الدفاع الكنسي

     
   
 

قصة ماكس ميشيل، وابتعاده عن الأرثوذكسية

قام ماكس ميشيل ومتبعيه بإرسال الشهادات الخاصة به إلى موقعنا
لمحاولة إثبات سلامة رسامته من مجمع في أمريكا

الشهادة الأولى


الترجمة كما أرسلت الينا

المجمع المقدس للمسيحين الارثوذكس فى المهجر الامريكى
يشهد ان غبطة الانبا مكسيموس
رئيس اساقفة المجمع المقدس لكنائس القديس اثناسيوس
فى مصر و الشرق الاوسط
هو عضو ذو مكانة رفيعة فى المجمع المقدس للمسيحين الارثوذكس فى المهجر الامريكى الذى تأسس حسب التقليد و القانون الكنسى اليونانى الارثوذكسى
و يعهد به الى انتمائه للتراث و التسلسل الروحى للمؤسسى
الكنيسة اليونانية الارثوذكسية للتقويم القديم و لاخلاصه المؤكد لعقائده المقدسه.
هذه شهادة صادرة من المجمع فى مدينة سيوارت بولاية نبرسكا
بتاريخ الاول من يوليو سنة 2006
رئيس المجمع

مارملكيصادق
 

ولنتفحص هذه الشهادة بطريقة علمية ومتأنية
بداية الشهادة صادرة مما يسمى :

 المجمع المقدس للمسيحين الارثوذكس فى المهجر الامريكى
Holy Synod for the American Diaspora of True Orthodox Christians

ويعود فيذكر فى الشهادة ان المجمع تاسس حسب التقليد والقانون الكنسي اليوناني الأرثوذكسي
وينسبه إلى الكنيسة اليونانية الأرثوذكسية للتقويم القديم
Greek Orthodox Old Calendar Church

 

 وهنا نطرح هذه الأسئلة

 

حسب ما جاء فى الموسوعات العامة والأرثوذكسية  Wikipedia و orthodoxwiki وغيرها
 

Old Calendarists
 are groups of Orthodox Christians who are in various levels of "resistance" against the mainstream Orthodox churches. identified mainly by their insistence on the use of the Julian Calendar.

متبعي التقويم القديم
مجموعات من المسيحيين الارثوذكس الذين هم في المستويات المختلفه من "المقاومه" ضد التيار العام للكنائس الأرثوذكسية . ,ويتميزوا أساسا بإصرارهم على استخدام التقويم الجوليانى


Greek Old Calendarists
 (Greek: Παλαιοημερολογίτες, Paleoimerologites) are groups that separated from the Orthodox Church of Greece or from the Patriarchate of Constantinople, precipitated by disagreement over the retention of the Julian Calendar


متبعى التقويم اليونانى القديم :
هم المجموعات التى انشقت عن الكنيسة الارثوذكسية فى اليونان او بطريكية القسطنطينية بسبب الخلاف حول الابقاء علىالتقويم الجوليانى

وهنا يتضح شئ هام يغفل عن ذكره دائما ماكس ميشيل ومتبعيه
أنهم من متبعي التقويم اليوناني القديم الجوليانى وإنهم انفصلوا عن الكنيسة اليونانية الأصلية .......
أي إن الكنيسة اليونانية الأصلية لا تمت لهم بصلة ولا تعترف بهم ...

 
split occurred within the Greek Orthdox Church in 1923 when the Holy Synod decided to replace the Old Style Calendar (Julian) with the a modified New Style calendar (Gregorian). The schismatics are known as Old Style Calendarists (palaioimerologites in Greek) and still follow the Julian Calendar.


