السلوكيات التى نراها فى الافلام القديمة وما عادت موجودة .. مثلا من منكم شاف الست اللى بتفرش الملاية للجيران وتلقى كلاما من نوعيه الابرة المصدية اللى ع الكوم مرمية .. و التى تتفنن فى اطلاق الشائعات على الجيرة وتحلف ميت يمين ان البت فلانة ماشية مع الواد علان وانها شافتهم بعنيها والعيار اللى ما يصيبش يدوش .. اتخيل الدكتور زيدان مثلها تماما يطلق شائعات فكرية على الاقباط ويكررها صبح ومسا ويحلف ميت يمين ويقول دا انا مؤرخ ومفكر ومين هيعرف قدى .. وعندما يتصدى له احد بالرد .. عينك ما تشوف الا النور .. من كل وارد الحارة المصرية .. دا الراجل كتب سباعية فى المصرى اليوم كانت كلها فرش ملاية للانبا بيشوى لانه تجرأ ورد على هزليته عزازيل .. الرواية المعجزة ..لا فكر .. لا رؤية ..مجرد لغة متقعرة ساخرة تجيبك شمال وتوديك يمين وتهبدك غرب وترجعك شرق فيفتح القراء بوقهم ويقولوا دا مفكر جامد قوى .. مفكر اخر حاجة ..

ان يوسف زيدان مفجر يرتدى ثياب مفكر ..هذا الرجل له تار بايت مع الاقباط وكنيستهم هذا التار لا اعرف له سببا ..وزاد طبعا بعد تفنيد روايته عزازيل والموضوع دخل فى سكة المرض فعلا ..يوسف زيدان ببساطة هو الطبعة المحسنة والمصرية من احمد ديدات ..فاكرينه بتاع كتاب خمسين الف غلطة فى الكتاب المقدس .ولكن يوسف زيدان اكثر مكرا فهو يغلف قنابله فى صورة رواية او فلان قال .. او لقيت مخطوطة بتاعة ابن بطوطة ..او دا تاريخ .. ومن الطبيعى ان المجتمع الذى احتفى بديدات رغم ان اسلامه ليس خالصا حيث انه من الطائفة القاديانية الخارجة ..هو نفسه المجتمع الذى يحتفى اليوم بيوسف زيدان رغم ان اخوتنا المسلمين لو تخلوا عن مبدأ انا واخويا على ابنى عمى هيلاقوا ان الاخ يوسف زيدان يدس السم فى العسل وانه يروج لافكار قد تسىء للاسلام اكثر ما تنفعه ولعل اوضحها تكراره ان علم الكلام العربى انما امتداد للاهوت المسيحى وان العقيدة الاسلامية تأثرت جدا بالفكر المسيحى النسطورى وتعد امتداد لهذا الفكر .. بس مين يقرا ومين يسمع!!


لن اتكلم باسلوب زيدان وطريقته واقول دا تاريخ وجغرافيا ولن اذكر عمرو بن العاص سوى بالخير كمحارب ومقاتل يعرف جيدا ماذا يريد ولن اتطرق الى اصل عمرو بن العاص وفصله ومن هو ابوه ومن هى امه الشهيرة باسم النابغة.. وماذا كانت تعمل .. وكيف سمى ابن العاص ولماذا كانت رأسه كبيرة .. وكيف عاش حياته بالمؤامرات ومادوره فى الفتنة الكبرى التى قسمت المسلمين سنة وشيعة.. ولست بحاجة ان اقول انه صاحب فكرة رفع المصاحف على اسنة الرماح وهى اساس الاسلام السياسى الى اليوم .. ولن اذكر زيدان بما فعله عمرو بن العاص بمصر وما الذى احترق وما الذى راح هباء وماهى الحضارة التى كانت وماتت تحت سنابك خيل القبائل اليمينة والتى تعد من ادنى الاعراب ..لن اذكر كل ذلك لان زيدان كما يقول مؤرخ كبير وجامد اخر حاجة يعنى عارف كل ده وعارف اللى اتقال على عمرو بن العاص فى كل العصور والكتب فلست بحاجة لتذكرته فلن يفيدنا الجدل العقيم الذى يفرضه علينا زيدان الذى يكره ان يرد عليه احد ويظل يبكى على اطلال النقد حتى يطلق قنبلة اخرى وتفجير اخر وقانا الها شر التفكير والتفجير .. ولن اتعب نفسى واقول المرجع الفلانى صفحة كذا ومين قال ايه فهذا لا يهم يوسف زيدان ولا مشجعيه الذين قد يتغاضوا عن التسلل واللعب غير النظيف فى سبيل هدف وهمى ..

