الكتاب المقدس

     
   
 
 

 

سفر أستير حسب طبعة البروتستانت ( طبعة دار الكتاب المقدس) يتكون من عشرة إصحاحات, أخرها هو الإصحاح العاشر ويضم ثلاثة أعداد فقط غير أنه بإضافة الجزء الذي حذفه البروتستانت منه ( وهو من أستير 10-4-أستير16), يتضح لنا أن السفر مكون من 16 إصحاح. وهذه التتمة تعتقد الكنيستين الأرثوذكسية والكاثوليكية بصحتها وقانونيتها رغم رفض البروتستانت للسفر.

ولـكن هذه المسمـاة  بـالإضـافـات تعتبـر هـامـة بنفس قـدر أهميـة بـاقي السفـر, فـالسفـر بـدونهـا نـاقص ولذلك فسندرج على تسميتهـا بالتتمـة . وتتمة سفر أستير وجدت في النسخة السبعينية وفيها المرسوم الملكي لإبادة اليهود والمرسوم الثاني لصالحهم والرسائل المتبادلة بين مردخاى وأستير وصلاة مردخاى وصلاة أستير.   
 
كاتب السفر:
إذا اتفقنا على أن تتمة السفر , هي في الواقع جزء غير منفصل ولا متجـزئ من السفـر ذاتـه فإن الكاتب بالتالي سيكون هو نفس كاتب السفـر . وكاتب السفر مجهول غير أن البعض يرجح أن يكون هو عزرا أو مردخاى.

لغة السفر:
سفر أستير كتب أصلاً باللغة العبرية وترجم بعد ذلك لليونانية.
النسـخ الأصليـة :
وجـد السفـر في صورتـه الكـاملـة أولاً , في التـرجمـات السبعينيـة في صورهـا الثلاث :.
· الفـاتيكانية وتـرجـع إلى القـرن الـرابـع الميـلادي .
· الأسكندرانيـة وتـرجـع إلى القـرن الخـامس الميـلادي .
· السينـائيـة وتـرجـع إلى القـرن الـرابـع الميـلادي .

زمن الكتابة:
زمن كتابة السفر غير معروفة على وجه التحقيق. يعتقد البعض أنه كتب أثناء حكم (أرتزركسيس لونجمانوس) في الفترة 465-425 ق.م. واستغرقت حوادث السفر نحو ستين عاماً ما بين الرجوع الأول تحت رئاسة زربابل، والرجوع الثاني تحت رئاسة عزرا الكاتب.

أوجه الاعتراض على قانونية السفر:
1- عدم وجود اسم الله في الإصحاحات العشرة وكذلك لا يوجد تعليم ديني مباشر.
2- عدم اقتباس العهد الجديد منه شيئاً.
3- قد ظن وقيل أن هناك مبالغة في وصف الولائم.
4- أن السفر تتخلله كلمات فارسية.
 5- أن إرجاع أسماء الشخصيات الرئيسية في السفر إلى لأصول بابلية أو عيلامية لا يعطي للسفر قيمة تاريخية دقيقة.

· المتفقون والمؤيدون لقانونية السفر
1- شهادة اليهود .
2- ممارسة "عيد الفوريم" عند اليهود حتى اليوم كتذكار لما روى في هذا السفر.
 3- اتفاق أخبار السفر مع ما ورد من أخبار في التواريخ الخاصة بملوك فارس ومادي وما هو معروف عن عادات الفرس وأخلاق الملك أحشويروش .

مميزات سفر أستير:

 *سفر العناية الإلهية. * قصة حقيقية واقعية.
 *سفر تاريخي. * لم يذكر فيه اسم الرب
* تغير أسماء شرفاء اليهود. * سفر وسائط النعمة التي تخلص.
* الله وراء كل أحداث السفر. * سفر الوصية لمعاشة.
* سفر براءة اليهودية. * سفر نصرة الخير على الشر.
* سفر التأديب والافتقاد. * تصل أستير في هذا السفر المسيح
* يظهر السفر نتائج المشورات الرديئة

قانونية السفر:
 1- سفر أستير باللغة العبرية موجود في توراة اليهود. ويقع في القسم من التوراة الذي يسمى(كتوبيم) أى الكتب.