حدث انقسام فىالكنيسة اليونانية الارثوذكسية فى سنة 1923 عندما قرر المجمع المقدس استبدال التقويم القديم الجوليانى بالتقويم المعدل الجديد الجريجورى , وهؤلاء معروفين باسم متبعى التقويم القديم -
Paleoimerologites باليونانية - وما زالوا يتبعون التقويم الجوليانى القديم
 

 

In 1935, three Bishops from the Church of Greece returned their dioceses to the Julian calendar,  created the church of the "Genuine Orthodox Christians" (Greek: Εκκλησία των Γνησίων Ορθοδόξων Χριστιανών - Γ.Ο.Χ.), and declared that the official Orthodox Church of Greece had fallen into schism.

فى عام 1935 ثلاثة اساقفة قام ثلاثة اساقفة من اليونان بارجاع ايبارشياتهم الى التقويم الجوليانى وأنشاوا كنيسة تسمى   المسيحين الأرثوذكس الحقيقيين  وأعلنوا أن الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية الرسمية قد سقطت فى الأنفصال


By 1937, the number of Old Calendarist Bishops had been reduced to four, and the movement split within itself over the question of whether or not Orthodox jurisdictions that had adopted the modified Gregorian Calendar were still Orthodox

فى عام 1937 تناقص عدد الأساقفة متبعى التقويم القديم الى أربعة وأنقسمت الحركة فى داخلها حول السؤال اذا كان الولايات الأرثوذكسية التى أعتمدت  التقويم الجريجورى المعدل ما زلوا ارثوذكسيين ؟؟؟

Upon dissolution of the Synod in Greece by 1998, the Eparchy of Nebraska has become the sole jurisdictional carrier of the Synod here in America.

 وبعد تفكك المجمع في اليونان عام 1998 ، وابراشيه نبراسكا أصبحت القضاءيه المنفذ الوحيد في المجمع هنا في أميركا.

 هؤلاء الأساقفة يتبعون التقويم القديم وليست لهم أى علاقة بالكنيسة اليونانية الحالية.
 وأن رئيس أساقفة اليونان الحالي يُدعى خريستوبولس.
وهذا هو رئيس الأساقفة الرسمي المعترف به للكنيسة اليونانية وأن كل الأساقفة المشار إليهم فى الرسامة  لا يتبعوا الكنيسة اليونانية الرسمية المعترف بها من قِبل الحكومة اليونانية

يوجد هذا المجمع في ولاية نبراسكا الأمريكية بعد تفكك المجمع فى اليونان سنة 1998 حيث الحرية المطلقة في إنشاء الطوائف والأديان بعيدا عن حكومة اليونان والكنيسة اليونانية الرسمية .
 

اولا : انه مجمع خلقدونى ضد كنيستنا :

فى رد على الاسئلة الشائعة على موقعهم :

Are you Catholic?

This Eparchy is both catholic (but not Roman) and orthodox (but not with any extant Patriarchate). As an Eastern diocese we hold to the Orthodox truth and tradition maintained by the universal Church, such as the Apostolic Tradition & Succession, the Church Canons, the holy Mysteries (or Sacraments), the Apostles’ and Nicene Creeds, and the teachings of the seven Oecumenical Councils of the undivided Church.

الايبارشية ( نبراسكا ) كاثولوكية ( ليست رومانية ) وارثوذكسية ( ولكن ليس لها تواجد بطريكى )
وطبعا رد واضح انها لا تتبع اى كنيسة كاثولوكية او ارثوذكيسة بين الاقواس

كما انها تتبع الفكر الخلقيدونى باعترافها بالمجامع السبعة وهذا ضد فكر الكنيسة القبطية تماما
وكم لاقت الكنيسة اضهادات بسبب ذلك

 teachings of the seven Oecumenical Councils of the undivided Church.

وهنا نتبين الفكر الخلقدونى المحروم فى كنيستنا بتعليمه للمجامع السبعة

فماذا تقول هذه المجامع الخلقدونية عن كنائسنا :

عن نيافة الأنبا بيشوى :

لقد وقع ماكس ميشيل في خطأ كبير لأنه انضم إلى جماعة خلقيدونية
ليس بيننا وبينها حوار لاهوتي حول طبيعة الميسح، وقام بالتوقيع على وثيقة إيمانية مع ملكي صادق وعدد من الأساقفة من ضمنهم افنتيوس الذي اشترك في سيامته.