جاء عمرو بن العاص على صهوة الخيل ومعه مقاتلين ومدد لا ينتهى من الجزيرة العربية فى فترة كانت الدولة الرومانية فيها تلفظ انفاسها والايام دول والدول ايام ..وكان داهية العرب كما يقولون ودخل مصر وعاث فسادا فى قراها وبلادها وشعبها .. كانت صدمة حضارية للبدو القادمين من الصحراء وكان عمرو يحتمى خلف جنوده وسلاحه وحيلته ودخل مصر عنوة وصار عليها ملكا وشفط خيرها كله حتى تم عزله وزيدان يعرف اتعزل ليه ورجع ليه.. وكان عمر بن الخطاب يسميه العاصى بن العاص ..
وعندما دخل عمرو مصر كان البابا بنيامين يقود الكنيسة من الاديرة وكأى فاتح لبلد كلها مسيحيين استدعى عمرو ابن العاص البابا بنيامين الاب الروحى للاقباط واداه الامان .. ودى الشىء اللى هيعمله اى حد حتى لو كان هولاكو ولكن البعض من يومها وهو بيهول فى الموقف ده لدرجة انهم بيقولوا شوفوا السماحة شوفوا الحلاوة رغم انه فرض على الاقباط الجزية غير ضريبة الارض وكانت الجزية وسيلة لنهب ثروات مصر وكانت تتغير طبقا لهوى الحكام .. وكان اخر المنبهرين بعمرو بن العاص يوسف زيدان الذى قال بالنص :
(عمرو بن العاص واحد من أهم الشخصيات فى التاريخ السياسى والعسكرى، ولو أنصفته الكنيسة المرقصية لصنعت له تمثالا، لأنه هو الذى أقامها وجعل لها كيانا )
اقامها من النوم مثلا ولا يعنى اسسها ولا كانت قاعدة على شط النيل فمد عمرو ايده وقالها قومى يا حاجة قصدى يا مقدسة ..ياه بجد حاجة جنان استاذ يوسف فى التصريح ده قال الكنيسة المرقصية اى منسوبة لمرقس الرسول !! مش الكنيسة العمرية يا عمرى .. كلامك بيناقض نفسه ..

قبل عمرو بن العاص بنحو ستة قرون قدم الى الاسكندرية شخصا واحدا وحيدا لا يملك جيشا ولا عتادا ولا يملك حيلة او دهاءا .. جاء الى الاسكندرية حاملا صليبا وايمانا وكانت الاسكندرية فى ذلك الوقت عاصمة العالم وكانت تموج بتيارات ثقافية متعددة وراسخة والاخ القادم اليها لا يعرف من اين يبدأ ولا كيف وان كان يعرف هدفه وهو تقديم مصر ذبيحة للمسيح لا ان يقدم شعبها دبايح ..هذا الشخص هو مرقس الرسول الانجيلى الذى نجح فى تأسيس كنيسة الاسكندرية فى غضون سنوات قليلة دون اراقة نقطة دماء واحدة ما عدا دماؤه الذكية التى روت ارض الاسكندرية كشهيد وبعدها ازدهرت كنيسة الاسكندرية وصارت معلمة المسكونة بابائها ومدرستها واديرتها وبطاركتها وشهداءها .. ومن مصر وصل الايمان للحبشة وليبيا والسودان والهند دون حروب او غزو او شروط اذلالية ..
انتقل مرقس الرسول الانجيلى كشهيد اما عمرو بن العاص فقد مات فى قصره فى مصر بعد ان بلغ الثالثة والتسعين وعاش حياته كما يليق بمقاتل ينعم بالجزية والفىء والذهب والسبايا ..

انت تقول ان عمرو ابن العاص اقام كيانا للكنيسة القبطية .. عن اى كيان تتحدث يا دكتور ..ان الكنيسة المصرية تحت الحكم الاسلامى انحسرت وانسحبت لداخل مصر وتم قطع اى اتصال لها بالعالم الخارجى والا كانت اتهامات الخيانة جاهزة .. وكم كنائس هدمت وكم من اديرة خربت وكم من اعمدة اخذت لتبنى بها مساجد وقلاع وقصور.. وحتى الوظائف التى كان الاقباط يتميزون فيها كان يفرض عليهم اولا اللغة العربية ثم الاسلام او الموت والتاريخ ملىء بهذه القصص واقل المضايقات كانت ارتداء زى معين والوان معينة كاهل ذمة ..مكانة الكنيسة يا سيد زيدان كانت فى القرون الاولى ايام مجامع نيقية وافسس والقسطنطينة وان كانت تلك المكانة انحسرت قليلا بعد مجمع خلقدونية تحت وطأة الاضطهاد لكن ظلت الكنيسة القبطية منارة الكنائس الشرقية ..
بذمتك يا زيدان لو اراد الاقباط ان يقيموا تمثالا لاحد يدينون له بالفضل .. فمن برأيك يستحق هذا التكريم .. اجبنى فانت مثقف هذا الزمان ومفجر ثورة التاريخ التخيلى الانتقائى ..

وسؤال للدكتور يوسف زيدان لو انك تسكن منزلا وهناك بلطجيا يمنعك من فتح الشباك ويأخذ منك اتاوة ثم جاء شخصا اخر اكثر قوة ودهاء وولى من اولياء الله الصالحين وضرب البلطجى الاول وسمح لك بفتح الشباك وبدلا من الاتاوة بقى بياخد الطاق طاقين .. اتاوة وضريبة جديدة على فتح الشباك وفرحت بيه على اساس انه بيحميك .. وبعدها استولى على حجرة نومك ومائدة طعامك .. هل تقيم له تمثالا لأنه فتحلك الشباك رغم انه احتل بيتك ..؟؟

د . ياسر يوسف غبريال
 

Visitor Comments

 

 

 

 

 

 

   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.org
Copyrights@ Coptic Wave 2005-2016 Coptic Orthodox Church Egypt