2- السفر وتتمته واردان في الترجمة السبعينية اليونانية للتوراة التي تمت في مصر عام 280 ق. م.

 3- السفر وتتمته وردا في الترجمة الكاثوليكية اللاتينية المعتمدة المسماة (الفولجانا) وأيضاً في الترجمات الأخرى القديمة كالقبطية والحبشية وغيرها. وأيضاً وردا في الترجمة العربية للكتاب المقدس الخاصة باليسوعيين.

 4- علاقة هذا السفر وما ورد فيه من عيد الفوريم بما كتبه يوسيفوس المؤرخ اليهودي عن عيد الفوريم الذي كان يمارس في عصره، تدل دلالة أكيدة على صحة السفر.

 5- كان اليهود يعتبرون سفر أستير من الأسفار المهمة التي تحكي تاريخهم القومي. وقد وضعوه في الأدراج الأربعة المعروفة في العبرية باسم (مجلوث) التي كانوا يقرأونها في المناسبات القومية، كل سفر في حينه ومناسبته. وآخر هذه المناسبات هو عيد الفوريم أو البوريم كما يسمونه الذي كانوا يقرأون فيه هذا السفر بالذات تذكاراً لخلاصهم من المجزرة التي أعدها هامان لإفنائهم كشعب.

عيد الفوريم:

قد سمي هذا العيد( فوريم ) نسبة إلى( فورة ) بمعنى قرعة حيث ألقى هامان قرعة ليتأكد من اليوم المناسب لتنفيذ مذبحته. وقد شاع الاحتفال بهذا العيد بطقس معين. فكان عليهم أن يصوموا في اليوم الثالث عشر من آذار (= يقابله شهر مارس). وفى المساء حيث يبدأ أول اليوم الرابع عشر يجتمعون في المجتمع. وبعد العبادة المسائية يقرأون سفر أستير. ولما يصلون في قراءتهم لذكر اسم (هامان) كان كل جمهور المصلين يصرخون قائلين (ليمحى اسم ذلك الشرير). وفى اليوم التالي كانوا يعودون ثانية إلى المجمع لإتمام فرائض عبادة العيد. ثم يصرفون النهار بالفرح والبهجة وتقديم الهدايا والعطايا للفقراء.

 6- اكتشفت مؤخرا نقوش أثرية فارسية سجلت اسم (مردخاى) كأحد رجال البلاد الملكي الفارسي أثناء حكم أحشويروش الملك. وهذا يؤكد صدق السفر وصحته.

 7- ومما يزيدنا يقينا في صدق السفر وإضافته أن الكثير من القديسين آباء الأجيال الأولى للمسيحية استشهدوا بهذه الإضافات في كتاباتهم وكتبهم وعظاتهم. ومن أمثلة هؤلاء القديسين إكليمندس الروماني من آباء الجيل الأول وأوريجانوس من آباء الجليلين الثاني والثالث وكذا القديسين باسيليوس وإيرينيموس ويوحنا فم الذهب وأبيفانيوس في كتاباتهم وهم من آباء الجيل الرابع.

أهم شخصيات السفر:
1- وشتى الملكة الشجاعة:
وشتي اسم فارسي يعني بالفارسية القديمة "محبوبة" وبالفارسية الحديثة "جميلة" أو "بديعة" وكانت زوجة الملك أحشويروش بن داريوس هستاسيس في السنة الثالثة من ملكه. وكانت لها مكانة خاصة في قلبه.

2- أحشويروش الملك:
اسم فارسي معناه "رئيس الحكام" وهو المعروف في اليونانية باسم"زركسيس" وهو بن داريوس هستاسيس. وقد خلف أباه على عرش مملكة فارس ومادي حوالي سنة 486 ق. م. وكانت أمه ابنة "كورش الفارسي" واغتيل سنة 465 ق. م. من أحد رجال حاشيته وتولى الملك بعد ابنه أرتحشسنا.