 وتنص هذه الوثيقة على قبول الإعلانات العقائدية للمجامع المكونية الـ7 للخلقيدونيون
!
 وهو بذلك قد وقَّع على حرم القديس البابا ديسقور بابا الإسكندرية الـ25،
والبطريرك القديس ساويرس تاج السريان، وبطل الأرثوذكسية.

وفي المجمع الثالث سنة 680 م وهو مجمع القسطنطينية الثالث،
 ورد في تعريف الإيمان الخاص بهذا المجمع
 :
وصف القديس ديوسقوروس مع أوطاخي الهرطوقي بأنهما "مكروهين من الله"
!!
ووصف القديس البطريرك ساويروس بـ"عديم التقوى"
!!
 ونف تعريف الايمان لهذا المجمع يتكلم عن "العقيدة الحمقى والشريرة لعديم التقوى ساويرس
  !
 وذكر عن أصحاب المشينة الواحدة أنهم يجددون خبث آريوس وأوطاخي وساويرس
!
 وحددا المجمع أنه وافق بروح تقوية على تحديدات المجامع المسكونية ضد أوطيخا وديقورس الممقوتين من الله!

وبعد كتابة الدستور النقاوي القسطنطيني، كتب في الصياغة العقائدية للمجمع في البدعة الشريرة الجنونية التي أعلنها الجاحدون ليورينوس وساوير أي البطريرك ساويرس الأنطاكي، وأضاف المجمع نصاً عن خبث آريوس وليورنيوس وأوطيخا وساويرس.

أما المجمع السابع سنة 738 م، وهو مجمع نيقية الثاني، فقد رفض كتابات القديس فليكستوس السرياني والقديس ساويرس الأنطاكي لأنه أعتبرها هرطوقية! 
 وفي خطاب هذا المجمع للإمبراطور والإمبراطورة ذكر المجمع عن القديس دسقورس ما يشير إلى أنه اعتنق البدعة الأوطخية في قولهم أنهم "يدينون خلط الطبائع الغير موقد الذي ابتكره اوطاخي وديسقورس ورفيقهم الحيوان متعدد الرؤوس"!!!

هذا هو توقير مكسي ميشيل لآباء كنيستنا الأرثوذكسيه الشرقية؛
أنه قام بالتوقيع على قبول إعلانات هذه المجامع العقائدية، ودخل في شركة مع كنائس لم ترفع الحروم ضدنا أو ضد هؤلاء الآباء، ولم تدخل في حوار لاهوتي معنا لرفع هذه الحروم والإدانات. 

 وسيم بأيديهم في قداساتهم حسب ما هو واضح في صورة سيامته التي نشرها في مجلة الجوهر (العدد الأول)، وتناول الأسرار المقدسة من أيديهم!
  ثم يلبس ثياب الحملان ويأتي إلى مصر ويلعن في الصفحة الأخيرة وفي العدد الأول من مجلته المشئومة ما نصّه عن كنيسة القديس اثناسيوس، الكنيسة ملازمة للطقس المصري القديم في كل تفاصيله وأعياده وقراءاته وقديسيه وتقاليده، ضماناً للحفاظ على الوحدة الارثوذكسية في الأجيال القادمة
!! 

 فهل هذا كلام له مصداقية؟!

ثم تأتي المهزلة الكبرى إذ يقول ماكس ميشيل عن جمعية القديس إثناسيوس المزعومة أنها تقبل في شركتها جميع المؤمنين بالمسيح من جميع الطوائف الديني الذين يقرون الإيمان النيقاوى "بالحقيقة نؤمن بإله واحد".. 

وهذا يتعارض تماماً مع ما ورد تحت بند عبادتها الذي ينص على: "أسرار الكنيسة السبعة حسب التسليم الرسولي".  فهل تقبل جميع الطوائف المسيحية اسرار الكنيسه السبعه كما يدعي؟!  أم هي سياسة اللعب بالبيضة والحجر؟!  أم هي سلطة من العقائد التي ليس لها هوية أو تاريخ؟!  ولم يكشف الآن عن نفسه أنه لم يكن أرثوذكسي يوماً من الأيام منذ أن بدأ يصطدم بكنيستنا وهو شما متخرج حديثاً من الكليه الإكليريكية.

ومن المعروف أن جماعة خلاص النفوس الخمسينية هي التي تنادي بشركة جميع الطوائف المسيحية، فكان من الأجدر له ألا يتخفّى تحت الزي القبطي الأرثوذكسى، وأن يعلن صراحة أنه خمسيني حتى النخاع !! 
وأنه مموَّل من الحركة الخمسينية، والتي معقلها أمريكا، والتي غزت بعنف أمريكا الجنوبية وغزت كيان الكنيسه الكاثوليكية هناك.  ولكن هيهات، لن تكون مصر بكنيستها القوية زميلة لما حدث في أمريكا الجنوبية اللاتينية.  فكم من عواصف تبددت، وكم من أموج تكسرت على صخرة إيمان كنيستنا القوية التي وعد الرب في سفر إشعياء قائلاً: "مبارك شعبي مصر" (إش25:19).
 

ثانيا : المعمودية التي يعتمدونها :

BAPTISM
. The Baptism of adults is practiced when there was no previous baptism in the name of the Holy Trinity

معمودية الكبار تتم عندما لا يكون هناك سابق معمودية باسم الثالوث القدوس

ولا نعلم هل يعتمدون  كل المعموديات التي باسم الثالوث القدوس بغض النظر عن طريقتها او الكنيسة التى قامت بها ...

ونريد ان نعرف هل ماكس ميشيل المعمد قبطيا فى مصر على طقس الكنيسة المصرية هل تم اعادة تعميده ام قبلت معموديته
واذا كان قد قبلت معموديته كما هى فكيف يشترك فى الطقس اليونانى القديم
واذا كان لم تقبل معموديته فهل تم اعادة تعميده ؟؟؟
وهل المنتمين اليه من كل الطوائف يتم اعادة تعميدهم او قبول معموديتهم كما هى ؟؟

 

How do you baptize?

Typically, triple immersion is used in baptism. This practice is from the most ancient times. However other forms are also traditional, such as commanded in the Didaché, the Canons of the Twelve Apostles. In that, the first-ever book of Church Discipline, we find in 7:1: But concerning baptism, thus baptize ye: having first recited all these precepts, baptize in the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Spirit, in running water; 7:2 but if thou hast not running water, baptize in some other water, and if thou canst not baptize in cold, in warm water; 7:3 but if thou hast neither, pour water three times on the head, in the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Spirit. - Thus other forms are acceptable if it is impossible to baptize in a river.

وهنا نراه يقبل بمعمودية السكب على الرأس باسم الأب والابن والروح القدس !! 
 

ثالثا : رأيهم في بعض القضايا :

What is your policy on homosexuality?

Homosexual activity is clearly identified in Holy Scriptures and all moral teachings of the Church as a sin. It is also against the natural law.
However, we stress that being homosexual in itself is not a sin, but only the sinful acts that may result from an intrinsic psychological disorder.

وفى رأى غريب حول الشاذين جنسيا وبعد ان يذكر انها خطيئة وضد القوانين الطبيعية والاخلاقية
يعود ويشدد على ان الشذوذ الجنسى فى حد ذاته ليس خطئية .
 ولكن فعل الافعال الخاطئة التى تنشا من امراض نفسية داخلية .