3- أستير:
هي ابنه ابيجايل من عشيرة بنيامين وابنه عم مردخاى بن يائير بن شمعي ابن قيس يهودية الجنس ولكنها ولدت في السبي لأن أسرتها أسرت مع يكنيا ملك يهوذا ويقول التلمود اليهودي أن أباها مات وهى جنين، وأمها ماتت أثناء الوضع فصارت يتيمة الأبوين وحيدة لا أخ لها ولا أخت حزينة يائسة، ولما وجدت في العالم لم تتمتع بحنان الأمومة ولم تشعر بعطف الأبوة فلم يكن لها عائل سوى مردخاى الفقير. وأصبحت في رعايته وتحت وصايته منذ نعومة أظافرها فكان لها بمثابة الأب والأم ودعاها "هدسة" وهذا اسمها في العبرية. ومعناه شجرة (الآس) وهو ذلك النوع من الشجر الصغير القصير الجميل الدائم الاخضرار، والعطري الرائحة والاسم يشير إلى جمال فاتن يعلوه مسحة من الكآبة والحزن أورثها إياها السبي واليتم وأطلق عليها بعد ذلك اسم استير وهو كلمة أصلها هندي وانتقلت إلى الفارسية ومعناها "كوكب" أو "نجمة" وإن أصلة آكادى وأن لفظة "أشتار" يقابلها في العبرية "عشتاروت" آلهة الخصب والشباب والجمال. وهكذا كانت استير جميلة حقا.

 4-    هامان بن همدائي الأجابي:   
من نسل الملك أخاب الذي استحياه الملك شاول بن قيس ملك إسرائيل عندما أمره الرب أن يحرم عماليق.

5- مردخاى بن يائير بن شمعي بن قيس:
اسم بابلي معناه "ملك للإله مردك" من نسل الملك شاول الذي أخطأ ولم يسمع لقول الرب وترك الملك أجاج حيا. فهذا الخطأ الذي ارتكبه شاول يحمل وزره الشعب الاسرائيلى بعد سنوات طويلة في أرض السبى.  

قصة السفر:
  أستيـر الفتـاة اليـهوديـة اليتيمـة , تبناهـا مردخـاي بي يـائيـر والذي هو ابن عمهـا. وهمـا من أورشاليـم حيث سبي مردخاي ضمـن سبي يكنيـا مللك يهوذا على يـد نبوخذ نصـر , فأخذ معـه أستيـر وكـانت فتـاة جميـلة. وقـد وقع عليـهـا الاختيـار لتصبـح ملكـة مكـان الملكـة وشتي زوجـة أحشويروش , والتي ربمـا تكـون قد استاءت من سلوك الملك وضيـوفه , فتردت من امتيـازهـا كملكـة فلمـا أعجب الملك بـأستيـر ووجدت نعمـة في عينيـه وضع التـاج على رأسهـا وملكهـا وذلك في سنـة 478 ق م .

ويشرح السفـر المسمى بأسمهـا كيفيـة الخلاص اليهـود من هلاك محقق دبره لهم هـامـان الوزيـر الشريـر سنـة 473 ق م . والذي حقد عليـهم بسبب مردخـاي المذكـور , حيث أبى الأخيـر أن يخضع لأوامـر هـامـان والتي تقضي بـأن يسجـد لـه كلمـا عبـر أحدهمـا بـالآخـر .

وقـد استثمـرت أستيـر مكـانتها في القصـر بـأن تحـول أمـر الهلاك إلى أعـداء اليهود بعد صلوات وأصـوام عـاشهـا اليهود و وبالحكمـة التي وهبها الله لكـل من أستيـر ومـردخـاي فكـانت النتيـجـة أن صلب هـامـان عـلى خشبـة (الصليـب) الذي كـان قد أعـده لمـردخـاي اليهـودي , وصدر أمـر الملك بعدم المسـاس باليـهـود وبأن تتـاح الفرصـة لليـهـود لينتقمـوا من أعـدائهم . ومـن ثـم جعلـوا يـوم الخلاص هذا عيـداً لهم لقـرون طويـلة وهو عيـد الفوريـم الـواقع في 13 مـارس / آذار .
أما عن الإضافات والتي هي جزء من السفر فتحتوي على :
· حلم مردخاي وتفسيره.
· عيد الفوريم(يوم مردخاي).
· مرسوم الملك ضد اليهود.
· صلاة مردخاي.
· صلاة أستير.
· أستير تجد نعمة في عيني الملك.
· المرسوم الثاني للملك.
 

 

 

 
   All rights reserved Coptic Wave Web www.copticwave.org
Copyrights@ Coptic Wave 2005-2016 Coptic Orthodox Church Egypt