وحقيقة نحن نرى في هذا تشجيعا خفيا على الشذوذ الجنسي  !!
حيث انه لا ذنب لك كونك شاذا جنسيا !!
ومحاولة كسب الشاذين جنسيا الأمريكيين إلى كنيستهم .

وربما ياتى من بعدهم من يقول إن الشذوذ الجنسي حق انسانى انكره السابقين بجهلهم !!!

 

رابعا : من أفكارهم الرئيسية :

من شروطهم الإعتماد على تعاليم المسيح في العهد الجديد ومن بعده الآباء الرسل
( وهو ما خالفه السيد "ماكس ميشيل" في إباحته للطلاق بدون علة الزنا ).
 من شروطهم أيَضًا هو احترام قرارات المجامع المسكونية السبعة التي يعترف بها الأرثوذكس الخلقيدونيين
( وهو ما خالفوه في إباحة زواج الأسقف مثل حالة السيد "ماكس ميشيل").
 ويشترطون على من يريد الإنضمام لمجمعهم أن يكون يتمتع هو وطائفته بالتسلسل الرسولي
( وهو ما خالفة صراحة السيد "ماكس ميشيل" إذ لم تكن له طائفة ولم ينل أي درجة كهنوتية من قبل).
 يرون أن الأرثوذكسية هي شعور وممارسات داخلية للحياة التقوية حتى إنهم اعتبروا مارتن لوثر مؤسس البروتستانتية أرثوذكسيًا ( وهو الذي أنكر معظم ما جاء بالمجامع المسكونية التي يعترفون بها).
 كما يرون أن الكنيسة تتجلى داخل القلوب بدون داعي لبطاركة ومجامع مقدسة أو تنظيمات
( مخالفين بذلك مجمع نيقية المسكوني ومخالفين أيضًا واقعهم في رسامة أساقفة ).
 من مبادئهم اللطيفة نشر أفكارهم دون تجريح أو إهانة الكنائس الأخرى ( ولقد خالف أسقفهم الغير شرعي في مصر هذا المبدأ باتهاماته للبابا شنودة الثالث بإذلال الأقباط وإهانة الكهنة المشلوحين والتفسير الخاطئ للكتاب المقدس وإثارة الفتنة الطائفية).

 

 

هو أحد المرسومين من المجمع المنشق والذى تفكك فى اليونان
وقد أرسل نيافة الأنبا بيشوي إلى نيافة الأنبا سارفيم مطران الجزر البريطانية التابع لكنيستنا ليستفسر عن الاساقفة الذين قاموا بسيامة ماكس ميشيل، فأرسل البريد الإليكتروني email التالي:
"لقد بحثت إدعاء الرتبة الأسقفية للإكليريكي السابق مكسى ميشيل المدعو مكسيموس حنا، وسوف ألفت النظر إلى التفاصيل التالية:
على الرغم من أن الرئيس الذي كرَّسه (
مار ملكى صادق) استخدم اللقب السرياني "مار"، إلا أنه ليس له علاقة أو صلة بالخلافة الرسولية، تتصل بأي كنيسة شرقية أرثوذكسية"!
وبعد البحث من خلال المواقع المختلفة اكتشفنا أن المجمع اليوناني الذي ينتمي إليه المنشق المذكور قد حلَّ نفسه سنة 1967،
وأن بطريركية أوكراني الأرثوذكسية في كييف قد تكونت لأن المطران فيررت قد أنجب أطفالاً في السر من امرأة روسية وهو مطران
!
 وحينما تأكد المجمع المقدس في كنيسة روسيا من ذلك قام بتجريده من كل رتبه الكهنوتية ورهبنته..
 فقد قام بتكوين كنيسة مستقلة، وجعل من نفسه بطريرك، وعمل بطريركية في أوكرانيا في كييف
!
ليست في شركة مع موسكو، أو مع القسطنطينية، أو مع أي كنيسة أرثوذكسية قانو
نية
. أما الأرثوذكسيون في اوكرانيا ورغم استقلال إوكرانيا عن روسيا بعد حل الإتحاد السوفيتي، فإن مطرانهم الجديد التابع لموسكو في روسيا، وهو شخصية معتدلة ومهذبة..

ويبدو أن الأسقف ملكي صادق قد دخل الولايات المتحدة عن طريق زواجه من شابة أمريكية، بعد أن كان كاهنا في كنيسة كاثوليكية منشقة، وحصل على كارت الإقامة الأخضر Green Card بعد دخوله معها أمريكا بأسابيع قليلة، كما هو وارد في قصة حياته بموقعه على الإنترنت، وذلك قبل سيامته أسقفاً.

وتدرب الأسقف المزعوم ملكى صادق على علم النفس اليونجي والتأمل الزيني Zen، والمعروف أن هذا ينتسب إلى الديانة البوذية!  وقد ورد في قاموس المورد ما لي: أن زين Zen فرقة بوذية تؤمن أنه من الميسور على المرء أن ينفذ في طبيعة الحقيقة عن طريق التأمل..  فأي فخر هذا لماكس ميشيل Maksimos أن يرأس رسامته شخص يدين بالفكر البوذي؟!  أليست هذه أعظم كارثة في تاريخ كنيستنا المصرية؟! 
 ولكنها ليست كارثة لنا، بل عليه وعلى أتباعه


 

من هنا يتضح بجلاء
ان متبعى التقويم القديم
هم جماعة منشقة على الكنيسة اليونانية الأصلية
وأن الكنيسة اليونانية الرسمية لا تعترف بهم

 والسؤال هنا ل ماكس ميشيل
لا نعرف من تتبع فى فكرك وتعليمك ودراستك التى تدعيها

الكنيسة القبطية المصرية
ام الكنيسة اليونانية الاصلية
ام الكنيسة اليونانية المنشقة

ونريد منك ان تقرا هذه المعضلة الكنسية :

انك انسان منشق عن كنيستك القبطية  !!!
اتبعت جماعة منشقة عن الكنيسة اليونانية  !!!
وتريد ان تعود لتقود الكنيسة القبطية !!!!!!

 

الخلاصة
الشهادة التي يدعى ماكس ميشيل أنها توكد رسامته صادرة من
مجمع غير رسمي  يوناني منشق
ولا ينتمي إلى اى كنيسة رسولية

 * ينقسم العالم الأرثوذكسي اليوم إلى مجموعتين في ما يتعلق بتواريخ تعييد الأعياد الثابتة السيدية (كميلاد السيد، ختانه، ظهوره، دخوله الهيكل، بشارة والدة الإله، التجلي، رفع الصليب) وغير السيدية، بالإضافة إلى مواعيد أصوام الميلاد والرسل والسيدة. أما فيما يتعلق بالأعياد المتحركة أي التي تتبع الفصح، فالعالم الأرثوذكسي يعيّد كله في نفس التاريخ في كل عام، ما عدا كنيسة فنلندا حيث لا يشكل الأرثوذكس أكثر من 3 بالمائة من السكان بمقابل الباقي اللوثري، ويعيّدون في نفس التاريخ الذي يعيّد فيه الغرب.

والوضع اليوم هو كالتالي:
 كنائس انطاكية، القسطنطينية، الاسكندرية، اليونان، قبرص، رومانيا، بولندا، وبلغاريا تتبع التقويم الغريغوري في تحديد الأعياد الثابتة.
 أما كنائس روسيا، اورشليم، صربيا، وأديار الجبل المقدس أثوس ودير القديسة كاترينا في سيناء فتعتمد التقويم اليولياني في تحديد هذه الأعياد.
 ويعيّد كل العالم الأرثوذكسي الفصح والأعياد المتحركة التي تتبعه بحسب التقويم اليولياني.

 

 

 
   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.org
Copyrights@ Coptic Wave 2005-2016 Coptic Orthodox Church Egypt